"زي النهارده".. وفاة النبوي إسماعيل وزير الداخلية في عهد السادات ١٥ يونيو ٢٠٠٩

0 تعليق 18 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كان للواء النبوى اسماعيل وزيرا للداخلية في عهد السادات وكان صاحب قبضة حديدية، وقد جاء به الرئيس السادات بعد مظاهرات يومى ١٨ و١٩ يناير ١٩٧٧ وهو مولود في ١٩٢٥ وتخرج في كلية الشرطة عام ١٩٤٦ وحصل على ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة وعين بإدارة مباحث أمن الدولة فور قيام ثورة يوليو ١٩٥٢، ثم انتقل إلى مباحث السكك الحديدية إلى أن أصبح مديرا لمكتب وزير الداخلية ممدوح سالم في ١٩٧١ثم رقى إلى منصب نائب وزير الداخلية وظل به إلى أن تولى وزارة الداخلية في ٢٦أكتوبر١٩٧٧حتى ٢ يناير ١٩٨٢، وقد شهد حادثة اغتيال محمد أنور السادات وكان دائما ما يقول إن مهمته الأساسية هي ترتيب البيت من الداخل وإنه نجح في إفشال كثير من المخططات الإرهابية.

Sponsored Links

وذكر الكاتب الصحفى محمود فوزى في كتاب له عن النبوى اسماعيل أنه أنقذ جمال عبدالناصر من محاولة اغتيال في احتفالات محافظة السويس عام ١٩٦٥، كما قال فوزى إن النبوى إسماعيل وطدعلاقته بممدوح سالم أثناء بعثة دراسية إلى إنجلترا عام ١٩٦٥ وهو ما جعله مديرا لمكتبه لاحقا، ومع ١٩٨٢ أصبح اللواء النبوى إسماعيل نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للحكم المحلى إلى أن توفى «زي النهارده» فى١٥يونيو ٢٠٠٩وهناك أكثر من رواية تؤكد أن النبوى إسماعيل قد نصح السادات صباح يوم المنصة ٦ أكتوبر ١٩٨١ بارتداء قميص واق من الرصاص وفقا لما أشارت له التقديرات لاحتمال محاولة اغتيال، لكن السادات رفض وقال له: «أنا سأكون وسط أولادى».

------------------------
الخبر : "زي النهارده".. وفاة النبوي إسماعيل وزير الداخلية في عهد السادات ١٥ يونيو ٢٠٠٩ .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق