الارشيف / أخبار مصر / تقارير مصرية

«المشاركة المجتمعية»: البرلمان الأسوأ فى تاريخ مصر

Sponsored Links

طالبت الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية اللجنة العليا للانتخابات بالقيام بإجراء تحقيقات فى البلاغات التى تقدمت بها منظمات المجتمع المدنى بشأن التجاوزات والمخالفات التى رصدها مراقبو تلك المنظمات على مدار الانتخابات البرلمانية لعام 2015.

وشددت الجمعية، خلال تقريرها الصادر السبت ، على أن برلمان 2015 هو الإفراز الطبيعى والحقيقى لتحالف 30 يونيو بعد أن تمت تصفيته من بقايا 25 يناير، مضيفة: «لعله أسوأ برلمان فى تاريخ مصر السياسى، فبعد ثورتين شعبيتين ونضال طويل من أجل القضاء على نظامى حكم فاسدين، عادت وجوه الحزب الوطنى المنحل، بخلاف رجال الأعمال الذين اشتروا مقاعد البرلمان بأموالهم، وبعض السلفيين الذين استخدموا سلاح (الدين) للتلاعب بمشاعر الناخبين، وبعض الشخصيات العامة التى تبارت من أجل تقديم نفسها باعتبارها هى «المخلصة» للنظام والأقرب له والمدافعة عنه».

Sponsored Links

وطالب التقرير بتفعيل دور الأحزاب فى الحياة السياسية والشأن العام، مؤكدا أنه لا إصلاح حقيقى دون ديمقراطية، ولا ديمقراطية حقيقية دون حياة حزبية حقيقية، مع ضرورة إصلاح المنظومة التشريعية للحياة الحزبية، لفتح المجال أمام تعددية وحياة حزبية حقيقية، مضيفا أنه ينبغى على الأحزاب نفسها ضرورة إصلاح أوضاعها الداخلية، لاسيما فى ضوء غياب الديمقراطية الداخلية فى بعض تلك الأحزاب، مع سرعة قيامها بتركيز العمل وسط الشارع السياسى والانخراط داخل الجامعة والنقابات، وضرورة التكاتف بين أحزاب المعارضة من أجل التأثير فى الشارع السياسى ككل، والعمل على سن منظومة قانونية وتشريعية منحازة إلى الحقوق والحريات العامة ولقيم ومبادئ حقوق الإنسان بشكل ينسجم مع مواد دستور 2014، وكذا ضرورة مراجعة القوانين المتعلقة بحرية التجمع والتنظيم والحق فى التظاهر السلمى وحرية الرأى والتعليم وجعلها تتماشى مع المعايير الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

وألمح إلى ضرورة رفع قبضة الأجهزة الأمنية عن الحياة العامة، وإفساح المجال أمام المجتمع المدنى للقيام بدوره، وتعزيز دور الأحزاب السياسية فى المجال السياسى والعام.

وأكد التقرير ضرورة تمتع وسائل الإعلام المختلفة التابعة لمؤسسات الدولة بالحيدة والموضوعية وإتاحة الفرصة لكل الآراء للتعبير بحرية عن رأيها وعدم فرض آراء معينة على المواطنين قبل العملية الانتخابية أو أثنائها، مع ضرورة وضع التشريعات والقوانين التى تكفل هذه الحيدة، وخلق بيئة تعزز الحق فى المشاركة فى إدارة الشأن العام وحرية الرأى والتعبير والتنظيم والاجتماع، تقوم على التعددية السياسية والفكرية والثقافية، وتسمح بالتنوع وتحفظ للأفراد والجماعات حقوقهم الفردية والجماعية.

------------------------
الخبر : «المشاركة المجتمعية»: البرلمان الأسوأ فى تاريخ مصر .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصري اليوم - أهم الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى