ملحم زين: غرور الفنان مشكلة.. والتمسوا لـ«ميريام فارس» 70 عذرًا

0 تعليق 32 ارسل طباعة تبليغ

عقد المطرب اللبنانى ملحم زين مؤتمرًا صحفيًا بمناسبة إطلاق ألبومه الجديد «ملحم زين ٢٠١٩» وقال: «إن الهدف من إقامة هذا المؤتمر قبل ساعات من حفله فى مهرجانات طرابلس الدولية، هو رسالة محبّة وفرح كى نمنع ظلام الإرهاب من أن يسيطر فى هذه المنطقة الشمالية من لبنان».

وأضاف: «يتضمّن الألبوم الجديد خمس أغنيات، وهذه خطوة مقصودة، فالتركيز على خمس أغنيات أفضل من أن أقدّم ١٢ أغنية، ينتشر بعضها، ويُظلم بعضها الآخر، كما حصل فى ألبومى الأخير، حيث ظُلمت الأغانى التى حملت توقيع الموسيقار الراحل ملحم بركات، وكذلك أغنية «متل وراق الخريف» التى أعتبرها من أجمل ما غنّيت، سواء على صعيد الموسيقى أو التوزيع، ولكنّها لم تأخذ قسطها من الانتشار». وتابع: «أعتبر هذا الألبوم بصمة أولى فى مشوار التغيير، فلا يمكن أن أقدّم تغييرًا كاملًا بين ليلة وضحاها، ولا يمكننى أن أترك اللون الشعبى أو الطرب الشعبى إلى مكان آخر نقدّم فيه اليوم أغنية من نوع يُسمّى Future Base، أى الموسيقى المركبة التى لا تحمل هويّة معيّنة، وبالتالى أقدمتُ على مجازفة، ولكنّها وصلت إلى الناس».

Sponsored Links

وعن تصريحات زميلته ميريام فارس التى قالت فيها إنّ متطلباتها أصبحت ثقيلة على مصر، ولذلك لم تعد تحيى فيها الحفلات كما فى السابق، قال ملحم: «هناك مثل يقول (التمس لأخيك سبعين عذرًا)، فلنجد الأعذار دائمًا فى المناطق الإيجابية».

وعن غرور الفنان، قال: «هذا أمر متعب للفنان بالدرجة الأولى، وعندما يظن نفسه أنه كبير جدًا فهذه مشكلة كبيرة، وأؤكد أنى لا أقصد ميريام فارس، ولكن بالنسبة لى أن أزور بلادًا كتونس أو مصر، ويُطلب منّى أن أخفّض من أجرى لأكون مع الجمهور الذى يحبّنى، فأنا من الفنانين الذين يقدمون على ذلك دون تردد، أما بالنسبة لغيرى من الفنانين فلا أعرف كيف يتصرفون، ولا إلى أى مدى تعنى لهم الماديات والأجور دون مراعاة أى أمر آخر، وهنا يفقد الفن أى علاقة بالرسالة، ويصبح متعلقًا أكثر بالمادة والتجارة».

وعن الترتيبات التى يخطط لها لترويج جديده، قال: «من المعلوم أنى أكره الفيديو كليب، حيث أعانى من فكرة التصوير التى تمتد على مدى يومين ولأكثر من ٣٠ ساعة لأصور كليب فقط، وأنا لا أملك معدّة مقطعة إلى ستة أجزاء، ولا ينتظر الجمهور منى ماذا سألبس. أنا مطرب، وأشكر الله أنه أعطانى صوتًا مقبولًا يمكّننى من الغناء، ومن التركيز على هذه النقطة لدى، فلذلك سنعتمد هذا العام على ما يُسمّى بالـ Moodboard، أى أن نصوّر كل الأغانى فى مكانٍ واحد، ولكن لكل أغنية الجو المختلف والخاص بها وحدها، فإذن سأصوّر كامل أغنيات الألبوم دفعة واحدة، ولكنّى أصدرها تباعًا على فترات زمنية متباعدة نسبيًا، وهذه طريقة جديدة مستعملة فى الغرب، حتّى إن الألبوم صدر بشكل رقمى، ولم نقدمه على شكل (سى دى) الذى بات تقليديًا فى هذه الأيام».

وشدّد على أنه لا تغريه كثيرًا لعبة الأرقام والمشاهدات التى لا تعنى حكمًا بأن الأغنية تحقّق نجاحًا حقيقيًا فى الشارع، وتصل إلى كل الناس، وقال: «هذه الأرقام افتراضية تشبه العالم الافتراضى الذى تنتمى إليه، وهناك البعض ممن يملكون أربعة ملايين متابع فى حسابهم على إنستجرام، وعندما يظهرون فى حفلة لا يحضرها أكثر من ثلاثين شخصًا، فكيف لنا أن نصدّق مثل هذه الأرقام، هناك انفصام يوهموننا به اليوم، ويحاولون أن يصوّروا لنا بأن اللعبة باتت بأكملها على مواقع التواصل الاجتماعى، أما بالنسبة للماديات فإن موضوع الأرقام على مواقع التواصل مهم بالنسبة للشركات التى تهتم بالعقود الإعلانية مع الفنانين، وأول سؤال يوجّهونه لك هو: (كم هى أرقامك على مواقع التواصل)، وإذا لم يكن لدى الفنان العدد الكافى من وجهة نظرهم لا يتعاونون معه، و(عسى عمرُن ما ياخدونى!)، هذا هو المقياس الذى بات متّبعًا فى هذه الأيام».

وواصل «زين»: «أرى أن البعض انتهى عندما أظهر ثقله بتواجده اليومى على إنستجرام، لقد انتهوا فنيًا. كما نرى اليوم ظاهرة جديدة اسمها (فنّانو الفاشنييستا والبلوجر)، لم نعد نراهم يغنون حتى».

وعن الخط الجديد الذى اعتمده فى ألبومه، قال: «تعمدنا تقديم موسيقى مختلفة، وتحديدًا فى أغنية (لهون وبس) و(صفّى قلبى)، ولم أقدم الدبكة لأنى أغنيها منذ أكثر من ١٧ عامًا، لذلك تعمّدت تغيير الأسلوب فى الموسيقى، على الرغم من أنى أشعر بأن هناك طربًا فى صوتى مهما كانت الألوان التى أغنيها مختلفة، حيث إنى مشبّع بناظم الغزالى، وبعبدالوهاب، وبوديع الصافى، مع حفظ الألقاب لكل تلك الأصوات التى أستمع إليها وأغنى لها منذ كنت صغيرًا، فمهما غنّيت لا يمكننى أن أفارق العُرَب الطربيّة».

------------------------
الخبر : ملحم زين: غرور الفنان مشكلة.. والتمسوا لـ«ميريام فارس» 70 عذرًا .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق