الارشيف / أخبار عاجلة

«البابا» يزور القدس لأول مرة منذ الاحتلال الإسرائيلي (تقرير)

Sponsored Links

غادر البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، القاهرة، الخميس، متوجهًا إلى مدينة القدس المحتلة، على رأس وفد كنسى يضم 8 من كبار القساوسة، في أول زيارة لشخصية تعتلى كرسى البابوية المصرية منذ الاحتلال الإسرائيلى للمدينة عام 1967، وذلك للمشاركة في جنازة الأنبا إبراهام، مطران القدس والشرق الأدنى، الذي وافته المنية، الأربعاء، وأثارت الزيارة جدلاً بين مؤيد ومعارض لها من الأقباط.

وأعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أن البابا سيرأس قداس الجنازة الذي سيقام في القدس، غداً، وقالت في بيان لها، إنه وفقًا للتقاليد الكنسية فإن مطران القدس والشرق الأدنى، هو التالى بعد بابا الإسكندرية في أقدمية أعضاء المجمع المقدس للكنيسة.

Sponsored Links

وضم الوفد الكنسى، المسافر مع البابا، كلاً من «الأنبا بيشوى، مطران دمياط وكفر الشيخ، والأنبا صرابامون، أسقف ورئيس دير الأنبا بيشوى بوادى النطرون، والأنبا يسطس، أسقف ورئيس دير الأنبا أنطونيوس بالبحر الأحمر، والأنبا كيرلس آفا مينا، أسقف ورئيس دير مار مينا بمريوط، والأنبا ثيئودوسيوس، أسقف وسط الجيزة، والقس أنجيلوس إسحق، سكرتير قداسة البابا، وجرجس صالح، الأمين العام الفخرى لمجلس كنائس الشرق الأوسط».

وقال القمص بولس حليم، المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية لـ«المصرى اليوم»: «موقف الكنيسة من زيارة القدس ثابت ولن يتغير، والكنيسة لا تضع في حسبانها أي معادلات سياسية، وكل خطواتها رعوية ووطنية فقط، وهى زيارة لصلاة جنائزية على الرجل الثانى في المجمع المقدس، ولولا وصيته أن يدفن في القدس، ما كان هناك داعى للسفر».

وأكد نجيب جبرائيل، رئيس الاتحاد المصرى لحقوق الإنسان، أنه يجب النظر للزيارة باعتبارها «محدودة في إطار صلاة القداس على جثمان الأنبا إبراهام»، مؤكدا أن البابا تواضروس لن يلتقى أي مسؤول إسرائيلى، وهى زيارة غير مسبوقة واستثنائية ولها ارتباط بالبعد القومى العربى، ولا يجب أن تستغل من قبل المتطرفين وجماعة الإخوان، مؤكداً أن البابا يرفض حضور أي مسؤول إسرائيلى للجنازة.

وفى السياق نفسه، قال الكاتب كمال زاخر: «يجب تقييم الزيارة في إطارها الدينى، وعدم تقييمها سياسياً، فمن توفى هو مطران قبطى سيدفن في مدينة القدس، وفقاً للتقاليد، وهو الرجل الثانى في المجمع المقدس بعد البابا تواضروس، ولذلك يجب أن يترأس الصلاة على الجثمان البابا شخصياً»، مؤكداً أن موقف الكنيسة من الذهاب للقدس ثابت ولن يتغير.

وأوضح نادر صبحى، منسق حركة «شباب كريستيان»، أن الزيارة لا تتعارض مع موقف الكنيسة تجاه القضية الفلسطينية نهائياً، وأكد أنها تعتبر «مأمورية من صميم واجبات البابا، وليست انقلاباً على قرار البابا شنودة الثالث» بمنع الأقباط من زيارة القدس تحت الاحتلال الإسرائيلى.

وتابع أن تزامن الزيارة مع دعوة الرئيس الفلسطينى محمود عباس «أبومازن»، والمطران منيب يونان، رئيس الكنيسة اللوثرية بالقدس، لا تعنى أنها تلبية لدعوتهما، لأن المصادفة فقط هي التي تسببت في ذلك.

في المقابل، قال الكاتب سليمان شفيق: «توقيت الزيارة صعب، ولا يليق بالبابا أن يأخذ هذا القرار في هذا التوقيت وبهذه السرعة.. أين ذهب حكماء المقر البابوى؟»، مشيراً إلى أن البابا بهذا القرار يضع أبناءه الأقباط في مرمى نيران التيارات الإسلامية.

وأضاف: «فى هذه الأوقات أدعو بالرحمة للبابا شنودة الثالث، صاحب الحكمة وقرار عدم الذهاب للقدس»، مشيراً إلى أن الزيارة ربما تؤثر سلباً على المرشحين الأقباط الذين يخوضون جولة الإعادة في انتخابات مجلس النواب، لأن «لاهوت الوطن أسبق من لاهوت الكنيسة»، بحسب قوله.

------------------------
الخبر : «البابا» يزور القدس لأول مرة منذ الاحتلال الإسرائيلي (تقرير) .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - اخبار عاجلة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى