إبراهيم سردينة.. عودة رجل "الشيشة والكشري" على مواقع التواصل

0 تعليق 229 ارسل طباعة تبليغ

- عارف يا ولا أنا نفسي في إيه دلوقتي؟
- أؤمر يا حاج؟
- نفسي في طبق كشري بالدقة.. وحجر معتبر من الشيشة اللي بتوضبهالي.

بالكشري والشيشة، استطاع عبد الغفور البرعي ()، أن يتقرب في الحلقات الأولى لمسلسل "لن أعيش في جلباب أبي"، من المعلم إبراهيم سردينة (عبد الرحمن أبو زهرة)، الذي عاد بعد 21 عامًا، منذ العرض الأول لهذا العمل الدرامي عام 1995، عبر مواقع التواصل الاجتماعي في 2016، ليستكمل الأب الروحي نصائحه في الحياة لتابعه العصامي، الذي يعبر عن انبهاره الدائم بما يقوله الحاج بجملة: "الله يسلم فمك يا حاج.. الكلام بيطلع من بوءك زي الحكم".

Sponsored Links

سبق ظهور إبراهيم سردينة، على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، الحاجة فاطمة أو "فاطنه كشري"، كما يروق للحاج إبراهيم مناداتها، وكانت جلستها رمزًا لأصحاب الشكاوى المقهورين، وارتبطت بجملة: "لأقعدن على الطريق واشتكي"، للمغني عبد الرحمن محمد".

على النقيض، اختار مستخدمو الـ"فيس بوك"، لحظة مبهجة في حياة الحاج عبد الغفور البرعي، وهو يرقص خجلًا في فرح بنته الكبرى "سنية" (ناهدي رشدي).

لجأ مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، إلى الصور المتحركة (GIF)، لإظهار الثقة على وجه المعلم سردينة، وهو يوجه النُصح إلى عبد الغفور وبائعة الكشري فاطمة، واستخدمت صفحة Movie Twist مقاطع من الأغاني الأجنبية، بديلًا عن الجمل الحوارية الأصلية، مثل أغنية هل ستتركها ترحل؟ (Let her go)، لفريق Passenger.

كتب أحد مستخدمي الـ"فيس بوك"، أن الحاج إبراهيم سردينة، هو رجل المرحلة، فيما استخدم آخر، تعبيرًا يدل على أن وراء كل حكمة وسر في الحياة، رجل استثنائي، وقد شارك المستخدمين نصائح الحاج إبراهيم عبر هاشتاج #سردينيات.

تنوعت نصائح إبراهيم سردينة، بين التشجيع على تحقيق هدفك في الحياة، والابتعاد عن اليأس، والعلاقات العاطفية، إلى جانب التوعية بالحفاظ على البيئة أيضًا. حتى الانحراف لم يسلم من توجيهات المعلم سردينه، الذي حث عبد الغفور على الانحراف: "انحرف كما شئت ولا تبالي.. فجميعهم منحرفين من تحت لتحت". وقد رأي البعض أن عبد الغفور، نموذج للموظف المتملق لرئيسه، بناءًا على ملاحظة أن عبد الغفور، لم يمل تقبيل يد سردينه، حتى بعد أن انفصل عنه، واصبح لديه تجارته الخاصة.


في عام 2002، قال الفنان عبد الرحمن أبو زهرة، في حوار خاص لصحيفة البيان الإماراتية، إن دور المعلم ابراهيم سردينة، في مسلسل لن أعيش في جلباب أبي، كان إعادة اكتشاف بالنسبة له، وكان الدور نقطة تحول في حياته، وفوجئ بعد هذا المسلسل أن ما قدمه طوال حياته شيء، وما قدمه في هذا المسلسل شيء أخر، سواء على مستوى الجمهور أو النقاد، وأضاف أبو زهرة، أن الجمهور حتى الآن عندما يقابله ينادينه بالمعلم سردينة.

تجدر الإشارة، إلى أن شخصية إبراهيم سردينة، لم يكن لها مساحة كبيرة في نص الرواية الأصلي، التي كتبها إحسان عبد القدوس، وصدرت عام 1982، لأن طبيعة الرواية ركزت على علاقة الأبنة الصغرى نظيرة (حنان ترك)، بصديق أخيها عبد الوهاب، حسين (أحمد سلامة)، بينما المعالجة الدرامية التي قدمها السيناريست مصطفى محرم، أعطت العشر حلقات الأولى من المسلسل، قصة صعود عبد الغفور البرعي، بدعم معلمه إبراهيم سردينة، الذي كان يحميه من مقالب خصمه مرسي (خليل مرسي)، ومضايقات ابنه محفوظ (مصطفى متولي).

------------------------
الخبر : إبراهيم سردينة.. عودة رجل "الشيشة والكشري" على مواقع التواصل .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : دوت مصر

0 تعليق