الارشيف / أخبار مصر / حوادث

تمارس الجنس 10 ايام تحت اسم "الحب" وفى النهاية تلقى بنفسها من الدور الثانى

كتبت - جميله اسماعيل

على طريقة فيلم "عاشت للحب" بطولة الفنانة زبيدة ثروت التى وهبت حياتها للحبيب الذى تخلى عنها فى النهاية وعاشت ذليلة وسط اهلها بالفضيحة هكذا كانت قصة "نجوى" ابنة القليوبية فهى تعرفت على شاب واستمرت معه حتى اوقعها فى حبال حبة وفى النهاية كان هو السبب فى فضيحتها بين الاهل والجيران فهل الحب وحده يكفى لان تقيمى علاقة جسدية بينك وبين هذا الشخص الذى يوهمك باسم الحب.

Sponsored Links

الحب وحده لا يكفى فهو يظل يلهث وراؤك حتى يحصل على غرضة وفى النهاية يتركك وحدك تواجهين الحياه بمفردك ولا تتخيلى ان يكون شريكا فى هذه الحياه ابدا فسيهرب هروب الذئب عندما يحصل على فريستة.

احذرى ان تفرطى فى نفسك لشاب يقنعك باسم الحب وان هذا هو الرباط المقدس بينكما فهذه هى النهاية التى تضعيها لنفسك وتندمين عليها العمر كله.

ولابد ان تعرفى انه عندما تضعفين وتقعين تحت ضغوطه فانت لست امينة على نفسك من وجهة نظره وبالتالى لست امينة ان تكونى زوجة له وعلى ابنائة فقد فرطت بنفسك بسبب كلمة الحب فماذا يقع فى مخيلتة ان هذا يمكن ان يحدث له عندما تكونين ببيتة فمن فرطت فى اعز ما تملك بدون زواج يمكن لها ان تفعل اكثر بكثير بعد الزواج فهو لا يأتمنك على حياته واسمه التى تحملينة فيما بعد يتركك ليبحث عن الزوجه التى تصلح له وان تكون ام صالحه لابنائة دعونا نتذكر قبل ان نقع فى الخطأ كما حدث لنجوى ابنة العشرين التى خدعها تحت مسمى الحب ليصل فى النهاية لاقامة علاقة كامله كالازواج.

أمضت الفتاة العشرينية، 10 أيام، بشقة عشيقها، تمارس معه الرذيلة، وحين حاولت الانصراف، لم يكن قد أشبع رغبته منها، فاعتدى عليها بالضرب المبرح، ما دفعها للقفز من الطابق الثاني.

«قبل10 أيامٍ، استدرجنى محمد، إلى محل سكنه، وتعدّى عليّ جنسيًا، ولمّا حاولت الهرب، انهال علىّ ضربًا، فاضطررت لإلقاء نفسى من الطابق الثانى هربًا منه»، تقول نجوى، 22 عامًا، لمحقق المباحث الجنائية، بينما لم تزل تعاني من كسور وكدمات، نتيجة الحادث.

المصابة وجّهت التهمة إلى صاحب المقهى، محمد. ع، 30 عامًا، الذى تمكن فريق المباحث الجنائية بقيادة اللواء أشرف عبد القادر، من ضبطه وإحضاره، قبل أن يُنكر ما نُسب إليه: «هناك علاقة عاطفية بيننا، ومجيئها لمنزلي كان برغبتها، ولم يكن رغمًا عنها، وعاشرتها معاشرة الأزواج بمحض إرادتها، وبعد أن انتهينا، قفزت من الطابق الثاني، لا أعرف سبب ذلك».

إلى هذه اللحظة، تحرر المحضر رقم 4164، إدارى، قسم الخصوص لسنة 2016م ، ثم جرى عرضه على النيابة العامة للتحقيق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا