الارشيف / أخبار مصر / أخبار عاجلة

المنتج المحلى يطرق أبواب العالم: فرص بديلة.. وتسويق «غير تقليدى»

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

أكد خبراء ومستثمرون أن بينما كان لها تأثير سلبى على القطاع الإنتاجى والصناعى خلال الفترة الماضية، إلا أنها كان لها تأثير إيجابى تمثل فى إيجاد فرص كبيرة لتحقيق الانطلاق والنجاح فى مرحلة ما بعد كورونا.

Sponsored Links

وأشادوا بمبادرات ومساهمات الحكومة والبنك المركزى الأخيرة، والتى وصفوها بـ«غير المسبوقة» لدعم القطاع الخاص، مؤكدين أن الشركات مستعدة للمرحلة المقبلة من خلال تقوية البنية الأساسية التكنولوجية لديها، خاصة أنها ستكون أحد أساسيات التعامل فى المرحلة المقبلة، سواء من خلال عقد لقاءات ثنائية أو تنظيم معارض «افتراضية» عبر الإنترنت وعقد الصفقات التجارية.

وقالوا إن هناك قائمة حاليا معدة بالأسواق الجديدة التى يجب الاتجاه لها بعيدا عن الأسواق التقليدية التى تعانى من نفس التحديات نعانى منها هناك، وشددوا على أن فى مقدمة هذه الأسواق إفريقيا وأمريكا الجنوبية.

وأكد الخبراء والمستثمرون ضرورة تحديد احتياجات كل دولة وتوفيرها فى الوقت المناسب والجودة العالية وتعويض النقص الذى تسبب فيه تباطؤ عمل سلاسل الإمداد فى الصين وعدم قدرتها على تلبية احتياجات أسواق كبيرة مثل الولايات المتحدة الأمريكية.

قال هانى قسيس، عضو المجلس التصديرى للصناعات الكيماوية، إن أزمة كورونا كانت فرصة للقطاع الصناعى فى مصر لتحديد نقاط القوة والضعف والاستفادة منها خلال فترة ما بعد الأزمة.

وأضاف قسيس، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم الاقتصادى»، أن الأزمة الحالية كشفت عن ضرورة تحقيق الكفاءة الإنتاجية والتواجد الفعلى فى الأسواق وتحسين بيئة الأعمال والاهتمام بها واحترام العاملين.

وفيما يتعلق بالتوسع فى الاعتماد على الصناعة المحلية لتوفير مدخلات الإنتاج بدلا من الاستيراد من الخارج، قال إن هناك تراجعا فى الطلب العالمى حاليا على المدخلات، وبالتالى هناك تراجع واضح فى أسعار المواد الخام الخاصة بالصناعة. أضاف: «لكن الأهم التركيز على تحسين جودة الإنتاج والتوسع فى رفع الكفاءة».

وأكد قسيس أن الأزمة أكدت لنا أنه لم يعد هناك رفاهية لتضييع الوقت، وأن أزمة كورونا دفعت القطاع الصناعى للعمل فى كل وقت والتوسع فى الاعتماد على أساليب التسويق غير التقليدية.

وأوضح أن التسويق الإلكترونى أثبت كفاءته وقدرته على تحقيق المبيعات والوصول المباشر إلى المستهلك النهائى رغم الأزمة، وشدد على دور «الكول سنتر» فى تلقى الأسئلة من العملاء والتعامل بمنتهى الجدية مع العملاء، داعيا الشركات إلى الاهتمام بهذا المجال، خاصة أنه آلية أساسية للعمل فيما بعد كورونا.

وتابع أن الدعم الحكومى للقطاع الخاص والمبادرات الخاصة بالبنك المركزى لم يكن لها مثيل من قبل، موضحا أن القطاع الصناعى كان يحتاج إلى مثل هذه المبادرات فى أوقات سابقة، ولكن الآن هناك فرصة لتعويض الماضى، داعيا القطاع الخاص إلى القيام بدوره فى تطوير أدائه بما يتناسب مع متطلبات الوقت الحالى من تسريع وتيرة الإنتاج وتحسين الجودة وتلبية احتياجات الأسواق والاستعداد للفترة المقبلة، وقال: «القطاع الخاص لابد أن يتبنى روح المحارب».

وحول استعداد القطاع الصناعى والإنتاجى لفترة إعادة الاقتصاد للعمل بكامل طاقته وإنهاء فترات الحظر، قال قسيس إن النتائج ستظهر بداية من شهر سبتمبر المقبل مع بداية تحصيل أقساط القروض.

وتوقع خالد أبوالمكارم، رئيس المجلس التصديرى للصناعات الكيماوية، ضخ استثمارات جديدة بقطاع البتروكيماويات والأسمدة خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى ضرورة وضع خطة لاستهداف زيادة الصادرات بما لا يقل عن نحو 20 %.

وقال أبوالمكارم إن أزمة كورونا أدت إلى تراجع استيراد المواد الخام والمستلزمات الخاصة بالقطاع بنحو ٣٢٪‏ والتوسع فى الاعتماد على المكون المحلى، مشيرا إلى ضرورة مراجعة أسعار الخامات المتوافرة فى السوق المحلية، حيث إنها تتجاوز أحيانا أسعار المستورد، وهو ما يزيد من أعباء زيادة التكاليف فى الوقت الذى يبحث فيه الإنتاج المحلى عن تحقيق المنافسة مع المنتجات الشبيهة فى الدول الخارجية.

ودعا إلى ضرورة مراجعة النظام الخاص بمساندة الصادرات، مع دراسة العودة إلى النظام السابق، والذى يضمن توفير المساندة المالية بنسبة 100 % بدلا من تطبيق النظام الحالى، والذى يعتمد على إسقاط جانب من التزامات الشركات الضريبية أو غيرها.

وتابع أبوالمكارم أن النظام الجديد للمساندة التصديرية أثبت عدم توافقه مع احتياجات القطاع خلال الفترة الحاليّة، وأن الأفضل حاليا هو الرد النقدى من أجل تمكين الشركات من الوفاء بالتزاماتها، سواء أجور عمال، أو صيانة وقطع غيار للمعدات، ومواد خام ومستلزمات إنتاج.

كما أكد ضرورة إقامة بوابة مصرية لتسويق المنتج المصرى، داعيا لمبادرة ترعاها وزارة الصناعة والتجارة يتم خلالها تخصيص جزء من المساندة لمساعدة الشركات فى التسويق الإلكترونى لمنتجاتها بما يسهم فى الحفاظ على الأسواق التصديرية للمنتجات.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    72,711

  • تعافي

    19,690

  • وفيات

    3,201

------------------------
الخبر : المنتج المحلى يطرق أبواب العالم: فرص بديلة.. وتسويق «غير تقليدى» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا