الارشيف / أخبار مصر / تقارير مصرية

إبراهيم العسيرى مستشار وزير الكهرباء السابق: محطة الضبعة النووية تتكلف 4 مليارات دولار

Sponsored Links

أكد إبراهيم العسيرى، مستشار وزير الكهرباء السابق، أنه ليس هناك تعجيل بتوقيع اتفاقية محطة الضبعة النووية مع روسيا، لأن المشروع كان فى انتظار التوقيع منذ ستينات القرن الماضى، واصفا التوقيع الذى تم الخميس الماضى، بأنه كان بمثابة «هدية الرئيس عبدالفتاح السيسى للشعب فى عيد ميلاده». وأضاف العسيرى فى حوار لـ«المصرى اليوم» أن خطة الدولة هى تشغيل المشروع وصيانته بأيادٍ مصرية، موضحا أن تنفيذ المشروع بالجيل الثالث لإنشاء المحطات يعنى توفير معدلات أمان وسلامة نووية عالية، وأكد أن المشككين فى المشروع إما عملاء للغرب أو يأخذون عمولات أو لديهم مصالح شخصية.. وإلى نص الحوار:

المشروع هدية الرئيس للشعب فى عيد ميلاده والمشكّكون «عُملاء»

Sponsored Links

■ هل ترى أن مصر تعجّلت بتوقيع اتفاقية التعاون النووى مع روسيا؟

- ليس هناك تعجل على الإطلاق، فالمشروع منتظر من ستينات القرن الماضى، والرئيس عبدالفتاح السيسى أراد أن يهدى الشعب المصرى هدية مشروع قومى كبير ومتعلق بالأمن القومى يوم عيد ميلاده، وهذا المشروع لا يقل أهمية عن مشروع قناة السويس الجديدة، خاصة أنه لا يحمّل الدولة أى أعباء مادية، فهو قرض لمدة 35 عاما يسدد من وفر الطاقة.

■ كيف ستستفيد مصر من المشروع؟

- المرحلة الأولى تضم إنشاء 4 محطات نووية بقدرات إجمالية 4800 ميجاوات لتوليد الكهرباء، قدرة كل منها 1200 ميجاوات، والطاقة النووية هى أكثر نظافة وحفاظا على البيئة عن مصادر الطاقة الأخرى، بما فيها الطاقة الشمسية، وسيشجع المشروع التصنيع المحلى ويساهم فى توفير 3500 فرصة عمل.

■ ما هى تفاصيل التعاقد المالى مع الجانب الروسى؟

- تكلفة إنشاء المفاعل النووى فى الضبعة تقدر بـ 4 مليارات دولار، والمشروع سيوفّر نصف احتياجات مصر من الطاقة، ومليار دولار سنويًّا من مصروفات الطاقة سيتم سدادها على 35 سنة من وافر الطاقة، ولا يوجد أى تحميل على موازنة الدولة.

■ وماذا عن الأمان؟

- المحطات الجارى إنشاؤها هى محطات من نوع الجيل الثالث، وتتوافر بها سلامة نووية عالية جدا، كما أن روسيا لديها معدلات أمان عالية جدا فى تنفيذ المشروعات النووية، انطلاقا من خبرتها الطويلة فى هذا المجال منذ أن أسست أول مفاعل نووى عام 1954، وستتحمل تكلفة المشروع بنسبة 85% حتى ينتج كهرباء، ويتم تصدير الفائض منه وتحقيق عائد اقتصادى، ثم تحصل موسكو على مستحقاتها.

■ البعض يشكك فى أن موقع المشروع سيؤثر على السياحة فى منطقة الساحل الشمالى، فضلا عن الآثار البيئية.. ما مدى صحة تلك الشكوك؟

- فرنسا لديها 58 محطة نووية تعمل وتأخذ تبريدها من الأنهار التى يشرب منها المواطنون، فهل هى لا تخاف على صحة شعبها أكثر منا، وأمريكا أيضا بها 99 محطة نووية أكثر من 90% حول نيويورك وواشنطن، فهل الشعب الأمريكى لا يخاف على نفسه، والصين تبنى 24 محطة نووية، فهل الشعب الصينى لا يخاف على صحته.. من يتحدث هذا الكلام إما عملاء للغرب ويأخذون عمولات أو لديهم مصالح شخصية.

■ متى يتوقع الانتهاء من المشروع النووى؟

- المحطة الواحدة تأخذ من 4 إلى 5 سنوات، وبمجرد الانتهاء من الأولى بعدها بعام سيبدأ بناء المحطة الثانية.

■ هل لدينا خبرات مصرية مؤهلة للعمل فى هذا المشروع؟

- الخبرات موجودة منذ ستينات القرن الماضى، وروسيا ستقوم بإنشاء مراكز تدريب وتنظيم دورات لتأهيل المهندسين المصريين على كيفية التعامل مع المشروع، والخطة الموجودة أن يكون تشغيل المحطة النووية وصيانتها بأيادٍ مصرية.

------------------------
الخبر : إبراهيم العسيرى مستشار وزير الكهرباء السابق: محطة الضبعة النووية تتكلف 4 مليارات دولار .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصري اليوم - أهم الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى