اسرار النجوم

أحدث الأخبار | «بافتا» تلاحقها اتهامات بالتحيز للرجال وأصحاب البشرة البيضاء

  • 1 /3
  • 2 /3
  • 3 /3

تتعرض جوائز «بافتا» للكثير من الانتقادات والاتهامات بعدم التنوع في اختياراتها، حيث يرى الكثيرون أنها تنحاز للرجال وأصحاب البشرة البيضاء، فكان هناك بعض الآمال التي تعقد على جوائز «بافتا» بعد اتهام جوائز «جولدن جلوب» بعدم تنوع اختياراتها، لكن جاءت قائمة ترشيحات الـ«بافتا» لهذا العام ظالمة تمامًا كالعادة حسبما يرى الكثير من المتابعين، ومن المنتظر أن يُقام حفل توزيع جوائز «بافتا» هذا العام في (قاعة ألبرت الملكية) بلندن في 18 فبراير المقبل.

اتهامات متكررة
وانتشرت هذه الآراء بعد ما حدث في حفل «جولدن جلوب» من تركيز كبير على قضايا التحرش الجنسي في هوليوود، فالحملة التي انضم لها الكثير من نجمات هوليوود للتنديد بالتحرش من خلال ارتداء ملابس سوداء، وشارات حملة «Time's Up» المنددة بالتحرش الجنسي، وانهالت الخطابات المنددة من بعض النجمات مثل الممثلة الأمريكية الشهيرة «ميريل ستريب» والإعلامية «أوبرا وينفري».

Sponsored Links

الأكاديمية البريطانية الراعية لحفل «بافتا» كانت قد أعلنت بالفعل عن قائمة ترشيحاتها، وانهالت عليها الاتهامات بأنها «رجولية وبيضاء أكثر من اللازم»، بعدما خرجت قائمة ترشيحات المخرجين خالية من السيدات تمامًا.

ومن المواقف التي لا تنسى بخصوص هذه القضية، ما حدث في حفل «جولدن جلوب» عندما شرعت «نتالي بورتمان» في تقديم أسماء المرشحين فقالت "هذه أسماء المرشحين وكلهم من الرجال".

«بافتا» ترد
ورد حساب «تويتر» الرسمي لـ«بافتا» على أحد مهاجميه قائلا: «في الواقع نحن لا نتجاهلهم، فالحقيقة هي أن 16 فقط من أعمال الإخراج كانت من النساء هذا العام، الأمر الذي يجعل تمثيلهن أكثر صعوبة قليلًا، لكن ظل تمثيلهن موجودا في ترشيحات الفئات الأخرى».

ومن الملاحظ كذلك أن ترشيحات «أفضل ممثل عن دور مساند» و«أفضل ممثلة في دور بطولة» لم تضم سوى الفنانين أصحاب البشرة البيضاء، وجاء من بين المرشحين لأفضل دور مساند: الممثل الكندي «كريستوفر بلامر» عن فيلم «All the Money in the World»، والممثل والمنتج البريطاني «هيو جرانت» عن الفيلم الكوميدي «Paddington 2»، والممثل الأمريكي «سام روكويل» عن فيلم «Three Billboards Outside Ebbing, Missouri»، و«ويليم دافو» عن فيلم «The Florida Project»، و«وودي هارلسون» عن فيلم «Three Billboards Outside Ebbing, Missouri».

أما ترشيحات أفضل ممثلة بطلة فشملت: الممثلة الأسترالية «مارجوت روبي» عن دورها في فيلم «I, Tonya» والممثلة الإنجليزية «سالي هوكينز» عن دورها في فيلم «The Shape of Water» والممثلة الأمريكية «فرانسيس ماكدورماند» عن دورها في فيلم «Three Billboards Outside Ebbing, Missouri» والممثلة الأيرلندية «سيرشا رونان» عن دورها في فيلم «Lady Bird» والممثلة الأمريكية «آنيت بنينج».

تغيير في المعايير

ويأتي هذا كله برغم إعلان «بافتا» أنها غيرت من معاييرها في الاختيار لتشجيع التنوع، أواخر عام 2016، ويظهر بالفعل أنهم قاموا بجهود كبيرة في الاختيار من الأشخاص البارزين أمام الكاميرات أو خلف الكواليس، وتغيرت كذلك سياسة اختيار لجنة التحكيم، فلم يعد يتوجب على المتقدم أن يحصل على توصيتين من أعضاء حاليين، مما يتيح الفرصة لشخص متميز بدون أن يكون له الكثير العلاقات ليحظى بفرصته.

«أماندا بيري» المديرة المسؤولة في الأكاديمية البريطانية قالت الأسبوع الماضى، في تصريحات لها، إن الحفل هذا العام سيهتم بتسليط الضوء على التحرش الجنسى التى اجتاحت هوليوود، مضيفة أن الفائزين لن يصمتوا فى خطاباتهم في الحفل.

------------------------
الخبر : أحدث الأخبار | «بافتا» تلاحقها اتهامات بالتحيز للرجال وأصحاب البشرة البيضاء .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : التحرير الإخبـاري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا