الارشيف / أخبار مصر / تقارير مصرية

الدكتور محمد حمودة مرشح «بولاق- قصر النيل»: المال السياسى توغل فى الدائرة.. وثمن الصوت وصل لـ2000 جنيه

Sponsored Links

قال الدكتورة محمد حمودة، المرشح عن دائرة بولاق- قصر النيل، إن الجولة الانتخابية الأولى من المرحلة الثانية كانت صعبة بسبب شراء الأصوات الانتخابية واستغلال المال السياسى، مشيرا إلى أن ما تردد بأنه اشترى أصوات بعض الناخبين مجرد ادعاءات لا أساس لها وشائعات غرضها النيل منه. وأضاف، فى حواره لـ«المصرى اليوم»، أن الصوت الانتخابى وصل لـ2000 جنيه، وأكد أن كبار السن تصدروا مشهد الانتخابات لإدراكهم أهمية المرحلة التى تعيشها مصر وأهمية وجود برلمان، وأن الشباب مصاب بحالة من اليأس ويجب علاجها. وإلى نص الحوار:

■ ما تقييمك للجولة الأولى فى المرحلة الثانية؟

Sponsored Links

- هناك أعمال بلطجة حدثت من قبل مرشح منافس خاصة فى دائرة بولاق، حيث ردد شائعات بانسحابى وهو ما تسبب فى وصولى للمركز الثانى من مجموع أصوات المرشحين.

■ ما أشكال أعمال البلطجة التى تتحدث عنها؟

- قام محمد المسعود، مرشح حزب المصريين الأحرار، من خلال أنصاره ورجاله بتمزيق اللافتات الخاصة بى ونزعها فى محاولة للإيهام بانسحابى من العملية الانتخابية برمتها، وحررت محضر إتلاف ضده وضد رجاله فى حى الزمالك، وحرر أعضاء حملته محاضر كيدية ضد أنصارى وأعضاء حملتى الانتخابية بتهمة شراء الأصوات حتى يتم تعطيلنا وتعطيل الناخبين عن الإدلاء بأصواتهم، كما أشاع الانسحاب تحت سمع وبصر اللجنة العليا للانتخابات التى لم تتخذ إجراءات ضده بسبب هذه التصرفات.

■ ولماذا لم تتحرك وزارة الداخلية تجاه تلك التصرفات من وجهة نظرك؟

- لأنه استعان ببعض أمناء الشرطة والمخبرين من ضعاف النفوس للنيل من البسطاء أثناء العملية الانتخابية بدائرة بولاق، وقد سجلت هذه الوقائع جميعها، وعلمت قيادات وزارة الداخلية بتلك التصرفات واستطاعت درء تلك المفاسد، كما أننا نحتاج لسنوات للقضاء على هذه المفاسد التى زرعها الفاسدون لدى صغار الموظفين، لذلك أدعو وزير الداخلية لإعطاء تعليماته بعدم تدخل الصغار فى العملية الانتخابية إيجابا أو سلبا تجاه أى من المرشحين.

■ كيف ترى عدد الأصوات التى حصلت عليها؟

- من الممكن الحصول على أضعاف تلك الأصوات، لكن منافسى استطاع إشغالنا لساعات طويلة فى أقسام الشرطة بسبب المحاضر الكيدية وكانت الانتخابات فى مجملها صعبة للغاية.

■ هل حصلت على أصوات قليلة فى بولاق لأنك بعيد عن أهالى تلك المنطقة؟

- على العكس تماما فدائرة بولاق قريبة منى، لكن الشائعات المغرضة بالانسحاب لم تؤثر فى أحياء الزمالك وجاردن سيتى والأزبكية، فيما أثرت فى بولاق بسبب بعض رجال الأمن.

■ وكيف ترى الحل لمواجهة تلك المشاكل؟

- لابد من تدخل أجهزة الدولة وليس الشرطة وحدها لضبط المتجاوزين والمتسببين فى تعطيل العملية الانتخابية، ويجب على اللجنة العليا للانتخابات أن تقوم بالدور الواجب عليها.

■ بعض أهالى الدائرة يتهمونك بشراء الأصوات.. ما ردك؟

- هذا ادعاء كيدى وحرب نفسية من قبل المنافسين، وقد تم استغلال انشغالنا بالرد على المحاضر الكيدية بشراء الأصوات، وجميع المحاضر التى حررت ضد أعضاء حملتى كانت بسبب توجيه تهمة خرق الصمت الانتخابى للدعاية الانتخابية، كما أنه لم يتم ضبط أى مبالغ مالية تخصنا فى الادعاء بأننا نشترى الأصوات.

■ أفهم من كلامك أن المال السياسى كان له دور فى الانتخابات؟

- لقد وصل الصوت الانتخابى لـ2000 جنيه فى الساعات الأخيرة من العملية الانتخابية، ولك أن تعلم أن القاضى المشرف على لجنة مدرسة السلام تعجب عندما بلغ عدد الناخبين قرابة 400 صوت، وفى آخر ساعتين فقط وصل قرابة ألف ناخب، وهو ما دعا حسين مصطفى المرشح الذى لم يحالفه الحظ لإقامة دعوى لإلغاء الانتخابات بسبب الرشاوى الانتخابية، وأتحدى أن يثبت أى شخص قيامى بتقديم رشاوى انتخابية، حيث قامت أجهزة الأمن بزيارة مقارى الانتخابية ولم تثبت أى ادعاء من أى نوع.

■ ما رأيك فى تصدر مشهد كبار السن وعزوف الشباب؟

- كبار السن فى الدائرة لديهم خبرة كبيرة ويدركون تماما الخطر الذى يداهم البلد، وأن هناك ضرورة لاستكمال خارطة المستقبل، كما أنهم أدركوا أن هناك ضرورة لأن يهزم العلم والخبرة السياسية المال السياسى، بالإضافة إلى أن عزوف الشباب سببه اليأس والإحباط، ويجب علينا أن نتكاتف مع الدولة لتغيير وجهة نظرهم وحل مشاكلهم.

■ وماذا عن مشاركة المشاهير والشخصيات العامة؟

- حجم المشاركة من قبل المشاهير والشخصيات العامة يأتى كرسالة تثقيف وتوعية للناخبين بأهمية المشاركة فى التصويت، وأنهم سينأون بأنفسهم وسيختارون أصحاب السمعة والتاريخ ولن يختاروا من يقومون بشراء الأصوات.

■ كيف ترى فوز قائمة «فى حب مصر» باكتساح؟

- قائمة «فى حب مصر» تمتلك شخصيات ورموزا قوية مكنتها من الفوز باكتساح فى مختلف قطاعات القوائم، وكنت أتمنى أن تحصل المستشارة تهانى الجبالى، منسق قائمة التحالف الجمهورى، على مقعد فى البرلمان نظرا لتاريخها ودورها فى حلف 30 يونيو وتصديها لجماعة الإخوان، كما أننى أتمنى ألا يخرجها الغضب عن شعورها وأخلاقها التنافسية الراقية، كما أننى ألوم عليها أنها لم تقم بالدعاية الانتخابية الكافية ومخاطبة البسطاء حتى يتعرفوا على برنامج القائمة وكذلك نضالها ودورها السياسى وثقافتها القانونية.

■ لماذا قلت إنك لن تسمح بمرور مترو الأنفاق فى حى الزمالك؟

- ستتم المراجعة مع هيئة مترو الأنفاق ومحافظة القاهرة، لعدم دخول المترو حتى لا يتحول حى الزمالك لمنطقة عشوائية، كما أن البلد لم يعد يتحمل كثرة العشوائيات ومن ثم نسعى لتطويره من جديد.

■ هناك فرق 2000 صوت بينك وبين منافسك.. هل تستطيع تجاوزها؟

- أستطيع تحقيق الفوز بمساعدة أبناء الدائرة وتصديهم لظاهرة شراء الأصوات، فى ظل توغل المال السياسى وقمت بإبلاغ القيادات الأمنية والجهات الرقابية بما شاب الجولة الأولى من الانتخابات، كما أننى أهيب بالرئيس عبدالفتاح السيسى حمايتنا من متعهدى شراء الأصوات، وعقب انتهاء الانتخابات سيتم التحقيق مع من تجاوز فى حقنا، وأدعو قيادات الداخلية للقبض على كل من تورط فى تمزيق اللافتات بقصد ولن أترك أى فاسد أو أى شخص أخطأ فى حقى.

■ هل ترى أن وجود نواب كانوا ضباط شرطة أو عسكريين يمثل أهمية داخل المجلس؟

- من المؤكد أن وجود نواب كانوا ضباطا سابقين فى وزارة الداخلية أو له تأثير إيجابى داخل المجلس، فعضويتهم داخل لجان الدفاع والأمن القومى تمثل أهمية كبيرة بسبب خبراتهم، خاصة أن هذه اللجنة ذات طبيعة خاصة.

■ ما الرسالة التى توجهها لأبناء الدائرة؟

- أدعوهم للمشاركة وإعطاء أصواتهم لمن يستحق، وأن يقرأوا البرامج الانتخابية بعناية من أجل تقدم دائرة بولاق التى تضم قصر النيل والزمالك والأزبكية وجاردن سيتى.

------------------------
الخبر : الدكتور محمد حمودة مرشح «بولاق- قصر النيل»: المال السياسى توغل فى الدائرة.. وثمن الصوت وصل لـ2000 جنيه .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصري اليوم - أهم الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا