الارشيف / اسرار النجوم

أحدث الأخبار | «حرب كرموز» و«كارما».. بطولات مطلقة متخفية في أعمال الجماعية

  • 1 /5
  • 2 /5
  • 3 /5
  • 4 /5
  • 5 /5

ملخص ccd7b77103.jpg

يشهد فيلما «حرب كرموز» و«كارما» بطولات جماعية من نوع مختلف، إذ تعتمد على تصدير نجم يقدم الدور الرئيسي في العمل، ويشاركه الظهور مجموعة من الفنانين، لكن في أدوار صغيرة من ناحية الحجم وعدد المشاهد، حتى إنهم يعتبرون أنفسهم ضيوف شرف وليسوا أبطالا.

يبدو أن النجاح الكبير الذي حققته البطولات الجماعية في شباك التذاكر خلال الفترة الأخيرة، أصبح عنصرا يُغري صنّاع السينما للاستمرار في تقديمها، عبر أعمال جديدة، لكن المُلفت أن بعضها يعتمد على البطولة الجماعية في ظاهرها فقط، لكن حقيقتها أنها تعتمد على نجم يقدم الدور الرئيسي، وهو صاحب المساحة الأكبر من ناحية الظهور في العمل، أما بقية النجوم فهم «ضيوف شرف»، إذ يقتصر ظهورهم على مجموعة محدودة من المشاهد، وفقًا لتصريحاتهم، وهي الظاهر التي تعكس رغبة المنتجين في اللعب على ارتباط الجمهور بالبطولات الجماعية، التي تسمح له بمتابعة مباراة تمثيلية بين أكبر عدد من النجوم في فيلم واحد، كما حدث في فيلم «هروب اضطراري»، الذي حقق أعلى إيراد في تاريخ السينما المصرية.

Sponsored Links

ونجد الظاهرة الجديدة في فيلمين جار تصويرهما، الأول «حرب كرموز» الذي يتصدر بطولته النجم أمير كرارة، ويشاركه العمل مجموعة من الفنانين منهم ، فتحى عبد الوهاب، مصطفى خاطر، بيومى فؤاد، محمود حجازى، مايان السيد، ومحمد على رزق، إلى جانب عدد من ضيوف الشرف منهم أحمد السقا، وعمرو سعد، إلى جانب سكوت آدكنز بطل فيلم بويكا، والوضع نفسه في فيلم «كارما»، إذ يعد النجم عمرو سعد هو محور أحداث العمل السينمائي الذي يعود به خالد يوسف للإخراج بعد انشغاله عدة سنوات بالأحداث السياسية، فيما يظهر بجانب «سعد» عدد من النجوم كضيوف شرف، منهم وفاء عامر، التي أعلنت سعادتها بظهورها في فيلم لخالد يوسف، حتى لو كان بمشهد واحد.

«التحرير» تواصلت مع عدد من النقاد لمعرفة ما إذا كان المنتجون يلجأون لهذا الشكل من البطولات لجذب أكبر عدد من الجمهور عبر الترويج بأنها «بطولات جماعية»، أم أنها بطولة مطلقة متخفية فى إطار البطولة الجماعية.

المجاملة بالظهور كضيف شرف

الناقد نادر عدلى قال إنه لا يجب أن نخلط الأوراق بين وجود ضيوف الشرف، والبطولة الجماعية، لأن وجود نجم مشهور بجانب زميل من الزملاء كضيف شرف هى «مجاملة»، مضيفا أن مسألة ضيوف الشرف بدأت تظهر بكثرة خلال العاميين الماضيين، مؤكدًا أننا لا يمكن أن نعتبر هذه بطولة جماعية، ولكن ضيوف الشرف يدعمون الأبطال المشاركين فى العمل.

البطولة الجماعية لها شكل آخر، حسبما ذكر «عدلى» ضاربًا مثلا بفيلم «هروب اضطرارى» للفنان أحمد السقا، الذي كان يحتوى على مساحات متقاربة فى الأدوار بين الفنانين، حيث كانت تدور قصته حول خمسة أفراد يحاولون إثبات براءتهم فى تهمة لم يرتكبوها، ولفت إلى أنه رغم تساوى الأدوار وإطلاق على الفيلم بطولة جماعية، فإن نجم الشباك فى الفيلم هو أحمد السقا، وهذا لا يقلل من البطولة الجماعية فى شيء.

واعتبر أن فيلم «الخلية» للفنان أحمد عز ينطبق عليه ما حدث مع فيلم «هروب اضطرارى»، من حيث تصدر «عز» كنجم شباك، مشيرا إلى أن انضمام عدد كبير من الفنانين للأعمال الفنية يتوقف على قوة الإنتاج، وشدد على أن وجود أكثر من نجم فى العمل يجذب أكبر عدد من الجمهور للفيلم، ويزيد من إيراداته ونسبة المشاهدة، حتى إذا جاء ذلك عبر مسلسل تليفزيوني كما حدث فى «الطوفان»، مؤكدًا أن البطولات الجماعية تعتبر تطورا طبيعيا للبطولة المطلقة، موضحا أن الجمهور أصبح يملّ من تكرار الفنان لنفسه، وكان لا بد من استمرار نجوميته، لذلك أصبحنا ندعمه بعدد من النجوم الذى يشاركونه فى البطولة.

مساندة لنجوم الشباك

ويرى الناقد طارق الشناوي، أن مشاركة ضيوف الشرف فى الأعمال ما هى إلا حرص النجوم على مساندة الأبطال الذين يحققون نجاحات على الساحة الفنية وفي شباك التذاكر، ولكى يقولوا إنهم برغم نجاح بطل ما ومنافسته لهم فإنهم ليس لديهم مشكلة فى الظهور معه، وهذا يختلف عن مفهوم البطولة الجماعية بالفعل، ولا يمكن أن نطلق عليها بطولة جماعية.

وضرب مثلا بفيلم «كارما» للمخرج خالد يوسف الذي يظهر فيه عدد من ضيوف الشرف ويشارك فى بطولته عدد من النجوم، مشيرا إلى أنه رغم وجود عدد كبير من الأبطال فإن المتصدر للجمهور هو الفنان عمرو سعد، متابعا أنه حين يعرض الفيلم يمكننا أن نحكم إذا كان بالفعل العمل بطولة جماعية أم لا من خلال مساحة الأدوار، ولكن حتى الآن سيظل عمرو سعد هو متصدر البطولة.

نجاحها غيّر مفهوم البطولة

ومن وجهة نظر الناقدة حنان شومان، أن وجود ومشاركة بعض الفنانين فى العمل حتى لو كان وجودهم «شرفيًا» فهو محسوب على الفيلم ويعد بطولة جماعية، ضاربة مثل بـ«عمارة يعقوبيان» الذى ظهرت فيه الفنانة يسرا بدور ليس كبيرا، ولكنها حُسبت على الفيلم كنجمة.

والأمر الآن يختلف وفقًا لطبيعة السيناريو المكتوب، حسبما أوضحت «حنان»، لافتة إلى أن هناك عددًا من الأعمال التي تحتاج إلى مشاركة عدد كبير من النجوم حتى لو كانت أدوارهم صغيرة، من ناحية أخرى فإن نجاح النجوم فى البطولات الجماعية يغير مفهوم البطولة المطلقة، مؤكدة أن الوسط الفنى الآن أصبح يفكر بشكل مختلف، وأن البطولات الجماعية تجذب عددا كبيرا من النجوم، وأدى هذا إلى زيادة وعي الفنانين، إذ أصبحوا يبحثون عن أسماء قوية تشاركهم أعمالهم ليبرزوا الفيلم، ويجذبوا الجمهور.

------------------------
الخبر : أحدث الأخبار | «حرب كرموز» و«كارما».. بطولات مطلقة متخفية في أعمال الجماعية .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : التحرير الإخبـاري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى