الارشيف / أخبار مصر / حوادث

تفاصيل جديدة فى قضية تعذيب فتاة في قسم ثان شبرا الخيمة

Sponsored Links

"الحكومة ملهاش كبير، وأنا مليش ضهر..أنا لو اتكلمت محدش هيجيبلي حقي.. مافيش عدل.. أنا مستعدة أقف في ميدان عام وأكشف جسمي لكل الناس علشان يشوفوا بنات مصر حالهم وصل لأيه.. وفي الآخر محدش هيعمل حاجة وهيطلعوا يقولوا إحنا هنشوف وهنحاسب وأنا هفضل بالفضحية دي طول عمرى".. هكذا بدأت هاجر محمد إبراهيم، 17 سنة، طالبة بالمرحلة الثانوية ومقيمة بشبرا الخيمة، حديثها، مؤكدة أنها تعرضت للتعذيب الجسدي والنفسي داخل قسم ثان شبرا الخيمة، حيث أجبرها الضباط على خلع ملابسها والتحرش بها، لإجبارها على الاعتراف بواقعة سرقة لم ترتكبها.

وقالت الفتاة إن الواقعة حدثت الخميس الماضي، عندما داهم ضباط مباحث قسم ثان شبرا الخيمة، منزلها وقبضوا عليها، بتهمة سرقة مشغولات ذهبية من منزل خالتها، وتم اقتيادها إلى القسم، وعرضها على النيابة في اليوم التالي.

Sponsored Links

وأضافت هاجر في حديثها: "أنا جوه القسم شوفت اللي عمري ماشفته في حياتي كنت كل لحظه تعدي أتمنى لإني أموت"، وتؤكد أنه بعدما تم إخراجها من حجز القسم إلى مكتب رئيس المباحث الرائد مصطفى لطفي، والذي قام بالتعدي عليها بالضرب والألفاظ الخارجة لإجبارها على الاعتراف بواقعة سرقة،  وأدخلها إلى غرفة ضباط المباحث، حيث كان يجلس ضابط برتبة نقيب يدعى "حسين" وهو معاون مباحث القسم، وبصحبته ضابط آخر.

صمتت هاجر للحظات قبل أن تبدأ في استجماع قواها وذاكرتها لاستكمال الواقعة، ثم انفجرت في البكاء قائلة إنها فور دخولها الحجرة، قال لها أحد الضباط "اركعي قدامي" ثم صفعها على وجهها، وبعد وصلة من التعذيب والضرب بشومة بمنطقة الصدر والظهر وباقي الجسم، قال لها معاون المباحث "بقولك إيه ما تقلعي كدة خلينا نتفرج شوية".

واستكملت هاجر حديثها قائلة: "وقتها لم أتمالك نفسي وبكيت وقلت له (يرضيك ياباشا بنتك يحصل فيها كدة) فقال لي (بنتي مش حلوة زيك وعلى فكرة أنا هخرجك من هنا مدام)، ومع صريخي بالمكتب ورفضي خلع ملابسي استدعى أحد الأمناء وقام بتقييد يدي وقدمي بكلابش في نفس الوقت وقال لي :"اقفى بقى على كدة يا شريفه".

أما الأم التي كانت تنظر لطفلتها خلال سرد قصتها، والدموع تملأ عينها، أصرت على توجيه رسالة للرئيس عبد الفتاح السيسي قائلة: "ياريس شرف بنات مصر ضاع على يد الشرطة.. أنا بنتي شرفها ضاع في القسم حسبي الله ونعم الوكيل".

ومن جانبه قال والد المجني عليها، محمد إبراهيم: "أنا راجل على باب الله وبنتي أخذوها وعذبوها في القسم بدون سبب ولو محدش جاب حق بنتي أنا هقتل المجرمين اللي عملوا فيها كدة.. إلا الشرف".

وفي السياق ذاته قالت سيدة قنديل، محامية هاجر، إنها توجهت للقسم لمعرفة سبب عدم الإفراج عن الفتاة رغم صدور قرار من النيابة العامة بالإفراج عنها، إلا إنها فوجئت بأن الدفاتر أثبتت إخلاء سبيلها من القسم على خلاف الحقيقة، وعندما قابلت رئيس المباحث المقدم مصطفى لطفي وسألته عن التضارب، قال لها: "أنا محتجزها بقالي يومين واخبطى دماغك في الحيطة".

وتابعت المحامية، "مع محاولة تحرير محضر إثبات الحالة قوبل بالرفض ومع الإصرار، أكد مأمور القسم أن الفتاة ستخرج خلال ساعة لتسويف المشكلة، الأمر الذي دعانا للتوجه لوزارة الداخلية فجرًا وتحرير شكوى بتاريخ 29 / 11 لعرضها صباحًا على الوزير"، وأخلى قسم شبرا سبيل الفتاة يوم الأحد وقدمت بلاغًا في النيابة، حمل رقم 1124 عرائض لسنة 2015 نيابة شبرا الخيمة، وسجلت أقوالها في شكوى تعذيب واحتجاز دون وجه حق وأمرت النيابة بتحويلها للمستشفي.

وأضافت المحامية، أن الكشف الطبي أثبت إصابة هاجر بكدمة أعلى الكتف الأيسر وكدمة في كف اليد اليمنى، وسحجات في الصدر والظهر، وطلب عرضها علي قسم العظام.

واختتمت المحامية مؤكدة أنها في انتظار استدعاء رئيس المباحث ومأمور القسم للتحقيق معهما في الواقعة، وأنها لن تترك حق الفتاة، وقالت إن كلام وزير الداخلية عن احترام حقوق المواطنين في الأقسام "حبر على ورق"، وإن حديثه عن التحقيق مع الضباط يتم أمام وسائل الإعلام فقط وليس له وجود على أرض الواقع، مؤكدة أنها تقدمت بشكوى إلى قطاع التفتيش في الوزارة ضد الضابط، وحتى الآن لم يتحرك أحد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا