الارشيف / أخبار عاجلة

مصر تبدأ الخطة «ب» لحل أزمة «»

Sponsored Links

بدأت القاهرة فى تنفيذ خطة بديلة لإنجاح المفاوضات السداسية حول ، المقررة فى العاصمة السودانية، الخرطوم، 11 ديسمبر الجارى، والحيلولة دون مُضىّ أديس أبابا قدما فى بناء السد دون توافق مع دولتى المصب، من خلال مطالبات رئاسية بتقدير الجانب الإثيوبى للشواغل المصرية والتعامل معها بإيجابية، واستعداد مصر بـ«سيناريوهات بديلة» واقتراحات لم يتم طرحها من قبل.

واستقبل الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس، ممثلتى وفد الدبلوماسية الشعبية الإثيوبى، هيروت ولد ماريام، نائبة رئيس جامعة أديس أبابا، والرئيسة السابقة لغرفة تجارة أديس أبابا، مولو سولومون، بحضور السفير الإثيوبى فى القاهرة.

Sponsored Links

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس رحب ببدء تفعيل عمل مكتب تنسيق العلاقات المصرية- الإثيوبية، وقرب اكتمال تشكيل هيئته من الجانبين، لكونه يمثل آلية للتواصل المباشر على المستوى الشعبى، وأعرب عن تطلعه لتعزيز الجانب البرلمانى فى العلاقات الثنائية فى ضوء قرب انعقاد مجلس النواب المصرى الجديد.

وشدد الرئيس، خلال اللقاء، على حرص مصر على التوصل إلى توافق مع الجانب الإثيوبى حول جميع القضايا، فى ضوء العلاقات التاريخية التى تربط الدولتين، مع الأخذ فى الاعتبار أهمية الاستماع إلى شواغل كل طرف، والتعامل الإيجابى معها، والعمل على تعظيم الاستفادة المشتركة مما يقدمانه من فرص استثمارية واعدة.

وأكدت مصادر سودانية ومصرية رفيعة المستوى أن مصر تحاول التوصل لحلول للخلافات الدائرة حالياً حول السد، خلال جولة المفاوضات السداسية التى ستنطلق فى العاصمة السودانية الخرطوم، الجمعة المقبل، من خلال تجهيز عدد من السيناريوهات لحل الخلافات، ووقف محاولات أديس أبابا، فى الاستمرار فى سياسة السدود المائية التى تهدف إلى تخزين مياه النيل.

وطالبت المصادر إثيوبيا بإبداء حسن النية فى المفاوضات من خلال التوافق على إدارة مشتركة لجميع السدود المقامة على نهر النيل، ومن بينها السدود السودانية والسد العالى، بما يحقق الاستفادة من الموارد المائية للنهر، ولا يتسبب فى «الإجحاف» بالحقوق المائية التاريخية لدولتى المصب مصر والسودان، والبدء فى تنفيذ مشروعات مشتركة لاستقطاب فواقد النهر، لزيادة الموارد المائية له، وضخ استثمارات دولية تحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث ضمن اتفاق دولى يحفظ حقوق مصر والسودان، ويحقق مصالح إثيوبيا فى مشروعات الاستثمار.

وأشارت المصادر إلى أن السودان اطلعت على مذكرة فنية تكشف تعرضه لمخاطر شديدة جرّاء إنشاء السد، بسبب التوقعات بانخفاض إيرادات النيل الأعوام المقبلة بسبب التغيرات المناخية، خاصة أن فيضان العام الجارى كان منخفضاً، وهو ما يعرض السودان لخطر شديد، بسبب نقص الموارد المائية للنهر، خاصة أن السودان تحصل على حصة سنوية من مياه النيل تبلغ 18.5 مليار متر مكعب، وهو ما يمكن أن يتسبب فى توقف الزراعات فى السودان.

------------------------
الخبر : مصر تبدأ الخطة «ب» لحل أزمة «سد النهضة» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - اخبار عاجلة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا