خبر عاجل .. مصر انضمت للبرلمان الدولي ١٩٢٤.. وشاركت في تأسيس «الأفريقي» و«العربي»

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

أسرار الأسبوع .. الأربعاء 06 يناير 2016 07:33 مساءً ... حرص المصرى على الانضمام للاتحاد البرلمانى الدولى بمجرد صدور دستور عام 1923، وانعقد البرلمان المصرى عام 1924، أملا في أن تؤدى الاتصالات المباشرة بين هؤلاء الأعضاء إلى حل المشاكل الدولية بالطرق السلمية، وخدمة القضايا الوطنية على نحو خاص.

وتقدمت مصر منذ عام 1938 بطلب عقد أحد مؤتمرات الاتحاد البرلمانى الدولى على أرضها، وجددت الدعوة في المؤتمر التالى (الخامس والثلاثين) المنعقد في أوسلو، ولكن نشاط الاتحاد توقف ـ كما توقف كل نشاط سلمى في العالم، بسبب ظروف الحرب العالمية الثانية، ولم يستأنف الاتحاد البرلمانى الدولى نشاطه مرة أخرى؛ سوى بعد انتهاء الحرب.

Sponsored Links

وجددت مصر دعوتها واستجاب الاتحاد البرلمانى الدولى، واستضافت المؤتمر البرلمانى الدولى السادس والثلاثين في إبريل عام 1947، وكان أول مؤتمر برلمانى دولى يعقد على أرض أفريقية وعربية، وفى سبتمبر عام 1997 استضافت الشعبة البرلمانية المصرية المؤتمر البرلمانى الدولى الثامن والتسعين، الذي تزامن مع متغيرات جوهرية شهدتها الساحة الدولية وانعكست على علاقات القوى ومصالح الشعوب، ومستقبل العالم، وصدر عنه الإعلان العالمى للديمقراطية.

وكان إعلان أبيدجان في 27 من يناير 1975 البداية الحقيقية لترجمة فكرة إنشاء اتحاد برلمانى أفريقى إلى واقع عملى، وكان البرلمان المصرى واحدا من الشعب المؤسسة التسع لاتحاد البرلمانات الأفريقية، الذي أعلن ميلاده في 13 فبراير عام 1976 في أبيدجان بساحل العاج، وشهدت السنوات التالية تزايدا في عدد البرلمانات الأفريقية المنضمة للاتحاد، بعد حصول دولها على الاستقلال وتكوين مجالسها المنتخبة، ووفقاً للنظام الأساسى لاتحاد البرلمانات الأفريقية، فإنه يهدف إلى تدعيم دور ومكانة المؤسسات البرلمانية في أفريقيا، وتعميق وممارسة مفهوم الديمقراطية النيابية، وتشجيع الاتصالات بين أعضاء البرلمانات الأفريقية وأعضاء برلمانات القارات الأخرى، والمساهمة في تحقيق أهداف منظمة الوحدة الأفريقية، وتحرص مصر منذ بدء عضويتها في اتحاد البرلمانات الأفريقية على المشاركة النشطة في اجتماعات وأنشطة الاتحاد، من واقع التزامها المبدئى بهموم وقضايا القارة، واستضافت مصر المؤتمر الثالث عشر للاتحاد في مارس 1990 وترأست أعماله.

وتأسس الاتحاد البرلمانى العربى عام 1974، بانعقاد المؤتمر التأسيسى له في دمشق ويهدف الاتحاد البرلمانى العربى إلى تدعيم أسس التضامن العربى، وتعميق المفاهيم والقيم الديمقراطية في الوطن العربى، وتنظيم العمل البرلمانى العربى المشترك، وإتاحة الفرصة للقاء والحوار بين البرلمانيين العرب وتنسيق جهودهم وتوحيد نشاطهم ومواقفهم في مختلف المحافل والمنظمات الدولية.

وتحرص الشعبة البرلمانية المصرية (إحدى الشعب المؤسسة للاتحاد) على المشاركة المنتظمة في الاجتماعات العادية والطارئة التي يعقدها الاتحاد، وتضطلع دوماً بدور بارز إزاء القضايا، التي تُبحث في هذه الاجتماعات، للتعبير عن هموم ومشاكل الواقع العربى، والتحديات الراهنة والمستقبلية لوطننا العربى، واستضافت الشعبة البرلمانية المصرية في النصف الأول من شهر مايو عام 1997 أعمال الدورة الثامنة والعشرين لمجلس الاتحاد البرلمانى العربى، والمؤتمر البرلمانى السابع للاتحاد.

وشكلت هذه الاجتماعات نقطة مهمة في مسيرة الاتحاد البرلمانى العربى منذ إنشائه، وكرست لمناقشة موضوع رئيسى هو التكامل الاقتصادى العربى، خاصة إقامة السوق العربية المشتركة، بالإضافة لموضوعات متعلقة بسبل دعم التضامن العربى، واستضافت الشعبة البرلمانية المصرية أعمال الدورة الطارئة الثلاثين لمجلس الاتحاد البرلمانى العربى، التي عقدت بمدينة الأقصر في يناير 1998 لدراسة موضوع الإرهاب كعائق للديمقراطية والتنمية.

وحظى رئيس مجلس الشعب المصرى بثقة الشُعب البرلمانية العربية، إذ تقرر اختياره رئيساً لمجلس الاتحاد البرلمانى العربى سنتين، اعتباراً من أول يناير عام 1998، وجاء هذا الاختيار ليؤكد على الثقة في التزام مصر، حكومة وشعباً وبرلماناً، بالقضايا والمصالح العربية.

وتحرص الشعبة المصرية على المساهمة في الملتقيات والمؤتمرات البرلمانية الأخرى، بالإضافة إلى الدوائر العربية والأفريقية والدولية؛ والشعبة المصرية عضو مؤسس ونشط في الجمعية الدولية للبرلمانيين المتحدثين بالفرنسية، منذ نشأتها عام 1968، واستضافت اجتماعات الجمعية في رحاب مجلس النواب المصرى، وتشارك في الملتقيات البرلمانية، على صعيد منطقة البحر المتوسط والقارة الأوروبية، التي ترتبط بلدانها بوشائج عميقة من الروابط التاريخية والثقافية والمصالح المشتركة، بالإضافة لحرصها على المشاركة في اجتماعات منظمات برلمانية فاعلة على الصعيدين الإقليمى والدولى؛ منها الجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلنطى، والجمعية البرلمانية لمنظمة التعاون الاقتصادى للبحر الأسود، والمؤتمر البرلمانى للأفتا.

كما يحرص مجلس النواب على توثيق علاقته مع مختلف الشعب البرلمانية؛ سواء على المستوى الثنائى أو متعدد الأطراف، من خلال زيارة وفوده لهذه الشعب، أو استقبال ممثليها على أرضه، وتحرص الشعبة البرلمانية المصرية على الإعداد الدقيق لمشاركتها في مختلف المؤتمرات والملتقيات البرلمانية الدولية، بإعداد المذكرات في الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، واقتراح مشروعات قرارات بشأنها، وطلب إدراج بنود إضافية، وبإعداد دراسات تتضمن وجهة نظر الشعبة إزاء القضايا المثارة على الصعيد الإقليمى والدولى.

------------------------
الخبر : خبر عاجل .. مصر انضمت للبرلمان الدولي ١٩٢٤.. وشاركت في تأسيس «الأفريقي» و«العربي» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم - مصر

0 تعليق