ملفات وتقارير النقابات.. «بُعبع» الحكومة فى معركة الحريات (ملف خاص)

0 تعليق 5 ارسل طباعة تبليغ

اسرار الاسبوع فيما تتراجع بعض الأحزاب والقوى السياسية عن خوض معارك متعلقة بالحريات والحقوق الاقتصادية والاجتماعية، يتوجه عدد من النقابات المهنية لتبنى هذه المعارك، للدرجة التى جعلت منها «البعبع»، الذى يواجه الحكومة، وهو ما ظهر جليًّا فى معركة نقابة الأطباء، حال مطالبتها بمحاكمة أمناء شرطة اعتدوا على أطباء بمستشفى المطرية، وهى المعركة التى لاقت تضامنًا كبيرًا من نقابات مهنية، ليس فقط بالتضامن مع الأطباء، بل من خلال رفضها ممارسات بعض ضباط وأفراد الشرطة، ضد أعضائها والشعب.

وقد تعددت معارك النقابات المهنية، ما بين مطالب تخص أعضاءها أو قضايا عامة تخص أعضاء النقابة، والمواطنين، سواء قضايا الحريات أو الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وكرامة وحقوق الإنسان.

Sponsored Links

بين عشية وضحاها، تحولت دار الحكمة (نقابة الأطباء)، في شارع قصر العينى، وسط القاهرة، إلى مركز للاحتجاجات وإدارة المواجهة مع وزارة الداخلية، وأصبحت مقرًّا لاستقبال وفود المتضامنين من النقابات المختلفة مع أصحاب الروب الأبيض، بعد اعتداء أمناء شرطة على أطباء بمستشفى المطرية، للمطالبة بتقديمهم إلى المحاكمة.ورغم أن الاعتداء الأخير، جعل نقابة الأطباء في صدارة النقابات، التي تخوض معارك متعلقة بكرامة أبنائها وحقوق المواطن بشكل عام، إلا أن النقابة خاضت خلال السنوات الخمس الماضية العديد من المعارك في السياق ذاته، نظم خلالها الأطباء 3 إضرابات عامة، ومئات الفعاليات الاحتجاجية، ورفع خلالها الأطباء مطالب تتعلق بكرامة الطبيب، وزيادة ميزانية وزارة الصحة، وإقرار مشروع الكادر الخاص، والمطالبة بتغليظ عقوبة الاعتداء على المستشفيات، ومنها المعركة الأخيرة، المتمثلة في المطالبة بتقديم أمناء الشرطة الذين تعدوا على الأطباء إلى المحاكمة.المزيد

ارتبطت نقابة الصحفيين، وخاصة «سلالم النقابة»، بالتحركات والوقفات والمظاهرات المتعلقة بالحريات والحقوق الاجتماعية والاقتصادية، ليس فقط للصحفيين، وإنما للشعب المصرى كله، الذي حول العديد من نشطائه «سلالم النقابة» إلى مكان احتجاج دائم أو منصة لانطلاق مسيراتهم واحتجاجاتهم.وكما تحولت نقابة الصحفيين إلى قلعة للمطالبة بالحريات والحقوق الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين كافة، فإن طبيعة المهنة دفعت النقابة لخوض العديد من المعارك، المعنية بقضايا الحريات وحبس الصحفيين والرقابة على الصحف، في الأربعينيات وبداية الخمسينيات، في ظل حكومة الوفد، إلا أن النقابة خاضت واحدة من أشرس معاركها ضد نظام الرئيس السادات، خاصة بعد زيارته القدس، ومحاولته طرح قوانين لتقييد الحريات والتضييق على الصحفيين وخاصة المعارضين له، الذين طالب بفصلهم من النقابة، بعد قرار «الصحفيين» حظر التطبيع النقابى والمهنى والشخصى، ليرفع شيخ الصحفيين، كامل زهيرى، شعار «العضوية كالجنسية»، لتنتصر النقابة في معركتها.المزيد

أكثر من 1000 مهندس، شاركوا في وقفة احتجاجية نظمتها نقابة المهندسين، أمام مقرها في القاهرة، السبت، 6 فبراير الماضى، ورفع المهندسون، خلال وقفتهم، العديد من المطالب، إلا أن القضية المركزية، التي دعا منظمو الوقفة لها، كانت الأزمة بين النقابة ووزارة الرى، بخصوص مشاكل المهندسين العاملين بالوزارة.المزيد

«أنا بقول للمحامين كلهم حقكم عليا، وأنا بعتذر لكم»، بهذه الكلمات، وهذا الاعتذار، حاول الرئيس عبدالفتاح السيسى تهدئة الأزمة المشتعلة بين نقابة المحامين ووزارة الداخلية، على خلفية اعتداء ضابط على محامٍ فى مدينة فارسكور، بتدخل مباشر منه، خلال كلمته بمناسبة افتتاح عدد من المشروعات التنموية، فى يونيو الماضى.المزيد

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

------------------------
الخبر : ملفات وتقارير النقابات.. «بُعبع» الحكومة فى معركة الحريات (ملف خاص) .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصري اليوم - أهم الاخبار

0 تعليق