«سيف زون».. 4 فتيات سوريات يروين قصص انتصارهن على تحديات اللجوء

0 تعليق 24 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

عرض مهرجان الشارقة السينمائي للأطفال والشباب في دورته السابعة، فيلم «سيف زون- بعد 4 سنوات»، وثائقي من إنتاجه، وإخراج البيروفي- الأمريكي ماركو بولينجر، بالتعاون مع مجموعة من الشابات اللاجئات السوريات في لبنان، والذي تجاوز الصورة النمطية في سرد قصص اللاجئين القاتمة والحديث عن معاناتهم وأزماتهم، إلى رصد قوتهم وحبهم للحياة وإصرارهم على النجاح.

Sponsored Links

وعلى مدار 20 دقيقة، يصوّر الفيلم الوثائقي، الحياة اليومية لمجموعة من الفتيات السوريات اللاتي بلغن سن المراهقة وهن لاجئات في لبنان، كان قد سبق للمخرج العالمي ماركو بولينجر أن التقى بهن في مخيم «سعدنايل» للاجئين السوريين في لبنان قبل أربع سنوات.

وعن الفيلم، قالت الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي، مدير مؤسسة فن، المعنية بالفن الإعلامي للأطفال والناشئة، ومدير مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب: «في كل عام، يعرض المهرجان قصص حياة الشباب والشابات المتأثرين بفوضى الحروب والنزاعات، ونحن نؤمن بأن هذا النوع من الأفلام يحمل رسائل بالغة الأهمية لأطفالنا وشبابنا وشاباتنا، ويعزز وعيهم، ويوسع مداركهم وعواطفهم ومشاعرهم الإنسانية، ويعرّفهم على مواقف وحالاتٍ خارج نطاق تجاربهم وخبراتهم».

وأضافت الشيخة جواهر: «عملنا في فيلم سيف زون – بعد 4 سنوات على إضفاء الطابع الإنساني على معاناة اللاجئين، فمن شأن التعامل مع اللاجئين كأرقام وإحصائيات أن يُجرّدهم من إنسانيتهم، والتركيز على معاناتهم فقط يُعتبر نوعاً من التضليل الإعلامي، فمن رحم هذه الظروف القاسية والتحديات الصعبة، تُشرق الروح الإنسانية التي لا تُهزم بأبهى صورها».

وسبق أن موّل المهرجان ورش عمل حول رواية القصص والسرد القصصي عن طريق الفيديو للفتيات، تعاون فيها المخرج ماركو بولينجر، مع بطلات الفيلم الوثائقي اللاتي صوّرن معظم مشاهد الفيلم بأنفسهن، وأجرين مقابلات مع بعضهن البعض، وساعدن في عملية إخراج الفيلم، ليعرضن رؤاهن حول حياتهن.

من جهته، قال المخرج ماركو بولينجر: «تركت الروح العالية التي لا تُهزم للفتيات في نفسي أثراً وانطباعاً إيجابياً كثيراً، جعلتني أبدأ بالتفكير بما سأفعله لوكنتُ مكانهن، فهل كنتُ لأتحلى بالقوة نفسها؟ هل سأتمتع بالمرونة والقدرة على المحبة والاهتمام بالآخرين مثلهن؟ في الحقيقة، لا أدري!».

وأضاف: «لطالما كان هدفي أن أشجعهن على إسماع أصواتهن، وأن أوفر لهن منصة لمشاركة قصصهن مع العالم، إذ أنني أدركت منذ البداية بأن هناك عناصرَ في قصصهن لا يمكن لأحد سواهن روايتها».

------------------------
الخبر : «سيف زون».. 4 فتيات سوريات يروين قصص انتصارهن على تحديات اللجوء .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق