«زي النهارده».. وفاة شاعر الجندول علي محمود طه 17 نوفمبر 1949

0 تعليق 35 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال في قصيدة «فلسطين»: «أخى جاوز الظالمون المدى.. فحقَّ الجهادُ وحقَّ الفـِدا.. أخى أيها العربىُّ الأبىّ.. أرى اليوم موعدنا لا الغدا.. أخى أقبل الشرقُ في أمةٍ.. تردُّ الضلال وتُحيى الهُدى» وقال في كليوباترا «كليوباترا أي حلم من لياليك الحسان.. طاف بالموج فغنى وتغنى الشاطئان.. وهفا كل فؤاد وشدا كل لسان.. هذه فاتنة الدنيا وحسناء الزمان.. بعثت في زورق مستلهم من كل فنِّ.. مرح المجداف يختال بحوراء تغنى«وقال في الجندول: «مر بى مستضحكا في قرب ساقى.. يمزج الراح بأقداح رقاق.. قد قصدناه على غير اتفاق.. فنظرنا وابتسمنا للتلاقى.. وهو يستهدى على المفرق زهره.. ويسوى بيد الفتنة شعره.. حين مست شفتى أول قطره.. خلته ذوَّب في كأسى عطره» والقصائد الثلاث لحنها وغناها عبدالوهاب، هذا هو على محمود طه.

Sponsored Links

وتقول سيرته إنه ولد في ٣ أغسطس ١٩٠١ بالمنصورة لأسرة من الطبقة الوسطى وتخرج في مدرسة الفنون التطبيقية في ١٩٢٤، وعمل مهندس مبان في الحكومة ثم في وعاش حياة متيسرة، ومن دواوينه «الملاح التائه» و«أرواح وأشباح» و«شرق وغرب» و«زهر وخمر» و«أغنية الرياح الأربع» و«الشوق العائد»، وتميز شعره بالرشاقة اللغوية، والتمرد على القافية الواحدة والنزوع للغنائية والرومانسية، والإعلاء من شأن العاطفة والجمال.

كان واحدا من أقطاب مدرسة أبوللو إلى أن توفى «زي النهارده» في ١٧ نوفمبر ١٩٤٩ وهو في قمة عطائه وشبابه ودفن بالمنصورة، ورغم افتتانه بالمرأَة فإنه لم يتزوج وقد صدرت عنه عدة كتب، منها «على محمود طه الشاعر والإنسان» لأنور المعداوى وصدرت أعماله الكاملة في بيروت.

------------------------
الخبر : «زي النهارده».. وفاة شاعر الجندول علي محمود طه 17 نوفمبر 1949 .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق