مركز تنمية المواهب: «جوكر» دار الأوبرا

0 تعليق 38 ارسل طباعة تبليغ

في عالم كرة القدم كان الكشاف وهو الشخص الذي يبحث عن المواهب الكروية في كل ربوع مصر ويجوبها شرقا وغربا بحثا عنها بمثابة العين الذي تلتقط المواهب وتقدمها للأندية لتنطلق بعدها إلى عالم النجومية والشهرة. وفى مجالات الفنون يعد مركز تنمية المواهب بدار الأوبرا المصرية الكشاف الذي يدعم المواهب ويصقلها بالدراسة الموسيقية وبالحفلات التي تقام خصيصا ليحييها أبناء المركز على مسارح دار الأوبرا لتخرج منه وقد أصقلت موهبتها بالدراسة والخبرة لتبدأ بعدها مشوارها الفنى وهى واقفة على أرض صلبة وفرها لها المركز بإمكاناته. هذا العام يحتفل المركز بيوبيله الفضى وبعد مرور السنوات الـ25 تقدم «المصرى اليوم» كشف حساب لأنشطته خلال هذه السنوات.

يقول د. عبدالوهاب السيد، رئيس مركز تنمية المواهب، لـ«المصرى اليوم»: انطلق المركز عام 1993 برئاسة د. رتيبة الحفنى وحتى 2009 حينما توليت رئاسته، وكان وقتها عدد الفصول فيه قليلة جدا مقارنة بالعدد في 2019، وكانت الدراسة فيه تقتصر على الباليه وعزف آلات البيانو والفلوت والسوزوكى «الكمان»، وبعدها تم تطويره بافتتاح 18 فصلا للباليه، والبيانو 15، والغناء الشرقى 3 فصول، والغربى 3 فصول، وتم استحداث فصول للرسم والإيقاع والدرامز والكلارنيت، والقانون والعود.

Sponsored Links

وأضاف: يضم المركز في القاهرة 2350 دارسا، ولدينا فروع أخرى في دمنهور ومؤخرًا في قصر ثقافة طنطا، ومؤخرًا قمت بزيارة استكشافية في عدد من محافظات في الصعيد بالأقصر وأسوان وأسيوط، لافتتاح عدد من الفصول في وجه قبلى تحديدًا، وما زال الأمر في إطار التنفيذ، المشكلة في الدكاترة المقرر أن يقوموا بالتدريس للطلبة لأننا ندرس نفس منهج أكاديمية الفنون كونهم ينافسون على جوائز دولية، ونبحث حاليا عن حلول لهذا الأمر، وهناك تعاون مع د. أحمد عواض، رئيس هيئة قصور الثقافة، في هذا الشأن لافتتاح هذه الفصول بالعديد من المحافظات.

وتابع: المركز يمنح شهادة تدريب لكل طفل دارس بعد مرور 3 سنوات على تدريبه، ولأطفال المدارس يتم منحهم شهادة لزيادة درجات أعمال السنة الخاصة بهم، والمقابل المادى للكورس رمزى جدًا بقرار من وزيرة الثقافة التي تؤكد أن هذا الأمر خدمى وليس بهدف الربح، وهو قرارها منذ أن كانت رئيسة لدار الأوبرا.

وواصل: المركز احتل الأوبرا فعليًا واستحوذ على معظم القاعات والصالات، وحدث توسع بشكل كبير في المركز، ونحتاج لتوفير أماكن أكثر لاستقبال عدد أكبر من الموهوبين، ومؤخرًا حصلت المطربة وفاء عماد في أذربيجان على مركز أول بعد منافسة مع 37 دولة، وفى الغناء الشرقى نمتلك مواهب ضخمة محترفين.

وأكد «السيد» أنه طلب من وزيرة الثقافة الحفاظ على تلك المواهب وقال: نجحت في تأسيس قوام فرقة موسيقية كاملة من الأطفال والشباب، يشاركون في كافة الحفلات حاليًا بالنسبة للغناء، وفى الأوبرا لدينا عدد يتجاوز المتواجدين في أكاديمية الفنون، واستحدثنا مؤخرًا بيتًا للكمان مع الفنان الكبير عبده داغر، ولدينا في فصل الإيقاع 35 فتاة بالقاهرة والإسكندرية، وفى الدرامز 45 طفلا.

وأضاف أنه طلب أيضا من وزيرة الثقافة توفير مكان مخصص للمركز يشبه مركز الإبداع الخاص بالمخرج الكبير خالد جلال، وأعرب عن حلمه بإدخال المسرح الغنائى ضمن الفصول، بهدف إعادة الأوبريتات القديمة والمسرحيات الغنائية الخالدة واطلاع الأجيال الجديدة عليها «غناء وتمثيل»، وتابع: لأننى مغنى أوبرا في الأساس، ودرست التمثيل على يد سعد أردش، رحمه الله، والغناء على يد رواد الغناء أتمنى عودة ذلك وتوفيره أمام مواهبنا.

في المقابل أكد رئيس دار الأوبرا المصرية د.مجدى صابر أنه يعتبر مركز تنمية المواهب أهم قطاع داخل الأوبرا ويطلق عليه «جوكر» الأوبرا أو الكارت الرابح، وقال: يعتبر حاليًا أكبر مركز للتعليم في الشرق الأوسط والوطن العربى ويضم 2800 موهبة في مركز التنمية بالقاهرة فقط، بخلاف الإسكندرية ودمنهور وطنطا، وتم افتتاح فصول لذوى القدرات الخاصة في 2018 وأحيوا حفلات ضخمة جدًا، ويحظون باهتمام كبير وننظم لهم حفلات في المسرح الكبير والمكشوف والصغير والموسيقى العربية والجمهورية، وأضاف: في رأيى أن تلك الحفلات مهمة لهم ويهمنى أن يتعلم المواهب كثيرًا ويعرضوا مرة واحدة في كافة المناحى من باليه ومزيكا وغناء، كورال أطفال تنمية المواهب قدموا حفلات على أعلى مستوى، وبالتأكيد د. عبدالوهاب السيد فنان مميز وأقدر جهده وفكره في رئاسة المركز وأتمنى استمراره على نفس النهج.

وأوضح «صابر» أن المركز يهدف إلى الارتقاء بالذوق الفنى وتبنى الموهوبين في مختلف مجالات الفنون ويضم أقساما مختلفة ومتنوعة منها البيانو، الجيتار، الباليه، الكلاكيت، الغناء الأوبرالى والعربى، الفلوت، الفيولينة، العود، القانون، الكمان الشرقى، الباليه والكلاكيت كما تم إضافة فصول لذوى القدرات الخاصة وذكر أن الأوبرا اعتادت المشاركة بفرق المركز في الاحتفاليات المتنوعة التي تنظمها في المناسبات المختلفة إلى جانب إقامة حفلات دورية لطلابه تشجيعاً لهم وتقديراً لجهدهم. وواصل: يضم المركز قرابة 40 فصلا في مختلف المجالات الإبداعية منها غناء شرقى وغربى أوبرالى وسوزوكى واليه وكلارنيت وعود وفيولينة والكمان الشرقى وبيانو والفلوت والجيتار وقانون وصولفيج والرسم وإيقاع.

وذكر أنه مع افتتاح واحة الثقافة في أكتوبر المقبل سيتم تجهيز وإنشاء مركز لتنمية المواهب بشكل كبير وضخم، باهتمام من وزيرة الثقافة، ومع افتتاح كل مركز ثقافة في محافظات مصر سيتضمن مركزا لتنمية المواهب.

وقال محمد منير، مدير إدارة الإعلام بدار الأوبرا المصرية، المتحدث باسم وزارة الثقافة: منذ أن تولت الدكتورة إيناس عبدالدايم مسؤولية وزارة الثقافة أصدرت قرارات بالتوسع في أنشطة مركز تنمية المواهب ليشمل عددا كبيرا من المحافظات بالتعاون مع قطاعات الوزارة الثقافة منها هيئة قصور الثقافة، موضحًا أن المركز يلعب دورا محوريا ومهما في إمداد الحياة الثقافية في مصر بالعديد من المواهب التي تستحق الدعم والرعاية وتخرج فيها العديد من المواهب بمختلف القطاعات سواء بالعزف بكل فصوله من غناء شرقى وغربى والقانون والعود والبيانو والكلاكيت أو الباليه أو الفلوت والجيتار والكامنج والإيقاع والغناء وقرابة 12 فصلا بالمركز.

وأضاف: كلما افتتح قصر ثقافة في إحدى المحافظات أو مسرح جديد تصر وزيرة الثقافة على أن يضم مركزا لتنمية المواهب بالتعاون مع دار الأوبرا المصرية، وافتتحت فصولا لذوى الاحتياجات الخاصة وبدأنا بالفعل بتأسيس فصلين بالأوبرا، ساهما في عملية دمج أطفال ذوى الاحتياجات مجتمعيًا مع الأطفال، وفى الأقاليم تم تجهيز فصول لذوى القدرات الخاصة، وبالفعل شاركوا في العديد من الحفلات مؤخرًا.

وتابع «منير»: المركز يضم أطفالا وشبابا، وتشمل فروعه دار الأوبرا المصرية بالقاهرة والإسكندرية ودمنهور وقبل عام تقريبًا افتتح فرع جديد بالمركز الثقافى بطنطا في 30 يونيو 2018، وقريبًا سيفتتح في المنيا والأقصر وقنا وأسوان، وقام د.عبدالوهاب السيد رئيس مركز تنمية المواهب قبل أيام بجولة في عدد من محافظات الصعيد لوضع الهيكل المفترض أن يتم على أساسه فتح فصول جديدة في تلك المحافظات.

وأشار إلى أن هناك فرقا بين مركز تنمية المواهب وكورال أطفال الأوبرا وقال: تخرج في الأخير العديد من الأسماء من بينهن شيرين عبدالوهاب وريهام عبدالحكيم ومى فاروق وأصبحن فنانات وأسماء قوية في عالم الغناء، بينما تخرج في مركز تنمية المواهب أصوات أطفال أصبحوا نجوما لأن المركز ليس فقط يرعاهم فنيًا ولكن يقدمهم من خلال حفلات، من بينهم ولاء عبدالرحمن، أحمد مجدى، وأصغر مطربة في مصر سيليا محمد وتبلغ من العمر 3 أعوام، والمقابل المادى الذي يسدده الطالب في المركز رمزى جدًا، لا يقارن بحجم الخدمة التي يتلقاها، تحت إشراف أكاديميين وفق منهج يمكن الأطفال من احتراف وتنمية المواهب والقدرات، ويكون ذلك بأكثر من طريقة نظرية وعملية، وفى نهاية كل موسم يتم مشاركتهم وتنظيم حفلات خاصة بهم ومنذ شهرين أحيا كورال أطفال وشباب فصول مركز تنمية المواهب. وشدد «منير» على أن الأوبرا تتبنى بعض هؤلاء المواهب بشكل كامل دون أي مقابل مادى، شرط أن تكون موهبة مميزة وحقيقية، ويلتحق بعدها بمعهد الموسيقى العربية ثم يعمل بالأوبرا.

------------------------
الخبر : مركز تنمية المواهب: «جوكر» دار الأوبرا .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق