الارشيف / أخبار عاجلة

البساتين فى قبضة «السماسرة».. ومشاهير «المعادى» غياب

Sponsored Links

وقعت مشاجرات بين أنصار المرشحين فى لجنتى مدرسة عمرو بن العاص الإعدادية ومدرسة أم المؤمنين الابتدائية، بدائرة مصر القديمة ودار السلام، الاربعاء، لتنافسهم على توجيه الناخبين لاختيار مرشحيهم، وتدخلت قوات الشرطة للتهدئة وفض المشاجرات، وأبعدت المندوبين عن محيط اللجان، وتفقد وفد من مراقبى جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبى لجان الدائرة.

وشهدت اللجان الانتخابية فى دائرة دار السلام إقبالا ضعيفا، وتصدرت السيدات المشهد، خاصة لجان مدرسة فاروق 1، وفاروق 2، ومدرسة محمد نجيب، ومدرسة أحمد زويل، ومدرسة السلام، ومدرسة جمال عبدالناصر الابتدائية، وجمال عبدالناصر الثانوية بنات، كما شهدت اللجان الانتخابية بدائرة السيدة زينب إقبالا ضعيفا من الناخبين، ورصدت «المصرى اليوم» مخالفات انتخابية من خلال حشد المواطنين داخل السيارات للتصويت لمرشح بعينه، وقيام أحد المرشحين شراء أصوات الناخبين عبر العاملين فى حملته الانتخابية مقابل ٢٠٠ جنيه للصوت الواحد.

Sponsored Links

وقامت إحدى السيدات، تُدعى عزة، بحشد السيدات للتصويت من أجل مرشح بعينه، وحرصت على انتظار الناخبات بعد خروجهن من اللجان للتأكد من تصويتهن لصالح المرشح من خلال الحبر الفسفورى، ودفع ثمن تصويتهن.

وأبدت نادية حامد، إحدى الناخبات، حزنها من عودة مشهد شراء الأصوات الانتخابية مرة أخرى، وظهور رجال الحزب الوطنى المنحل مجددا، معتبرة أن ذلك يفسد المشهد السياسى.

ومنعت قوات تأمين اللجان فى دائرة البساتين عربات الميكروباص والرحلات من الوقوف أمام المدارس، وهو ما أدى لازدحام الشوارع الداخلية بالسيارات والناخبين، فيما استمر الناخبون، وأغلبهم من السيدات، فى الحضور بأعداد كبيرة، عن طريق مندوبى المرشحين الذين دخلوا فى معركة لحشد الناخبين، ووصل الصوت لـ150 جنيها، يحصل السمسار على نسبة منها.

ورصدت «المصرى اليوم» دفع مبالغ مالية للناخبين بعد خروجهم من اللجان وإدلائهم بأصواتهم، وأكد عدد من الناخبين أن أحمد الجزار وسعيد شبايك عقدا تحالفاً انتخابياً، حيث يتم تجميع الناخبين للتصويت لهما، على أن يتولى الأول دفع المبلغ المالى للناخبين فى النصف الأول من اليوم، ويتولى المرشح الثانى دفع المبالغ المالية المتفق عليها لحشد الناخبين فى المساء، فى حين يخوض المرشحان الآخران المعركة منفردين.

وأكدت إحدى الناخبات، طلبت عدم ذكر اسمها، أن سماسرة الانتخابات والمندوبين استغلوا الموقف وحصلوا على نسبة تصل لـ30 جنيها عن كل صوت، مقابل وضع أسمائهم فى كشوف حشد الناخبين، وهو ما تسبب فى مشادات ومشاجرات بين الناخبين والمندوبين والسماسرة.

وشهدت لجان المعادى والطروات إقبالا ضعيفا لليوم الثانى على التوالى، وسط إجراءات أمنية مشددة من قوات الجيش والشرطة، وتفقد اللواء هشام لطفى، رئيس مباحث قطاع جنوب القاهرة، لجان الدائرة للاطمئنان على سير العملية الانتخابية وإجراءات التأمين.

وقالت مصادر قضائية إن نسبة الإقبال لم تتعد 15% من أعداد الناخبين، حتى ظهر الاربعاء، متوقعة انخفاض النسبة الإجمالية عن الجولة الأولى.

وغاب عن المشاركة الشخصيات العامة التى أدلت باصواتها فى الجولة الأولى، على الرغم من تشديد الإجراءات الأمنية، خاصة فى لجنتى مدرسة ليسيه الحرية، التى أدلى بصوته بها فى الجولة الأولى وزيرا البيئة والتجارة والصناعة، وأيضا مدرسة المعهد الأزهرى للفتيات التى أدلى بصوته بها المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء السابق.

واحتشد شباب حركة «تمرد» فى الميادين والشوارع بدائرة «حلوان» لحث الموطنين على المشاركة فى التصويت، واستمرت المخالفات بالدائرة لليوم الثانى على التوالى، ورصدت «المصرى اليوم» سيارة ملصقة عليها دعاية للمرشح فؤاد حامد، أمام مقره الانتخابى بالمعصرة، تنقل الناخبين إلى لجانهم بعد عرض شراء الصوت الواحد بـ200 جنيه، كما وقف أنصار المرشح حمدى عبدالوهاب أمام لجان مجمع المدارس بمنطقة حدائق حلوان يترصدون الناخبين ويوجهونهم لاختياره، فضلا عن وجود كمبيوتر للكشف عن لجان الناخبين تابع للمرشحين «عبدالوهاب وحامد» أمام مجمع المدارس بالمعصرة.

واستمر تجاوز المرشحين فى تأجير السيارات والتكاتك لنقل الناخبين من الميادين العامة بحلوان والمعصرة إلى اللجان، حيث وقف أكثر من 10 تكاتك تابعة للمرشح نصرالدين فاروق، وملصقة عليها صوره، أمام كوبرى شارع الترعة الشهير بالمعصرة، وميكروباصات تابعة أيضاً لنفس المرشح.

وقال أحد سائقى الميكروباص إن أنصار حامد يأتون إلى موقف 15 مايو لتأجير الميكروباص بمبلغ 200 جنيه فى اليوم الواحد، مقابل لصق دعايته على الميكروباص ونقل ناخبين من وإلى اللجان الفرعية، موضحا أن سيارته تعرضت لتحطيم زجاجها من أنصار مرشح آخر عندما وقف أمام مدرسة بحلوان، حيث قذفوها بالحجارة، ما أدى لتكسير زجاج السيارة.

وقالت المستشارة أميرة صبح، رئيس لجنة رقم ١٩٣ بمدرسة حدائق حلوان الابتدائية المشتركة، إن نسبة المشاركة فى اليوم الأول من جولة الإعادة بلغت ١٢٪ فى اللجنة، مشيرة إلى أن جميعهم من كبار السن.

أضافت: «لا أعرف سبب عزوف الشباب عن الانتخابات البرلمانية التى يستطيع من خلالها تحقيق الكثير من مطالبه وحقوقه».

وفى مدرسة المعصرة المحطة لم يتخط عدد الذين أدلوا بأصواتهم فى 5 لجان ٣٥٠ ناخبا، من إجمالى الناخبين المقيدين بها، الذين يصل عددهم إلى ١٢ ألف ناخب.

------------------------
الخبر : البساتين فى قبضة «السماسرة».. ومشاهير «المعادى» غياب .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - اخبار عاجلة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى