«40 سنة ملحمة وطنية» على «مائدة إسكندر».. و«النوبة» تحافظ على الطقوس القديمة

0 تعليق 13 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

فوزى إسكندر، عجوز أسوانى، 74 سنة، وفى تقليد سنوى يحرص عليه منذ 40 سنة، اعتاد أن يقيم كل عام فى رمضان مائدة إفطار تجمع أبناء كوم أمبو، مسلمين ومسيحيين، فى يوم تسوده روح المحبة ومشاعر الود والوحدة الوطنية الصادقة.

Sponsored Links

وتم اختيار إسكندر سفيرا للنوايا الحسنة بالاتحاد الأوروبى ليصبح أول سفير للنوايا الحسنة فى الصعيد منذ إنشاء الاتحاد قبل 25 عاما.

«ليس مجرد إفطار إنما ملحمة وحدة وطنية».. بهذه الكلمات عبر فوزى إسكندر عن شعوره نحو الإفطار الجماعى الذى يقيمه كل عام فى شهر رمضان، مضيفا أن هذا الإفطار بدأ كتقليد سنوى منذ أواخر الثمانينيات، غير أنه فى الماضى كان محدودا ويقتصر على عدة أشخاص من الجيران والأصدقاء فى الشارع، وكان يقام داخل المنزل لكن مع مرور الوقت اتسعت دائرة الأصدقاء والمعارف ليقام الإفطار فى مكان مفتوح ليستوعب الأعداد الكبيرة التى تشارك فى الإفطار والتى أصبحت تشمل كافة أطياف المجتمع من الغفير الى الوزير- على حد تعبيره.

ويضيف إسكندر أن الإفطار لا يقتصر على تناول الإفطار بل يمتد التجمع ويستمر حتى السحور، حيث نتجمع بعد الإفطار ويؤدى المشاركون صلاة التراويح ثم نعاود التجمع مرة أخرى حتى وقت السحور فى سهرة رمضانية يتجمع فيها كافة الأصدقاء فى جلسة سمر، لافتا إلى أن الإفطار فرصة للقاء الأصدقاء الذين يتجمعون على مائدة رمضان ولا يلتقون مع بعضهم سوى كل عام على تلك المائدة فى هذا الشهر الكريم.

وتابع إسكندر: «أؤمن بأننا جميعاً شركاء فى وطن واحد تجمعنا رسالة الأديان السماوية والتعاليم المقدسة والتى تدعو إلى الإيمان والسلام ومحبة بعضنا البعض».

من جانبه، قال محمود إسماعيل، أحد المشاركين فى الإفطار الجماعى، إن اجتماع الأخوة المسلمين والمسيحيين فى هذه المناسبات يؤكد على الروابط الإنسانية والمحبة التى تربط بين المصريين، فنحن شركاء فى جسد واحد هو الوطن.

أما «النوبة» فلها طقوسها وعاداتها الخاصة فى شهر رمضان، فمع اللغة والثقافة التى يتميز بها أبناء النوبة، هناك مشروبات وأكلات لا يعرفها سواهم، ويفضل أبناء النوبة الإفطار بين الأهل والجيران على مائدة واحدة.

والإفطار فى تجمعات بالشارع داخل قراهم أحد الطقوس النوبية، حيث تخرج صوانى الطعام المغطاة بالطبق النوبى ذى الألوان المميزة من المنازل قبل المغرب، ويتجمع الرجال ويكون الإفطار فى أقرب نقطة أو أمام أحد المنازل، أو أمام كل منزل، أما النساء فيفطرن داخل الدار أو يتجمعن داخل منزل إحدى جاراتهن.

ومن أشهر الأكلات على مائدة إفطار رمضان عند أهل النوبة، هناك خبز «السناسن»، والاتر «الملوخية المفروكة» والويكة «البامية» و«الكابد» وهى عجينة من القطائف، ولا تخلو مائدة رمضان من «البلح»، المنقوع فى الماء أو اللبن.

------------------------
الخبر : «40 سنة ملحمة وطنية» على «مائدة إسكندر».. و«النوبة» تحافظ على الطقوس القديمة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق