معهد التمويل الدولي: تحديات كبيرة أمام الاقتصاد المصري للحفاظ على نجاح برنامج الإصلاح

0 تعليق 29 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قال تقرير حديث لمعهد التمويل الدولى، إن مصر استطاعت أن تنجز بنجاح الإجراءات الاقتصادية المتفق عليها مع صندوق النقد الدولى بموجب «تسهيل الصندوق الممدد»، الموجهة من الصندوق لمصر، والتى شملت تحرير نظام الصرف، وخفض الدعم على الوقود والكهرباء، وزيادة العوائد الضريبية، وتحسين بيئة الأعمال، وعليه تم التصديق على صرف الشريحة الأخيرة من قرض الصندوق الشهر الماضى، غير أن هناك بعض المخاطر والتحديات التى تواجه الاقتصاد المصرى والتى سلط التقرير الضوء عليها ووجه بعض التوصيات التى من شأنها التصدى لتلك المخاطر.

Sponsored Links

وقال التقرير إن برنامج الإصلاح مع الصندوق حقق أهدافه الأساسية الرامية لتحقيق استقرار اقتصادى كلى، فتراجعت معدلات البطالة، وتسارعت معدلات النمو، وتقلص عجز الموازنة وعجز الميزان التجارى، كما انخفض معدل التضخم، وبدأت نسبة الدين العام فى التراجع. وتوقع التقرير أن تحقق مصر معدل نمو نسبته 5.5% خلال العام المقبل (2020)، ولكنه أشار فى الوقت نفسه إلى وجود بعد المخاطر والتحديات التى تلوح فى الأفق بسبب وجود بيئة خارجية أقل دعماً. وأشار إلى أن الإصلاحات المالية ساهمت فى تقليص العجز المالى فى السنة المالية 2018/19 إلى 8.2٪ من الناتج المحلى الإجمالى، متوقعا أن يواصل الهبوط ليسجل 7.2%، كما توقع ارتفاع الفائض الأولى من 1.7% من إجمالى الناتج المحلى فى 2018/2019 إلى 2.5% فى موازنة العام المالى 2019/2020. وتوقع التقرير أن تتخلص الحكومة تمامًا من دعم الكهرباء والوقود العام المالى المقبل 2020-2021، وقال التقرير إن ما تقوم به الحكومة من خلال تعزيز الوضع المالى بشكل تدريجى إضافة إلى تحقيق مزيد من النمو على صعيد إجمالى الناتج المحلى، هما عاملان أساسيان لتحقيق تراجع متواصل لحجم الدين العام ونسبته من إجمالى الناتج المحلى.

كما توقع، تقليص عجز الحساب الجارى نسبيا، ليسجل 2.5% من الناتج المحلى، مع تحسن مؤشرات الصادرات السلعية والخدمية والتى من المرجح أن ترتفع 7%، وتراجع حجم نمو الواردات إلى 5%، خاصة مع زيادة إنتاج الغاز الطبيعى، التى ستؤدى بدورها إلى تراجع واردات المنتجات البترولية. وأشار التقرير إلى أن إيرادات السياحة وقناة السويس ستستمر فى الزيادة، فيما ستظل تحويلات المصريين فى الخارج على انخفاضها الطفيف، بما يعكس تراجعاً فى حجم جذب العمالة المصرية الوافدة إلى السعودية التى تمثل 40٪ من التحويلات إلى مصر، وذلك فى ظل القيود التى فرضتها المملكة على التوظيف الأجنبى.

وفيما يتعلق بتدفقات الاستثمار الأجنبى فى أدوات الدين، قال التقرير إنها مرشحة لمواصلة الاتجاه الهبوطى، لتعكس بذلك توترات تجارية وتباطؤ نمو عالمى، إذ انخفضت من 27 مليار دولار عام 2017-2018 إلى 16 مليار دولار فى العام المالى الماضى، ولكنها عاودت الانتعاش خلال النصف الأول من عام 2019، ويرى التقرير أن هذا الاتجاه لا يمكن أن يكون مصدرا للقلق فى ظل التحسن المستمر لأسس الاقتصاد الكلى المصرية، وانكماش العجز والمستويات الجيدة للاحتياطى النقدى، والذى يضع البلاد فى وضع جيد يمكنها من تحمل التقلبات العالمية. ووصف التقرير الأداء العام للقطاع المصرفى فى مصر بـ«الجيد» مقارنة بمعظم الاقتصادات الناشئة، وأضاف أنه مع زيادة رؤوس أموال البنوك، تحسنت نسبة كفاية رأس المال لتسجل 13.5٪ فى نهاية مارس 2019، كما واصلت نسبة القروض المتعثرة انخفاضها لتسجل 4.1٪. وأيد التقرير سيناريو الخفض المتوقع لأسعار الفائدة، فى ضوء تراجع معدل التضخم العام، واتجاه العديد من الاقتصادات الناشئة والمتقدمة إلى تبنى سياسات نقدية أكثر مرونة، مشيرا إلى أن السياسة النقدية المتشددة لـ«المركزى» ساهمت فى خفض التضخم الأساسى إلى 6%، يوليو 2019. وأشارإلى أنه برغم كل ما سبق فإن مصر لا تزال بحاجة إلى إصلاحات هيكلية عميقة وأنها لابد أن تحقق نمواً تتراوح نسبته بين 5 و6% بشكل ثابت، وأن تخلق وظائف تتخطى 700 ألف وظيفة سنويا لتقليل البطالة وتحقيق انخفاض مستدام للدين الحكومى ونسبته إلى الناتج المحلى، وتابع أنه رغم تحسن الاستثمارات الأجنبية، فإن أغلبها يتجه الى قطاع الطاقة، والذى يوفر عددا محدودا من الوظائف، يما يؤكد الحاجة إلى تشجيع الاستثمار الأجنبى فى قطاعات أخرى أهمها التصنيع والرعاية الصحية. ودعا التقرير إلى الحد من دور شركات الدولة وتعزيز المنافسة العادلة للقطاع الخاص واتخاذ إجراءات حاسمة للحد من الفساد وتقليص البيروقراطية، وخلق فرص أكبر لمبادرات القطاع الخاص، وتحسين الوصول الى إلأراضى للمشاريع الجديدة، والذى يخلق بدوره منافسة عادلة، وإصلاح نظام المناقصات والمشتريات العامة، وتعزيز نظام التعليم والتدريب.

------------------------
الخبر : معهد التمويل الدولي: تحديات كبيرة أمام الاقتصاد المصري للحفاظ على نجاح برنامج الإصلاح .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق