معاهدة سيدنا الحسن ومعاوية

0 تعليق 44 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بعد وصول سيدنا الحسن للخلافة كان معاوية فى الشام، وكان لابد لأحدهما أن يبايع الآخر للحكم.. معاوية كان يرى أنه أكثر خبرة، وسيدنا الحسن كان يرى أنه الأحق.. ووصلت الأمور لحرب وشيكة، ثم قرر سيدنا الحسن حقن الدماء.. وعقد الرجلان معاهدة جاء فيها:

Sponsored Links

أولا: أن يسالم معاوية من سالمه الحسن، وأن يحارب معاوية من حاربه الحسن، وألا يعتدى على أى فئة إلا من يحارب الإسلام.

ثانيا: أن تتم إعادة أمر الخلافة إلى الشورى بين المسلمين وليس لفكرة المبايعة.

ثالثا: ألا يقوم معاوية بتوريث الخلافة من بعده لأهله.

أهم شرطين أن يكون الأمر شورى بعد معاوية، وألا يورث الخلافة لأحد من أهله، وهو ما لم يلتزم بهما معاوية لأنه رأى أن يستخلف ولده يزيد لما فى ذلك من قوته فى الحكم، إلا أنه أخذ العهد عليه- أى على يزيد- أن ينتهج سيرة أبى بكر وعمر- رضى الله عنهما- فى الحكم.

سبب ثان دعا سيدنا الحسن إلى وضع شروط تنازله عن الخلافة.. إذ رأى الخوارج وقد أحاطوا بالبلاد، وكان واضحا له أنه إن انشغل بحرب معاوية استولى الخوارج على البلاد، وإن انشغل بالخوارج استولى معاوية على البلاد.

أما السبب الرئيسى الذى دفعه للتنازل عن الخلافة كان أنه تذكر وعد جده سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فى قوله:

«إن ابنى هذا سيد ولعل الله يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين».

وبتسليم الحسن الحكم لمعاوية أصلح الله تعالى به بين أهل الشام وأهل العراق بعد حروب طويلة عانت منها البلاد.

تسليم الحسن الأمر لمعاوية يعتبر عقد بيعة منه له بالخلافة.. حدث هذا فى موضع يقال له: «مسكن» على نهر دجلة فى العراق.. بايعه بعدها الأمراء من الجيشين واستقل بأعباء الأمة.

سمى ذلك العام «عام الجماعة» لاجتماع الكلمة فيه على رجل واحد.. ولاجتماع المسلمين بعد الفرقة وتفرغهم للحروب الخارجية والفتوح، ونشر دعوة الإسلام بعد أن عطل قتلة عثمان سيوف المسلمين عن هذه المهمة نحو خمس سنوات.

بعد أن سلم الحسن بن على الحكم لمعاوية رحل ومعه أخوه الحسين وبقية إخوتهم، وابن عمه معبد الله بن جعفر من أرض العراق إلى أرض المدينة المنورة، إلا أنه عانى كثيرا بسبب قراره هذا.. كان كلما مر بحى ممن بايعوه يبكتونه على ما صنع من نزوله عن الحكم لمعاوية، وهو فى ذلك صامد ليس بنادم على قراره.. يردد دوما أنه أصلح بين أمتين وحقن دماءً كثيرة.. وبسبب قصر مدة خلافته، فإن الناس تنسى أنه يعتبر خامس الخلفاء الراشدين.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    15,003

  • تعافي

    4,217

  • وفيات

    696

------------------------
الخبر : معاهدة سيدنا الحسن ومعاوية .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق