الارشيف / أخبار عاجلة

«المطرية»: حضر الأمن.. وغاب الناخبون

Sponsored Links

#أسرار_الأسبوع شهدت جولة الإعادة من المرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية بدائرة المطرية، فى يومها الأول، هدوءا وإقبالا ضعيفا على اللجان، وسط تواجد أمنى مكثف داخل وخارج اللجان، وتحديدا فى الأماكن التى تتواجد بها عناصر جماعة الإخوان الإرهابية مثل ميدان المطرية والشوارع المتفرعة منه، ودفعت مديرية أمن القاهرة بقوات من العمليات الخاصة وفرق مكافحة الشغب، لرصد أى أعمال شغب أو تجمعات لأعضاء الجماعة.

وتمكنت قوات الأمن من إفشال مخططات الإخوان للتظاهر وإفساد العملية الانتخابية بدائرة المطرية، بعد أن طالبت الجماعة، على صفحتها الرسمية، أنصارها بالاستعداد للتظاهر فى محيط ميدان المطرية بمجرد البدء فى عملية التصويت.

Sponsored Links

وأكد مصدر أمنى أن أجهزة الأمن تلقت 3 بلاغات من المطرية بالعثور على أجسام غريبة داخل السيارات وأمام اللجان الانتخابية، وانتقل خبراء المفرقعات إلى أماكن تلك البلاغات، وبالفحص تبين أن جميعها بلاغات كاذبة، وتم تمشيط المنطقة باستخدام الكلاب البوليسية، تحسبا لوجود مواد متفجرة أمام اللجان.

وقال ضابط مباحث بقسم المطرية- رفض ذكر اسمه- إن القسم، حتى مثول الجريدة للطبع، لم يتلق أى بلاغات من المرشحين باتهام بعضهم الآخر بعمل دعاية انتخابية أمام اللجان، مؤكدا أن العملية الانتخابية تسير بشكل مستقر وبالخطة الأمنية نفسها التى وُضعت، الأسبوع الماضى، فى الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية.

وتصَدَّر كبار السن والنساء المشهد الانتخابى، وحث أحد كبار السن، بعد الإدلاء بصوته، الشباب على المشاركة، قائلا: «أنا مُسَنّ، وزوجتى مريضة، ونشارك فى الانتخابات، لأننا ناس شريفة، ولازم الشباب يشارك».

وشهدت اللجان الانتخابية بالدائرة غياب السلفيين عن المشاركة فى الانتخابات، بعد خسارة المهندس محمد منير، مرشح حزب النور بالمطرية، من الجولة الأولى من الانتخابات.

وطالب أحد قيادات السلفية بالدائرة قيادات حزب النور بدراسة أسباب مقاطعة سلفيى المطرية الانتخابات البرلمانية، لضمان استمراره بشكل قوى فى الحياة السياسية.

وفى دائرة المرج، شهدت الساعات الأولى من الصباح إقبالا ضعيفاً من الناخبين، للإدلاء بأصواتهم داخل اللجان، وكانت غالبية الحضور من النساء وكبار السن.

وتجرى الإعادة على 3 مقاعد مخصصة للدائرة بين عيد هيكل، مرشح حزب الوفد، وأحمد على، مرشح حزب المصريين الأحرار، وخالد أبوطالب، مستقل، ومحمود الطحان، مرشح حزب الحركة الوطنية، وبشرى رمزى، مستقل، وعمر رفاعى، مرشح حزب مستقبل وطن. وقال المستشار أمير مراد، رئيس إحدى اللجان الفرعية بنادى المرج الرياضى، لـ«المصرى اليوم»، إن عملية الانتخابات تسير بشكل سلس دون وجود أى عقبات إدارية، مؤكداً عدم رصد أى مخالفات أو تجاوزات انتخابية داخل اللجان إلى الآن.

وأضاف مراد، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»، أن نسب الإقبال لاتزال ضعيفة مقارنة بالجولة الأولى من الانتخابات، مؤكداً أنه لا يمكن التنبؤ بالمؤشرات النهائية لنسب التصويت لحين انتهاء اليوم الأول، وتحديد أبرز الفئات العمرية المُشاركة. ورصدت «المصرى اليوم» وجود بعض التجاوزات الانتخابية أمام لجنة نادى المرج الرياضى، حيث تواجد أنصار المُرشحين محمود الطحان وعمر رفاعى أمام اللجان الانتخابية، لتوجيه الناخبين، والتصويت للمرشحين.

وتواجدت مُكبرات صوت أمام مدرسة كفر الشرفا الإعدادية المُشتركة، لإذاعة أغان وطنية كـ«تسلم الأيادى»، وبعض الأغانى الشعبية المعروفة بـ«المهرجانات»، وانبرت مجموعات كبيرة من الشباب فى الرقص أمام اللجان.

وفى دائرة عين شمس، بدأت عمليات شراء الأصوات بعد ساعات قليلة من فتح باب التصويت، ووصل سعر الصوت لـ100 جنيه، فى ظل ضعف المشاركة، ما أجبر المرشحين على النزول مبكراً والتجول بين اللجان وحشد المواطنين للتصويت بأنفسهم.

ولجأ أنصار المرشحين أمام ضعف المشاركة إلى جلب الناخبين من منازلهم، بواسطة سيارات ميكروباص و«تكاتك»، لإحضارهم للتصويت وتوصيلهم إلى منازلهم مرة أخرى بمنطقة منشية التحرير ومساكن الزهراء.

وكانت قوات الانتشار السريع وقوات خاصة قد حضرت بشكل كثيف بالدائرة، وقامت بالانتقال من لجنة إلى أخرى، تحسباً لأى حوادث طارئة.

ودفع ضعف المشاركة المرشحين إلى النزول والتجول بين اللجان مبكراً، وحضر وليد عبدالعليم، مرشح حزب الوفد، بلجان مدارس: 6 أكتوبر الإعدادية للبنات، ومصر الإعدادية، وعين شمس الثانوية، وأم الأبطال بمنطقة مساكن عين شمس، فيما تجول المرشح صلاح غباشى بمدرستى الخنساء ومحمد عبده بالزهراء.

واضطر المرشحون لتعديل تحالفاتهم الانتخابية، وظهر تحالف بين المرشحين محمد الكومى، مرشح حزب المصريين الأحرار، وصلاح غباشى ومحمد عبدالرازق البنجى، بمنطقة مساكن عين شمس والزهراء، بعد رفض أنصار حملتى «الكومى وغباشى» توجيه أنصارهم للمرشح يسرى الأسيوطى، أو ثروت بخيت، ليخسر وليد عبدالعليم، مرشح الوفد، تحالفه مع «البنجى»، فى اليوم الأول للتصويت.

وكانت «المصرى اليوم» قد كشفت عن تحالف «الكومى وغباشى والأسيوطى»، قبل يومين، ما تسبب فى خلافات بين غباشى والبنجى، وتدخلت العائلتان لرأب الصدع.

فيما شهدت لجان مدرسة الخنساء مشادة بين أنصار المرشح محمد الكومى وباقى أنصار المرشحين أمام المدرسة، بسبب توجيه الناخبين أمام اللجان، ما تسبب فى تدخل قوات الجيش والشرطة الموجودة وإبعادهم عن المدرسة.

ونشبت اشتباكات أمام لجان مدرسة الريادة، المملوكة للمرشح صلاح غباشى، بين أنصار المرشحين، بسبب توجيه الناخبين، وسيطرة أنصار مالك المدرسة على مداخل اللجان.

------------------------
الخبر : «المطرية»: حضر الأمن.. وغاب الناخبون .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا