«بوكس رمضان».. هدايا المُحبِّين «فانوس ومصحف وسبحة»

0 تعليق 45 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لم تتوقف هدايا المحبين على المناسبات الشهيرة مثل عيد الحب، أو أعياد الميلاد، بل امتدت لتصل للشهر الكريم، الذى حرص خلاله عدد كبير من المرتبطين والمحبين على تبادل الهدايا بشكل جديد ومميز، ولعل أهمها فكرة «رمضان بوكس»، الذى تخطى الغرض الحقيقى منه وهو التعبير عن الحب إلى شكل تجارى لدى بعض الباعة، ما أفقد الفكرة رونقها وجعل التعبير عن الحب عبئًا جديدًا فى ظل الظروف المعيشية الصعبة.

Sponsored Links

وظهرت فكرة «بوكس رمضان» قبل سنوات قليلة على استحياء، لكنها دخلت فى المنافسة وسط خيم الهدايا الرمضانية بقوة العام الحالى، حيث يغازل بها أصحاب المحال الباحثين عن أفكار مختلفة لهدايا غير تقليدية يبهرون بها أحباءهم على اختلافهم، فهذا شاب يبحث عن إسعاد خطيبته، وهذا زوج يريد مفاجأة زوجته، وتلك صديقة تبتغى ودّ صديقتها، لكن المنافسة الشديدة جعلت أسعار «بوكس رمضان» خارج نطاق المعقول أحيانًا ما دفع الشباب، ومنهم حتى الطرف الثانى المقصود بالهدية، إلى إعادة التفكير فى منطقية السعر مقابل السلعة، وكذلك دفع التجّار إلى إعادة ترتيب الخامات للخروج بسلعة ترضى الزبائن اقتصاديًا قبل أن ترضى ذائقتهم فى الاختيار.

يقول عبدالله يدك، رسام، مصمم هدايا، وصاحب أحد المحال لبيع الهدايا لـ«المصرى اليوم» إن الفوانيس فن فلكلورى مصرى قديم مبهر فى أشكاله المختلفة، ولم يحتفظ الفانوس بطبيعته المعروفة لدى الجميع بل بدأ فى التطور إلى الكتابة عليه بعبارات مثل «الله أكبر»، «رمضان كريم»، «أهلا رمضان»، أو أسماء المحبين، وطباعة بعض الصور، وهى الأشكال المطلوبة بكثرة من جيل المراهقين فى سن الـ18 سنة. ويضيف «عبدالله» أنه يحاول جذب الزبائن، خاصة «المخطوبين»، عن طريق الأفكار المبتكرة واللمسات الفريدة بعرض أحدث تصميمات «بوكس رمضان»، وهو عبارة عن صندوق يحتوى على قطع شوكولاته ملفوفة بشرائط مزينة، من أنواع فاخرة أو تقليدية، وعملات ورقية، بالإضافة إلى إكسسوارات رمضانية، وفانوس، ومصحف مطرز أو ملون، وعروس من شخصيات كرتونية شهيرة مثل «بوجى وطمطم» أو سبحة و«مج رمضانى» مع إضافة باقة من الورود الطبيعية، مؤكدا أن الأسعار تبدأ من 30 إلى 90 جنيه، حسب المكونات، حيث يمكنك خفض كمية المحتوى أو استبدال نوع من الأنواع بآخر بتكلفة أقل.

وتعد تلك الأسعار التى يقدمها عبدالله يدك، منخفضة مقارنة بغيرها، حيث حرص «عبدالله» على صنع «بوكس رمضان» يدويًا لتقليل تكلفته على الزبائن، وهو يعد من الأكثر مبيعا خلال شهر رمضان، حيث يصل سعر «بوكس رمضان» فى بعض الأحيان إلى أكثر من ألف جنيه، بحسب محتوياته.

وتقول «يمنى الجندى»، طالبة بكلية الآداب، إن فكرة «بوكس رمضان» أصبحت منتشرة بصورة كبيرة بين الأجيال الجديدة، خاصة بين فئات الأعمار الصغيرة والمتوسطة، معتبرة أنها ليست جيدة فى معظم الأحيان وليست بالضرورة كصلة رحم فى رمضان، ولكنها أيضا قد تكون جيّدة فى كثير من الأحيان كنوع من التعبير عن الود والمحبة. وتضيف «آية العتربى»، طالبة بكلية الخدمة الاجتماعية: «هى حاجه بتفرح البنات، بس أنا رأيى إن تكلفة البوكس هتمثل حمل زيادة على العريس، وهتبقى هدايا أكتر من طاقته، لأن البوكس دا بيكون مكلّف حوالى 800 جنيه تقريبًا يعنى لو شاب بيقبض 1600جنيه فى الشهر كده بيكون نص المرتب خلص على هدية».

توافقها فى الرأى، «حنين محمد»، طالبة بكلية الدعوة الإسلامية، فتقول: «من وجهة نظرى إن حرام أدفع مبلغ فى حاجة زى دى، كل الاستفادة إنى هنبهر بيها شوية وخلاص، فى بنات بتشوفها إن دى طقوس رمضانية، بس هتجيلى فانوس رمضان ودبدوب وكام هدية وآجى أطلب حاجة أساسية تترفض.. البوكس مش هيأكلنى ولا هيشربنى، هيخلينى أبتسم لدقايق، لكن وبعدين».

------------------------
الخبر : «بوكس رمضان».. هدايا المُحبِّين «فانوس ومصحف وسبحة» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق