«الحرية والتغيير» في السودان: الإعلان عن حكومة من طرف واحد يعقّد الأزمة

0 تعليق 34 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

نفى متحدث باسم قوى إعلان الحرية والتغيير، التي تقود الاحتجاجات في السودان، الأنباء التي أشارت إلى وجود خلافات داخلها، وذلك في ظل تعثر مفاوضات المرحلة الانتقالية مع المجلس العسكري.

Sponsored Links

ونفى المتحدث باسم الحرية والتغيير، بكر فيصل، في مؤتمر صحفي أن تكون هناك خلافات داخل التحالف، قائلا: «كل ما في الأمر أن هناك تباين في وجهات النظر داخل مكونات التحالف. الحرية والتغيير تضم عشرات الأحزاب السياسية وأجسام نقابية ومدنية».

وتعليقًا على تصريحات نائب رئيس المجلس الانتقالي محمد حمدان دلقو بشأن جاهزية المجلس لتكوين حكومة تكنوقراط، قال فيصل: «الإعلان عن حكومة من طرف واحد سيعقد الأزمة، وهو خرق للاتفاق الذي تم التوصل إليه مع المجلس».

وأعرب المتحدث عن أمله بإتمام الاتفاق بشأن المجلس السيادي، مشيرا إلى أنه لا يوجد أي خلاف بشأن هياكل مؤسسات المرحلة الانتقالية، ومن ضمنها المجلس التشريعي.

وبشأن لقاء الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط بالحرية والتغيير، أوضح فيصل أن «أبوالغيط لم يقدم مبادرة لرأب الصدع»، مضيفا: «أتوا لسماع الطرفين وتقريب وجهات النظر، ولم يكن له نية لقديم مبادرة».

وأكد المتحدث أن قوى إعلان الحرية والتغيير حصرت تفاوضها مع المجلس العسكري الانتقالي عبر الوسيط الإثيوبي.

من جانبه، أوضح أبوالغيط في تصريحات صحفية أن هدف الجامعة العربية في هذه المرحلة هو «التركيز على تأمين الاستقرار في السودان، والتوصل إلى توافق داخلي فيه».

------------------------
الخبر : «الحرية والتغيير» في السودان: الإعلان عن حكومة من طرف واحد يعقّد الأزمة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق