النكتة دليل وعى.. لا تراجع

0 تعليق 18 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

النكتة اختراع مصرى. لا معلومة تاريخية تقول ذلك بالطبع، ولكن تدافع المصريين وهرولتهم نحو ناصية كل ما هو ساخر، حتى فى أحلك الشدائد والمصائب، يدعم ذلك الطرح.

Sponsored Links

النكتة فى مصر من عمر الفراعنة تقريبًا، فالمصريون القدماء قدّسوها وجعلوها لهم إلهة وزوّجوها لإله الحكمة، بل اعتقدوا أن العالم خُلق من الضحك، فحين أراد الإله الأكبر أن يخلق الدنيا أطلق ضحكة قوية فظهرت السماوات السبع، وضحكة أخرى فكان النور، والثالثة أوجدت الماء، وبالأخيرة خُلقت الروح.

استخدم المصرى القديم الحيوانات للسخرية من خصومه السياسيين، فهناك صورة فيها فئران تهاجم قاعة للقطط، والفئران تمتطى العجلة الحربية وتمسك الحراب والدروع حاملة السهام والأقواس، أما القطط فترفع أيديها مستسلمة. وقصد المصريون أن يمثلوا الهكسوس الغزاة بالفئران، أما القطط فترمز لحضارة شعب مصر.

فى سنوات الاستعمار لم تتراجع النكتة والسخرية من كل شىء، من المستعمر ومن النفس أيضًا. فى سنوات الحروب لم تختفِ النكتة، وكذلك فى سنوات الثورات والاضطرابات.

الآن يهرول المصريون بقوة نحو السخرية من كل شىء أيضًا. يكفى أن تتجول على منصات مواقع التواصل الاجتماعى حتى تدرك أنه لا أمر بعيد عن سهام سخرية المصريين. منظومة «التابلت» الخاصة بالثانوية و«السيستم الواقع»، وارتفاع درجات الحرارة ووصولها إلى معدلات غير طبيعية ولا معتادة فى هذا الوقت من العام، وكذا ارتفاع أسعار الكهرباء، كل هذا وأكثر يسخر منه المصريون، ويطلقون النكات عليه، لا لشىء إلا للتنفيس والتعبير عن مدى وعيهم وإدراكهم لكل ما يحيط بهم.

بنظرة تاريخية بسيطة نرى أن تراجع أو اختفاء النكتة من أبرز الدلائل على أن أمرًا جللًا قد وقع أو سيقع.

ضيق المصريين الحقيقى يبدأ عندما تعجز الفكاهة عن تحمل الواقع، فإذا توقف المصرى عن التنكيت فهذا نذير غضب سوف ينفجر سريعًا، وهذا ما حدث وقت حكم الإخوان، بدا وكأن المصرى يفقد سلاح مقاومته للواقع، وعجزت كل الضحكات عن أن تجعله يصبر على قسوة ومرارة الواقع الذى كان يعيشه فخرج ليطيح بهم ويستعيد مصيره، ويستعيد قدرته على الضحك كسلاح لا يسقط من يد المصرى على مر العصور.

مخطئ مَن يعتقد أن النكتة مظهر من مظاهر التغييب أو التراجع الحضارى، فضحك المصريين دليل على صحة الشعب، وعلى وعيه. وهو أمر لابد أن يدركه الجميع، بل يدرسوه جيدًا.

------------------------
الخبر : النكتة دليل وعى.. لا تراجع .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق