رسالة من لندن

0 تعليق 18 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

مكالمة هاتفية من لندن ورسالة على «الواتس» من الأستاذ سمير تكلا، أمين عام المجموعة البرلمانية (البريطانية/ المصرية) فى البريطانى، الرسالة تحمل مشكلة تتطلب تدخلًا من المهندس مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، بعد أن فشلت كل الجهود الودية لإنهاء الأمر دون خسارة محققة لمصر.

Sponsored Links

يقول الأستاذ سمير تكلا: تواصل معنا فى لندن السيد «اشلى ويليامز» بصفته مدير مؤسسة «سانت مارك الدولية الخيرية»، وطلب الحضور للبرلمان البريطانى لمقابلة المجموعة البرلمانية البريطانية المصرية (مكونة من 54 عضوا من البرلمان ومجلس اللوردات البريطانى)، وذلك للاستماع لشكواه بخصوص «رسالة طبية» أرسلتها المؤسسة لمصر، وصلت فعليًا فى شهرى إبريل ومايو من العام الماضى إلى ميناء الإسكندرية ولَم يسمح بتسليمها للجهات المرسلة لها.

الرسالة عبارة عن صندوقين «كونتينرز» أحدهما لمؤسسة 57357، والآخر لوزارة الصحة. كل المعدات المرسلة تم تعقيمها على المستوى المعترف به عالميا، وهى عبارة عن كراسى للمعوقين كهدية للجهتين دون أى أعباء مالية. علما بأن المعدات المرسلة مستغنى عنها من المستشفيات البريطانية، لأنهم عادة ما يجددون معداتهم كل عام ويبيعون القديمة بأسعار مخفضة، وتقوم هذه المؤسسة الخيرية باقتنائها وتوزيعها على بعض الدول ومنها اليونان وقبرص وإثيوبيا ومصر.

ليست هذه أول رسالة طبية تصل، سبق أن أرسلت نفس المؤسسة رسالة أولى إلى مصر، ولَم يحدث أى مشاكل بل جاءها خطابات شكر من وزير الصحة السابق، ما شجعها على وضع مستشفيات مصر فى مقدمة المستشفيات المستفيدة، هذه المرة الرسالة قيمتها (مليون ومائتا ألف جنيه إسترلينى)، وتم رفضها لأسباب غير منطقية تماما.

المشكلة التى تواجه المؤسسة البريطانية ليست فى الرفض، لكن إعادة الشحنة يكلف كثيرا، فضلا عن أن الجمارك المصرية ترفض الإفراج عن الشحنة، بل إنهم يرفضون إعادتها لبريطانيا قبل دفع مبلغ (12000 جنيه إسترلينى) أرضية ميناء، إضافة إلى ضغوط شركة الشحن التى ترغب فى إعادة «الكونتينرز» الذى حمل الشحنة.

المؤسسة الخيرية تخطط لإرسال الرسالة إلى دول أخرى لو تم الإفراج عنها، والسيد ويليامز برهن أمام أعضاء البرلمان الذين حضروا الجلسة على أن هذه المعدات تعتبر كالجديدة تماما، فلماذا الرفض، ولماذا التعنت فى قرار إعادتها ليستفيد منها مرضى آخرون فى دولة أخرى. وختم تكلا أن وزارة الصحة ومؤسسة 57357 على علم بكل التفاصيل ويمكن الرجوع إليها فى هذا الصدد.

لن أزيد حرفًا على رسالة الأستاذ سمير تكلا من لندن، وأتمنى من رئيس الوزراء بحث الأمر وحل المشكلة، وفق المصلحة العامة.

------------------------
الخبر : رسالة من لندن .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق