الارشيف / أخبار مصر / تقارير مصرية

هيئة النظافة والتجميل بمحافظة القاهرة.. إنجازات على ورق فاخر

Sponsored Links

في الطابق الخامس لمبنى هيئة نظافة وتجميل محافظة القاهرة، تستقر «الإدارة المركزية للتجميل والتنسيق والجهود الذاتية»، صاحبة السلطة العليا في اتساع مساحة الحدائق بمحافظة القاهرة.

إدارة ضمن 5 إدارات مركزية استند إليها قرار إنشاء «هيئة نظافة وتجميل محافظة القاهرة» عام 1983، يعمل بالهيئة 15 ألف موظف موزعين في ديوان عام الهيئة بالعباسية، بالإضافة إلى 36 فرعا بعدد أحياء القاهرة، رغم ذلك فإن الهيئة تخلو من أي إنجازات وفقاً للموقع الإلكترونى التابع لمحافظة القاهرة.

Sponsored Links

داخل مكتب من غرفتين، يطل مكتب مديرة الإدارة المركزية للتجميل والجهود الذاتية على ميدان العباسة، تعترض السائرين على الأرصفة المحيطة بالمبنى.. حجارة وأعمال إنشائية لم تكتمل منذ سنوات، وفى نهاية الميدان يبدو الموقف الذي تنطلق منه أتوبيسات النقل العام مهجوراً، بعد أن دمرت الأرصفة المحيطة به منذ ثلاث سنوات في خطة لم تنفذ حتى الآن لتطويره.

تستعرض نفيسة فؤاد السيد، مديرة الإدارة أثناء مقابلةٍ الـ«المصرى اليوم» معها كتيباً بعنوان «حدائق القاهرة للعام 2016»، وتشير إلى أن الكتيب يحتوى على جميع أنشطة الإدارة المركزية للتجميل بالهيئة، وتوضح أن ذلك الكتيب صمم خصيصاً لتوزيعه على إدارات مناطق القاهرة الأربعة، فقط، حتى يتسنى لمديرى إدارة كل منطقة وحى معرفة ما يجرى في المناطق الثلاث الأخرى لمحافظة القاهرة.

يقول الكتيب إن عدد العاملين بالإدارة المركزية للتجميل، وحدها، 3 آلاف و500 مهندس زراعى ومساعد مهندس وعامل حدائق وفنيين وعمال، توضح المديرة أنهم موزعون على 37 حيا، وكل حى له مدير إدارة، تحت إشراف 4 مديرى إدرة آخرين يتابع كل واحدٍ منهم قطاعا من قطاعات القاهرة الأربعة الشمالية والشرقية والجنوبية والغربية، ذلك هو الهيكل التنظيمى للإدارة المركزية.

يحدد الكتيب دور الهيئة في تمتعها بالمسؤولية التنفيذية لزراعة وتجميل وصيانة الحدائق العامة والمتميزة بالقاهرة، ويقول إنها صاحبة السلطة العليا في زيادة مساحة الحدئق، والعمل على زيادة معدلات نصيب «الفرد القاهرى» من المسطح الأخضر. وتعتبر الإدارة المركزية للتجميل أن أعمال التخضير للأرصفة والشوارع والميادين جزء من مساحة الحدائق العامة المتاحة للجمهور مجاناً، تعقب بقولها إن نصيب الفرد من المساحة الخضراء في القاهرة أصبح 2 م3 وتستهدف الهيئة إلى أن يصل نصيب الفرد في عام 2020 لـ3 م3. «لا توجد لوائح تنظم مسألة زيادة الحدائق»، تقول فؤاد مشيرة إلى أن عملية إنشاء أي حديقة ترجع إلى اختيار المحافظة أو رؤساء الأحياء وحدهم، فهم أصحاب القرار الأول والأخير في تلك المسألة، وتضيف أن الهيئة لا تملك صلاحية تخصيص أي أرض لإنشاء حديقة حتى ولو كانت أرضا فضاء لا تستغل.

في عام 2010 أصدر «الجهاز القومى للتنسيق الحضارى» مقترحاً ضمن كتيب بعنوان «الدليل الإرشادى للمساحات الخضراء» قدم من خلاله مقترحاً للإدارة المحلية، صاحبة السلطة العليا، لتخضير المناطق غير المستغلة بشكل ضعيف كالتلال والهضاب الموزعة بين المنطقة الجنوبية والشرقية لمحافظة القاهرة.

تقول رئيسة الإدارة المركزية للتجميل إنها ليس لديها فكرة عن ذلك الجهاز أو عمله، وتتنصل من مسؤولية الجهاز في مكافحة التلوث وفقاً للتقارير والمقترحات البيئية التي تصدرها مراكز الرصد البيئى- والتى واجهناها بها أثناء المقابلة، تعلق: «هذا ليس من اختصاصنا، إحنا مجرد فلاحين بنزرع».

وتلقى بالمسؤولية على نقص المخصصات المرصودة للهيئة العامة للنظافة والتجميل بمحافظة القاهرة، تقول: «ما يأتينا من وزارة المالية لا يكفى، هنا لا نملك أموالا لشراء المعدات أو مسألة التطوير»

ورغم أن وزارة المالية تقول إن نصيب الهيئة العامة للنظافة والتجميل من مخصصات الموازنة وصل عام 2015 إلى 880 مليونا و388 ألف جنيه، إلا أن مديرة الإدارة المركزية للتجميل ترفض النقاش حول كيفية إنفاق تلك الأموال، معللة ذلك بأن «تلك المسائل ليست من اختصاص الصحافة».

تضيف: «لماذا تحاسبنى على نظام دولة بأكملها؟.. دى سياسة دولة وإحنا مجرد فلاحين مش شغلنا إننا نناقشها».

------------------------
الخبر : هيئة النظافة والتجميل بمحافظة القاهرة.. إنجازات على ورق فاخر .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصري اليوم - أهم الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى