زايد والسادات

0 تعليق 21 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

متأخرًا، ذهب الصحفيون المصريون للعمل بدول الخليج، سبقتهم إلى هناك الصحافة اللبنانية: الكويت، البحرين، قطر، والإمارات.. فجاءت معظم هذه الصحف صحفًا لبنانية، أو شامية.. تمامًا كما حدث فى نشأة الصحافة المصرية على أيدى الشوام. ولكن دولة الإمارات أخدت طريقًا آخر، بعد هذه البداية اللبنانية، إذ كان البنانيون أسبق الجاليات العربية إلى هناك، يجمعون الأخبار والحوارات ويطيرون بها لجمعها وتوضيبها.. ثم طبعها فى بيروت.. ولكن- شهادة للتاريخ- أراد الشيخ زايد غير ذلك، كان توجهه إلى مصر فاتخذ صحفيًا مصريًا- هو رجاء مكاوى وكان صحفيًا معنا فى دار الأخبار اليوم- مستشارًا صحفيًا له لصلته بالأستاذ أحمد خليفة السويدى، اليد اليمنى للشيخ زايد فى بناء الدولة الوليدة، وكان الدكتور عزالدين إبراهيم هو مستشاره الثقافى، والدكتور أحمد أبو النصر مشرفًا على تربية أنجاله.

Sponsored Links

ولقناعة الشيخ زايد بكفاءة الصحفيين المصريين كلف وكيل وزارة الإعلام راشد عبدالله النعيمى بالاتفاق مع عدد من صحفيى دار أخبار اليوم لينطلقوا إلى أبوظبى وينشئوا أول صحيفة يومية هناك بقيادة مصطفى شردى، وكنت واحدًا من هؤلاء الخمسة الرواد هناك.. ونجحنا فى إنشاء واحدة من أعظم الصحف الخليجية هى «الاتحاد». وكان الرئيس السادات يحرص على لقائنا كلما زار أبوظبى.. وفى مقر ضيافته بقصر المشرف دعانا السادات للقائه بحضور الشيخ زايد، وكالعادة وبعفوية السادات المعهودة سألنا: أخباركم أيه يا أولاد.. وجاء الرد صادمًا للرئيس عندما أخبره مصطفى شردى- وكان هو رئيس التحرير المنشئ للاتحاد- أن الأستاذ إحسان عبدالقدوس رئيس مؤسسة أخبار اليوم يرفض تجديد إجازاتنا وكانت تجاوزت السنوات الست.. وأن علينا أن نترك أبوظبى لنعود إلى عملنا فى أخبار اليوم.

هنا انتفض الشيخ زايد بشدة وقال بعفوية: والله إللى يسير المطار أقص رقبته.. ثم استدار الشيخ زايد ليقول للرئيس السادات: يا أبو جمال كل واحد من هؤلاء الخمسة أفضل من السفير المصرى الجالس بيننا الآن.. أفضل للإمارات.. وأيضًا أفضل لمصر. ولما رأى السادات شدة تمسك الشيخ زايد بنا التفت إلى المهندس عثمان أحمد عثمان وكان مرافقًا له، وأمره أن يتصل تليفونيًا ومن طائرة الرئيس- وهم فى الجو- ويطلب من الأستاذ إحسان أن يوافق فورًا على تجديد كل إجازاتنا.

ليس هذا فقط بل أمر باستمرار عملنا فى أبوظبى طالما نحن نطلب ذلك، بعد أن رأى تمسك الشيخ زايد بنا، وهكذا منا من عمل هناك أكثر من عشر سنوات بل منا من استمر يعمل 45 عاما وهناك من يعمل حتى الآن.. وكان هذا اللقاء السبب فى فتح مدة الإعارة أو الإجازة لكل الصحفيين الذين علموا ويعملون بالخليج.

وهكذا جاءت معظم صحف الخليج مصرية اللون.. وليست لبنانية والسبب مجموعتنا وهذا اللقاء مع الرئيسين زايد والسادات.

------------------------
الخبر : زايد والسادات .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق