«زي النهارده».. وفاة «شاعر النيل» حافظ ابراهيم 21 يونيو 1932

0 تعليق 26 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

فى قصيدته الرائعة «مصر تتحدث عن نفسها»، والتى غنتها أم كلثوم ولحنها السنباطى، قال شاعر النيل حافظ إبراهيم: «وَقَـــفَ الـخَـلـقُ يَـنـظُـرونَ جَـمـيعاً.. كَـيـفَ أَبـنـى قَـواعِدَ الـمَجدِ وَحـدى.. وَبُـنـاةُ الأَهـرامِ فـى سـالِفِ الـدَهرِ.. كَــفَـونـى الــكَــلامَ عِــنـدَ الـتَـحَـدّى.. أَنـا تـاجُ الـعَلاءِ فى مَفرِقِ الشَرقِ... وَدُرّاتُــــــــهُ فَــــرائِــــدُ عِــــقــــدى.. أَنـــــا إِن قَـــــدَّرَ الإِلَــــهُ مَــمـاتـى.. لا تَرى الشَرقَ يَرفَعُ الرَأسَ بَعدى».

Sponsored Links

اسمه كاملًا هو محمد حافظ إبراهيم فهمى، وهو واحد من أبرز الشعراء المصريين فى العصر الحديث فى مدرسة الإحياء، وقد عاصر أحمد شوقى ونازعه إمارة الشعر، وقد تناول شعره أشكالًا مختلفة بين الإخوانيات والوطنيات والرثاء والعروبيات والإنسانيات، ولأنه مولود على مركب فى النيل، أو ربما لأن النيل ذاته ورد فى الكثير من قصائده الوطنية، وربما أيضًا لشدة حبه وتعاطفه مع مصر والمصريين، وللنزعة الوطنية الحاضرة فى كل نصوصه، فقد اكتسب لقب «شاعر النيل»، وهو مولود فى ٢٤ فبراير عام ١٨٧٢ بديروط بمحافظة أسيوط، وتوفي والده بعد عامين من ولادته، وانتقل إلى القاهرة مع والدته التى توفيت هى الأخرى، وتولى خاله تربيته وألحقه بالمدرسة.

وفى المدرسة أقبل على قراءة الشعر وبدأ كتابته، ثم التحق بالمدرسة الحربية وتخرج فيها عام ١٨٩١ برتبة ملازم ثان، وسافر إلى السودان ليلتحق بالجيش المصرى هناك، وتم طرده بعد اتهامه هو ومجموعة من الضباط المصريين بتأليف جماعة سرية، ثم عين بوزارة الداخلية فى ١٨٩٤، ثم صار رئيسًا للقسم الأدبى بدار الكتب المصرية عام ١٩١١، ثم عمل محررًا بجريدة «الأهرام»، إلى أن توفي «زي النهارده» فى ٢١ يونيو ١٩٣٢، ودفن فى مقابر السيدة نفيسة.

وحين توفي كان رفيق دربه أحمد شوقى يصطاف بالإسكندرية، فلما بلغه نبأ وفاة حافظ صدم وسرعان ما كتب أول بيت فى قصيدة يرثيه فيها: «قد كنت أوثر أن تقول رثائى.. يا منصف الموتى من الأحياء»، ولحافظ ابراهيم -غير ديوانه الشعرى- ترجمة رواية «البؤساء» لـ«فيكتور هوجو»، وليالى سطيع فى النقد الاجتماعي، وفى التربية الأولية (معرب عن الفرنسية) والموجز فى علم الاقتصاد (بالاشتراك مع خليل مطران)، وفضلًا عن جزالة وتميز شعره كان حافظ إبراهيم يتمتع بقوة الذاكرة، فضلًا عن تمتعه بروح الفكاهة والكرم، وقد شارك فى مبايعة أحمد شوقى أميرًا للشعراء فى دار الأوبرا القديمة بقصيدة رائعة.

------------------------
الخبر : «زي النهارده».. وفاة «شاعر النيل» حافظ ابراهيم 21 يونيو 1932 .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق