الارشيف / أخبار مصر / تقارير مصرية

عبدالعليم داوود بعد خسارته: «الأمن» وراء سقوطى.. وهناك نية لقتلى (حوار)

Sponsored Links

قال عبدالعليم داوود، وكيل مجلس الشعب السابق، المرشح الخاسر عن دائرة فوة ومطوبس بمحافظة كفر الشيخ، إن الأجهزة الأمنية وراء خسارته فى الانتخابات وحصوله على المركز السادس من جملة الأصوات التى حصل عليها المرشحون، بينما كان يحصل فى الانتخابات الماضية على المركز الأول، وأضاف داوود، فى حواره لـ«المصرى اليوم»، أن الدكتور السيد البدوى، رئيس حزب الوفد، أبلغه بأن الدولة قلقة من وجوده داخل البرلمان وإلى نص الحوار:

■ ما السبب وراء خسارتك فى الانتخابات البرلمانية؟

Sponsored Links

- الأجهزة الأمنية سواء الداخلية أو الأمن الوطنى هم المسؤولون عن إسقاطى، فمنذ 3 أشهر وهم يقومون بتجييش البلطجية من أجل إعاقة مسيراتى الانتخابية وآخرها تعرضى لحادث سير فى الطريق الدولى من ناحية دمنهور، من أجل عرقلة وجود نواب «مشاغبين» تحت قبة البرلمان.

■ ألا يعنى هذا تحاملاً وتجنياً على تلك الأجهزة؟

- بالعكس فعندما ترى شراء الأصوات وتغول المال السياسى جهاراً نهاراً، دون أن تتحرك الأجهزة المعنية، فهذا يعنى أن هناك موافقة على وجود برلمان خالٍ من الأصوات المعبرة عن جموع الشعب، وقد بعثت بمذكرة إلى جورج إسحاق، عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان، بأن هناك جملة انتهاكات، حيث كانت هناك نية لقتلى أثناء ذهابى لمدينة دمنهور عندما قامت سيارة نقل بقطع الطريق على شخصى.

■ ألا تتفق بأن الصندوق هو الحكم والفيصل فى الانتخابات؟

- شعبيتى فى الدائرة معروفة وكبيرة وخدماتى مرئية للجميع ومن غير المعقول أن أكون وكيلا لمجلس الشعب السابق، وترتيبى فى جميع الانتخابات الماضية فى المركز الأول، وأجد نفسى الآن فى المركز السادس، ورغم ذلك سجدت شكرا لله أننى ابتعدت عن مجلس النواب الذى سيأتى بفساد المال السياسى.

■ إذن.. لماذا ترشحت.. ولماذا لم تنسحب؟

- فى ليلة فتح باب الترشيح، طالبنى طارق سباق، عضو مجلس الشعب السابق، بعدم الترشح وأبلغنى بأن أجهزة الدولة ستعمل ضدى، وأكد لى الدكتور السيد البدوى، رئيس حزب الوفد، أن الدولة قلقة من وجودى داخل البرلمان، وصرح رئيس الحزب عندما وصلت إليه بتلك المعلومات وأن سقوطى يعد «وصمة عار» على البرلمان، وعلى الرغم من ذلك فضَلت الاستمرار فى العملية الانتخابية لكشف فضائح الدولة العميقة، ولم أندم على الترشح أو عدم الانسحاب، رغم مطالبة النائب السابق سعد عبود بالانسحاب.

■ كيف ترى البرلمان القادم؟

- الانتخابات الحالية أسوأ انتخابات برلمانية شهدتها مصر منذ عام 52.

■ هل تتفق مع القول بأن البرلمان القادم أشبه ببرلمان 2010؟

- البرلمان القادم ليس شبيها ببرلمان 2010، بل أسوأ بمراحل وسيتسبب فى احتقان للشعب بدلا من كونه بؤرة تنفس للمواطن المصرى، بسبب تفشى المال السياسى الذى أصبح سمة غالبة فى الانتخابات وتحول الصوت الانتخابى لأشبه بـ«الأوكازيون» والبرلمان الذى بنى على فساد فهو فاسد وباطل.

■ لكن أين دور اللجنة العليا للانتخابات؟

- اللجنة العليا للانتخابات ليس لها دور وكأنها لم تكن إزاء مكافحة المال السياسى الذى حكم أغلب نتائج الانتخابات فى مختلف الدوائر الانتخابية والنائب الذى سيأتى عن طريق الممولين سيكون ولاؤه لأصحاب تلك الأموال وليس للشعب.

------------------------
الخبر : عبدالعليم داوود بعد خسارته: «الأمن» وراء سقوطى.. وهناك نية لقتلى (حوار) .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصري اليوم - أهم الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى