وصيفة بطلة أستراليا المفتوحة تعتزل التنس

0 تعليق 25 ارسل طباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

أعلنت دومينيكا سيبولكوفا، وصيفة بطلة أستراليا المفتوحة للتنس، اعتزالها اللعب، حيث نالت اللاعبة السلوفاكية البالغة من العمر 30 عاما، 8 ألقاب للفردى فى بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات، وباتت ضمن أول 4 فى التصنيف العالمى فى عام 2017.

Sponsored Links

وكان أكبر لقب حققته فى 2016، عندما تغلبت على أنجليك كيربر، المصنفة الأولى على العالم فى ذلك الوقت، لتحصد لقب البطولة الختامية. وباتت سيبولكوفا، التى لم تلعب منذ بطولة فرنسا المفتوحة، أول لاعبة سلوفاكية تبلغ نهائى إحدى البطولات الأربع الكبرى وذلك فى 2014 عندما خسرت أمام الصينية لى نا فى بطولة أستراليا المفتوحة.

وقالت اللاعبة السلوفاكية إنها غيرت رأيها بشأن الاعتزال فى رولان جاروس. وأضافت «كان الأمر غريبا لأننى أعرف، ولم يكن هناك أحد حولى، باستثناء فريقى، يعرف أنها ستكون بطولتى الأخيرة». وتابعت «عند هذه النقطة، كنت متأكدة بنسبة 100 بالمئة أننى سأعتزل».

من جهة أخرى، سيكون لدى آندى موراى، المصنف الأول عالميًا سابقًا، الشغف لمعرفة ما يمكن أن يحمله له العامان المقبلان بعد عودته لملاعب التنس عقب إجراء جراحة فى الفخذ لكن اللاعب البريطانى لن يضع أهدافًا كبيرة لنفسه. وبدا موراى (32 عاما) على وشك إنهاء مسيرته فى اللعبة فى مطلع هذا العام، ولكن بعد أن خضع لجراحة فى يناير الماضى، عاد للملاعب بطريقة مثيرة للإعجاب.

وخاض موراى منافسات الزوجى فقط فى بطولتى ويمبلدون وكوينز، التى توج بلقبها مع فليسيانو لوبيز. وتجاوز اللاعب البريطانى التوقعات وفاز بلقب فردى الرجال فى أنتويرب الشهر الماضى بعد أن تغلب فى النهائى على السويسرى ستانيسلاس فافرينكا.

وسينهى موراى، المصنف 125 عالميا، موسمه بالمشاركة فى كأس ديفيز الأسبوع المقبل قبل أن يحول تفكيره صوب بطولة أستراليا المفتوحة فى مطلع العام المقبل بعد أن سادت تكهنات بأن مشاركته فى ملبورن هذا العام ستكون الأخيرة فى منافسات فردى الرجال. وقال موراى لوسائل إعلام بريطانية، الثلاثاء: «أنا محظوظ للغاية لحصولى على فرصة المشاركة مجددا فى (أستراليا المفتوحة) فى يناير المقبل إذا ظللت لائقا بدنيا خلال الشهرين المقبلين.. سيكون من الرائع أن أرى ما يمكننى عمله».

وأضاف: «مررت بعدة سنوات من الصعود والهبوط لكننى أشعر أننى سأجتاز ذلك وأشعر بحماس لرؤية ما يمكننى فعله فى العامين المقبلين.. من الصعب أن أحدد مستواى بدقة. لا أؤدى كما كان عمرى 25 عاما لكننى لا أتوقع ولا أحتاج أن أكون (بهذا المستوى) لأكون قادرا على المنافسة عند أعلى المستويات. ولهذا فإننى أشعر بحماس».

وبعد التتويج بلقب بطولة أوروبا المفتوحة فى أنتويرب، وهو أول لقب يحصل عليه موراى منذ مارس 2017، استشعر اللاعب البريطانى أنه قادر على الفوز على لاعبين من أمثال الإسبانى رافاييل نادال والصربى نوفاك ديوكوفيتش وهو ما كان يبدو مستحيلا قبل بضعة أشهر.

وقال «أعرف أننى إذا واجهت لاعبين كبارًا غدًا فستكون فرصتى للفوز ضئيلة جدا.. لكننى أشعر بقدرتى على الفوز.. هذا هو أحد الأهداف التى أريد تحقيقها من خلال أدائى.. وهى أن أشعر بأن لدىّ فرصة فى الفوز حين أواجه أحد هؤلاء اللاعبين».

وأوضح موراى، الذى أنجبت زوجته كيم طفلهما الثالث قبل بضعة أسابيع، أن الأولوية بالنسبة له هى الاستمرار فى اللعب دون شعور بالألم مع الاستمتاع بخوض تلك المعركة. وقال «لن أحدد لنفسى هدفا بالوصول إلى قائمة أفضل 10 لاعبين فى العالم أو محاولة التأهل للدور قبل النهائى فى البطولات الأربع الكبرى لأننى حققت هذه الإنجازات من قبل ولا أحتاجها». وأضاف: «إذا كان ترتيبى 30 على العالم أو 70 فى التصنيف العالمى وما زلت أستمتع بفترات الاستعداد والتدريبات وأشعر أننى قادر على المنافسة فإننى أعتبر هذا نجاحا بالنسبة لى».

------------------------
الخبر : وصيفة بطلة أستراليا المفتوحة تعتزل التنس .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق