الارشيف / الاقتصاد

«المصري اليوم» تضع خارطة طريق لتصنيع 400 ألف سيارة سنوياً بمصر

Sponsored Links

فى إطار مبادرة «المصرى اليوم» التى أطلقتها، الأحد الماضى، بهدف نجاح مصر فى تصنيع 400 ألف سيارة سنوياً، تقترح الصحيفة خارطة طريق، توضح كيفية تحقيق هذا الهدف قبل نهاية عام 2016، من خلال جذب شركات عالمية والتوقيع مع اثنتين منهما لصناعة 200 ألف سيارة سنوياً فى المصنع الواحد. وتتكون خارطة الطريق من 3 أجزاء، الأول يبدأ من ديسمبر الجارى إلى فبراير 2016، ويهدف إلى الانتهاء من جميع التجهيزات ووضع حوافز جادة للاستثمار وإعلانها على المواقع الإلكترونية للجهات المعنية، وتحديد جهة واحدة للتعامل معها وتعيين فريق عمل على أعلى مستوى. ويبدأ الجزء الثانى من فبراير إلى يونيو 2016، ويهدف إلى مخاطبة الشركات الكبرى فى العالم فى مجال السيارات.

والجزء الثالث يهدف إلى عقد لقاءات ومفاوضات حتى يتم الانتهاء من توقيع عقدين لصناعة السيارات فى مصر قبل نهاية عام 2016، ومع هذه الشركات العالمية الكبرى سيجىء معهم الشركات المغذية للسيارات.

Sponsored Links

وتعتبر الجدية والصدق مع النفس هما أساس النجاح، إذ إن مصر لا تجارى سرعة الدول الأخرى، فليس من المعقول أن تعطى المغرب وتركيا حوافز لمصنعى السيارات تجعل الشركة توفر 40-50% من رأس مال المشروع، ولا تمنح مصر هذه الشركات أى مزايا، ورغم ذلك تتوقع أن تأتى الشركات للاستثمار فيها.

وليس من المعقول أن نستهدف وجود صناعات، رغم أن سرعة الإجراءات والمراسلات لدينا تصل لـ10 % بالمقارنة بالآخرين، الذين يتعاملون بالإيميل، بينما لا نزال متمسكون بالخطابات، ووجود عدة جهات تختص بموضوع واحد، بينما لدى الآخرين جهة واحدة يتعامل معها المستثمر. إذا كنا جادين على المنافسة فعلينا مجاراة الآخرين، وبعد ذلك يمكننا التفكير كيف نتغلب عليهم.ولذلك تحاول «المصرى اليوم» توضيح الصورة لما يجب عمله حتى ننجح فى جذب هذه الصناعة إلى مصر، والتى لا تزال تعيش مرحلة التجميع فقط، وفى طريقها للاندثار قبل عام 2020، نتيجة رفع الجمارك بناء على اتفاقية الشراكة الأوروبية.

------------------------
الخبر : «المصري اليوم» تضع خارطة طريق لتصنيع 400 ألف سيارة سنوياً بمصر .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصري اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى