الارشيف / أخبار مصر / تقارير مصرية

المهندسين: مكان العاصمة الجديدة غير ملائم وإقامتها على طريق الصعيد أفضل

Sponsored Links
حذر المهندس طارق النبراوى نقيب المهندسين، أن الموقع الذى تم اختياره لإقامة العاصمة الإدارية الجديدة لمصر لن يحقق الأهداف التى يسعى المجتمع إلى تحقيقها من هذا المشروع، وقال: " أتفق تماما مع ضرورة إقامة عاصمة إدارية جديدة لمصر ولكني اختلف بشدة علي المكان الذي تم اختياره لإقامة تلك العاصمة علي طريق السويس ولابد من البحث عن مكان آخر أفضل ".

وأضاف:" هناك مكان أفضل كثيرا لإقامة تلك العاصمة ويقع علي طريق الصعيد في المنطقة ما بين حلوان وبني سويف، وهي منطقة مسطحة وذات ظهير واسع يتيح لها النمو والتمدد في المستقبل ، بعكس منطقة طريق السويس المحصورة بين السويس والعين السخنة "، وواصل: " إقامة العاصمة الإدارية الجديدة علي طريق الصعيد سيفتح أفاقا جديدة للتنمية في منطقة تحتاج بشدة للتنمية".

وأشار نقيب المهندسين إلى أن إقامة العاصمة الإدارية الجديدة علي طريق السويس سيؤدى لا محالة إلى التصاقها بالقاهرة القديمة لقرب المسافة بينهما، وقال " لو أقيمت العاصمة الإدارية على طريق السويس فلن تحقق الأهداف التى يسعى إليها المجتمع من إقامة تلك المدينة الجديدة ، لأنها ستتمدد خلال فترة وجيزة وتلتصق مع القاهرة الحالية ".

Sponsored Links

وأضاف: "العاصمة الإدارية علي طريق السويس بحسب المخطط الذي تم الإعلان عنه في المؤتمر الاقتصادي الذي شهدته شرم الشيخ قبل شهور لن تحل أزمة الإسكان التي تعاني منها مصر، ولن يكون فيها إسكان متوسط ولا اقتصادي ، ولن يكون فيها خدمات سوي لطبقة الأغنياء ولن يكون فيها تعليم سوي تعليم خاص وأجنبي فقط، ولن يكون بها شركات سوي الشركات الأجنبية ".

وواصل نقيب المهندسين: " كل ما ستفعله تلك العاصمة إذا أقيمت علي طريق السويس هو أنها ستشعل أسعار الأراضى فى المنطقة، وهو ما بدأ بالفعل من الآن، لدرجة أن مدينة "بدر " تضاعفت أسعار آراضيها ومبانيها مؤخرا لأنها قريبة من الموقع الذي تم اختياره لإقامة العاصمة الجديدة ".

وأكد نقيب المهندسين أن النقابة ستواصل مناقشة مشروع العاصمة الإدارية الجديدة وستدعو كل خبراء مصر لمناقشة هذا المشروع، وقال: " سنقدم ما انتهينا إليه بشان هذا المشروع للحكومة لتسترشد بها باعتبار النقابة الاستشارى الأول للحكومة فى المجال الهندسي كما سنقدمه أيضا للرأي العام المصري ليكون علي بينه كاملة بكل جوانب هذا المشروع ".

وقدم المهندس الاستشارى هانى ماهر إبراهيم مخططا متكاملا للعاصمة الجديدة، وقال " مصر لا تحتاج لعاصمة إدارية ولكنها تحتاج لعاصمة جديدة "، مضيفا:" "لأننى أرفض إقامة العاصمة الجديدة علي طريق السويس قررت أن أعارض بشكل إيجابى إقامة المشروع فى طريق السويس، وتوصلت إلى مكان أفضل بكثير منه بالقرب من منطقة عتاقة، ورغم ذلك وضعت تصميما معماريا متكاملا للمدينة الجديدة، وجعلت منه مخططا يليق بأن يكون عاصمة لدولة حضارتها استمرت 7 آلاف سنة".

واستعرض المهندس هاني بشكل مفصل مخططه المعمارى، فأشار إلى أنه يضم 132 حيا سكنيا و924 مجاورة و21% من مساكنه إسكان متوسط، مشيرا إلى أن فلسفة المخطط الذي وضعه يعتمد علي توفير حياة أكثر راحة وأكثر تطورا، مؤكدا أنه استوحي تلك الفلسفة من الحضارة الفرعونية التي كانت تسعى لتحقيق حلم الخلود.

فيما شدد المهندس محمد حسنين وكيل شعبة عمارة بالنقابة العامة علي أن مصر بحاجة إلي عاصمة جديدة بعدما ضربت الأزمات من كل شكل ولون العاصمة الحالية مشيرا إلي أن ألأزمات التي تعاني منها القاهرة تستنزف موارد الدولة ولهذا لا بد من عاصمة جديدة.

ومن جانبه قال المهندس ماجد سامي رئيس شعبة عمارة أن الشعبة ترحب بجميع الأفكار حول العاصمة الجديدة وقال: " هناك معارضون للمشروع وآخرون مؤيدون له وندعو الجميع إلي المشاركة في حلقات نقاشية حول ذات القضية".

وانتقد رئيس شعبة عمارة إسناد المشروع إلي مكتب هندسي غير مصري .. وقال: " ستتحسن الصحة في مصر عندما يعالج المسئولون في المستشفيات المصرية وسنصلح حال المعمار المصري عندما يتم إسناد المشروعات المعمارية الكبيرة إلي مكاتب معمارية مصرية ولدينا في مصر مكاتب متميزة فلماذا إذن نلجأ للأجانب ليخططوا لنا مدننا ويبنوا لنا منازلنا ؟!"

ومن جانبه انتقد المهندس عبد الناصر طه الخبير بالاتحاد الدولي للتنمية العقارية إقامة عاصمة إدارية لمصر في الوقت الحالي مؤكدا أن هذا المشروع لن يضيف شيئا للاقتصاد المصري، وقال: " نحتاج الآن إلي مشروعات تضيف للاقتصاد المصري الذي يعاني كثيرا، مشروع العاصمة الإدارية ليس مشروعا تنمويا ولن يضيف شيئا لهذا الاقتصاد الضعيف والأفضل البحث عن مشروعات تنموية ".

ودعا الدكتور أيمن ونس وكيل الأكاديمية البحرية ورئيس قسم العمارة السابق بالأكاديمية إلي عدم وضع مخطط فوقى للعاصمة الجديدة وقال: " الأفضل وضع مخطط مبدئي وإتاحة المجال للمدينة الجديدة لكي تنمو من الداخل ".

أما المهندس الاستشاري حسن عادل زكى فقال: " لن نحتاج إلي مدينة إدارية لو طبقنا نظام الحكومة الإلكترونية وهذا سيوفر لمصر مليارات الجنيهات ".

وشدد الدكتور محمد سامي علي ضرورة حل أزمات المجتمعات العمرانية القائمة قبل البدء في بناء عاصمة جديدة، فيما حذر د.م جمال الشربينى من فشل محاولات بناء عاصمة إدارية وقال" العاصمة الإدارية مشروع ثبت فشلة، وماليزيا فشلت فشلا ذريعا عندما حاولت تطبيقه".

فى سياق متصل، أكد المهندس ياسر الديساوي عضو المجلس الأعلي للنقابة على ضرورة إقامة عاصمة جديدة لمصر وقال العاصمة الحالية لم تعد تحتمل مزيدا من الأزمات.

وشدد الدكتور محمد عبد الباقي رئيس قسم التخطيط العمرانى علي ضرورة أن يعتمد تصميم المدينة الجديدة علي دراسات جيولوجية وبيئية وسكانية واقتصادية . وقال " للأسف هذا لا يحدث حاليا فيما يتعلق بتخطيط العاصمة الجديدة ".

------------------------
الخبر : المهندسين: مكان العاصمة الجديدة غير ملائم وإقامتها على طريق الصعيد أفضل .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : اليوم السابع

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى