الارشيف / أخبار مصر / تقارير مصرية

اللواء محمود خليفة المستشار العسكري لـ«أمين الجامعة العربية»: إنشاء القوة العربية المشتركة قريباً لمواجهة التخريب

Sponsored Links

أكد اللواء أركان حرب محمود خليفة، المستشار العسكرى لأمين عام جامعة الدول العربية، أن القوة العربية المشتركة المتوقع إنشاؤها قريباً ستعمل على مواجهة ما يتم من تخريب وتدمير داخل البلدان العربية على أيدى عناصر متطرفة أو مسلحة مثل تنظيم «داعش».

وقال «خليفة»، فى حوار لـ«المصرى اليوم»، إنه لا خلافات بين مصر والسعودية حول قيادة هذه القوة، واصفاً ما يتردد عن ذلك بـ«الكذب»، ولافتاً إلى أن هذه القوة لن يكون لها أى اختصاص بالتعامل مع العدو الخارجى، ومهمتها الحفاظ على وحدة واستقرار الدول العربية والتدخل عند الحاجة لها، وستظهر هذه «القوة» خلال أشهر معدودة، وإلى نص الحوار:

Sponsored Links

■ ما الحل الأمثل للأزمة السورية؟

- الحل السياسى، وتتبناه جامعة الدول العربية، وتؤيده الدبلوماسية المصرية، التى كان لها دور كبير فى إقناع المجتمع الدولى بتبنى هذا الحل، وحاليا يوجد قرار من الولايات المتحدة الأمريكية بالتوقف عن تدريب المعارضة السورية، وأرى أن إعلان أمريكا من الأساس تسليح المعارضة السورية أمر غير معتادين عليه، والمفترض أن المعارضة تكون سلمية فى الرأى، وليس هناك إقرار أو أى قانون دولى يفيد بأن هناك معارضة مسلحة لأى من الدول، وبالتالى لا يوجد ما يسمى «المعارضة المسلحة»، أو التى تحمل السلاح فى وجه الجيش النظامى، ونرى بكل وضوح أن الجيش السورى هو جيش الدولة، وكان مصنفا دولياً من أفضل 15 جيشاً فى العالم هو والجيشان المصرى والعراقى، وعندما ترفع السلاح فى وجه الجيش النظامى تسقط الدولة، ولذلك نؤيد الحل السياسى حتى لا تسقط سوريا.

■ ما آخر تطورات إنشاء القوة العربية المشتركة؟

- فكرة إنشائها كانت فى مارس الماضى، وتلاها عقد مؤتمرين لرؤساء أركان حرب الدول العربية الراغبة فى الاشتراك فى القوة كالسعودية ومصر، وترأسهما رئيس الأركان المصرى، وتم التناقش فى هذا الشأن، وخلص هذان المؤتمران إلى بروتوكول إنشاء القوى العربية، ويحتوى على نقطتين فى غاية الأهمية، أولاهما أن الاشتراك فى القوة العربية اختيارى، والنقطة الثانية هى حجم القوى التى سيتم تخصيصها لمكافحة الإرهاب، وسيكون أيضاً اختياريا، وجامعة الدول العربية تضع نصب أعينها إنشاء هذه القوة، باعتبارها أمرا حيويا واستراتيجيا مهما للغاية، وخطوة كبيرة على طريق الدفاع عن الدول العربية ضد التخريب الذى يحدث بداخلها فى الوقت الحالى.

■ هل هذه القوة للدفاع عن عدو خارجى أم عناصر داخلية؟

- ليست للدفاع ضد عدو خارجى، وستعمل على مجابهة ما يتم من تخريب وتدمير للدول العربية من عناصر تخريبية سواء متطرفة أو مسلحة مثل «داعش»، ولن يكون لهذه القوة أى اختصاص بالتعامل مع العدو الخارجى، وإنما الحفاظ على وحدة واستقرار الدول العربية والتدخل عند الحاجة لها، وستظهر للنور قريباً خلال أشهر معدودة.

■ ما حقيقة ما تردد عن وجود خلاف بين مصر والسعودية حول قيادة القوة العربية؟

- لا خلاف نهائياً بين البلدين، ودعنى أكشف عن أمر مهم، وهو أنه من الوارد ألا تكون هناك قيادة للقوة العربية المشتركة، والتصور المحتمل وجود مجموعة تخطيط، بمعنى أن تكون هناك رتبة من كل دولة من القوات المشاركة فى هذه المجموعة يشتركون فى القيادة، وسيتم الاتفاق على مقر القيادة بالتراضى التام بين الأطراف المشتركة، ومن الأساس لا توجد أى خلافات فى هذا الشأن، ومَن يردد هذا الكلام «كاذب».

------------------------
الخبر : اللواء محمود خليفة المستشار العسكري لـ«أمين الجامعة العربية»: إنشاء القوة العربية المشتركة قريباً لمواجهة التخريب .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصري اليوم - أهم الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى