الارشيف / الاقتصاد

خبر اقتصادى: باحث أمريكي: 62 شخصا يملكون 50% من ثروات العالم

اسرار الاسبوع الأغنياء يملكون ما يملكه 3.5 مليار إنسان في ظل معاناة البعض من ندرة مياه الشرب
«التناقص والتعقيد والفوضى وعدم اليقين والجهل».. سمات متوفرة في المجتمعات العربية

 

Sponsored Links


قال نائب مدير مركز السياسة ما بعد العادية والدراسات المستقبلية بالولايات المتحدة الأمريكية، جون سويني، إن 62 شخصًا في العالم يملكون نصف ثروات سكان الكرة الأرضية في عام 2016.

تصريح سويني جاء في محاضرة ألقاها بعنوان «المجتمعات العربية في الأزمنة ما بعد العادية»، أمام مؤتمر «مستقبل المجتمعات العربية» الذي نظمته وحدة الدراسات المستقبلية بمكتبة الإسكندرية على مدى أربعة أيام.

وأشار الباحث الأمريكي إلى أن الأزمنة ما بعد العادية يمكن تمييزها من خلال ثلاث صفات؛ أولها التناقض، فنحن نعيش في عالم به الكثير من "المتناقضات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وغيرها، فعلى سبيل المثال، أغنياء العالم في عام 2010 بلغ عددهم 388 شخصًا يملكون 50% من ثروات العالم، وفي عام 2014 انخفض عددهم إلى 80 شخصًا، أما في عام 2016 فهناك 62 شخصًا من الأغنياء يملكون مثل ما يملكه 3.5 مليار شخص في العالم كله، في الوقت الذي لا يملك فيه بعض الأشخاص رفاهية الحصول على مياه نظيفة للشرب"، على حد قول سويني.

وأوضح أن الصفة الثانية هي التعقيد؛ ضاربًا مثالًا على ذلك بكيفية حل أزمة المرور، فيرى البعض أن حل تلك الأزمة يتطلب بناء المزيد من الطرق، إلا أن هذا الحل قد يزيد من تعقيد الأزمة، وأنه من الأفضل التركيز على الدراسات الخاصة بالتأقلم، وإعادة التفكير في المشكلة ووضع حلول لها دون اللجوء لمزيد من التعقيد، بحسب سويني.

الفوضى هي الصفة الثالثة للأزمنة ما بعد العادية، وفق سويني، والتي قد تحدث لأسباب عديدة وبأشكال مختلفة، لاسيما في عصر العوالم الافتراضية ووسائل التواصل الاجتماعي التي تساعد إلى حد كبير في عملية تداول المعلومات التي باتت تتسم بالسرعة وعدم القدرة على السيطرة عليها.

وأشار إلى أن العوامل الثلاثة للوصول لمرحلة ما بعد العادية (التناقص والتعقيد والفوضى) متوفرة في المجتمعات العربية، ويدعمها عدم اليقين والجهل.

وقال سويني: لابد على المجتمعات العربية أن تنظم نفسها لخلق شراكات اجتماعية وسياسية واقتصادية، والنظر إلى السيناريوهات المستقبلية الخاصة بها.

ورأى أن المجتمعات العربية الإسلامية "معقدة وتحتاج إلى مزيد من الدراسات المستقبلية في مجالات الابداع والتعليم والنزاعات المسلحة والاقتصاد والطاقة وتعداد السكان والدين والأقليات وغيرها".

وفسر سويني الأزمنة ما بعد العادية بأنها "أزمنة متوسطة تشيع فيها الفوضى والجهل وعدم اليقين"، وقال إن الطريق إلى الخروج من تلك المرحلة لابد أن يكون مبنيًا على الفضيلة الخاصة بالتواضع والمحاسبة، لاسيما وأن العالم لا يمكن أن يستمر في العيش ولدى أفراده إحساس بعدم اليقين والجهل".

------------------------
الخبر : خبر اقتصادى: باحث أمريكي: 62 شخصا يملكون 50% من ثروات العالم .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : الشروق مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا