عاجل من المصدر .. أسامة هيكل: علاقتنا مع العالم مبنية على المصالح المشتركة والأمن القومي

0 تعليق 2 ارسل طباعة تبليغ

أسرار الأسبوع .. الأربعاء 06 يناير 2016 07:29 مساءً ... قال أسامة هيكل، رئيس مدينة الإنتاج الإعلامى، عضو مجلس الشعب المنتخب عن قائمة في حب مصر، إن المقبل سوف يلعب دروا مهما في علاقات مصر بدول العالم، وسوف يسعى لصياغة العلاقات الخارجية لمصر على أساس التوازن والمصالح المشتركة، في ثلاث دوائر رئيسية عربية وأفريقية ودولية، وأوضح أن البرلمان لا يمكن أن يقيم علاقات مع دول مثل قطر وتركيا لأنهما تدعمان جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، مشيرا إلى أن البرلمان سيحرص على توزان القوى، من خلال إقامة علاقات متوازنة مع الولايات المتحدة وروسيا والصين.

«المصرى اليوم» حاورت هيكل، ممثلا عن قائمة في حب مصر، التي تنوى ترشيح أحد أعضائها لرئاسة لجنة العلاقات الخارجية، للتعرف على مقترحاتهم للتعامل مع ملف العلاقات الخارجية والعربية في مجلس الشعب.

Sponsored Links

■ ما أهم ركائز العلاقات الخارجية في البرلمان المنتظر إطلاق أعماله بعد أيام قليلة؟

- العلاقات الخارجية تنطلق من الأمن القومى المصرى، ودوائر المصالح المختلفة، وتنقسم إلى علاقات مصر بالدول العربية، والعلاقات مع الدول الأفريقية، والعلاقات مع باقى دول العالم، وفقا لدرجات التعامل، ونحن نؤمن بأن الأصل في العلاقات الدولية، المصالح المشتركة مع مختلف الأطراف السياسية، ومجموعتنا البرلمانية متفقة على مبدأ مهم في العلاقات الخارجية، هو التوزان في المصالح والعلاقات.

■ وكيف ترتبون علاقات مصر والدول العربية؟

- فيما يتعلق بالبعد العربى، فنحن ندرك أن هناك ارتباطا وثيقا بين الأمن القومى المصرى والعربى، وبالتالى نؤكد ضرورة التمسك بالعلاقات المصرية العربية لأقصى حد، مهما كانت الخلافات، لأن المصلحة العليا لنا ولهم تقتضى التماسك، وإذا ألقينا نظرة سريعة حول ما حدث في المنطقة خلال السنوات العشر الماضية، سنرى أن هناك استهدافا واضحا للمنطقة العربية، ولن ينجو منها أحد، إن لم يكن هناك تكتل بين الأطراف العربية وخاصة في الخليج العربى.

■ هل تنوون إقامة علاقات مع قطر وتركيا، في محاولة لتحسين العلاقات معهما؟

- هناك حساسية للعلاقات مع قطر وتركيا؛ نظرا لموقفهما الداعم لجماعة الإخوان، وهذه الجماعة مصنفة «تنظيما إرهابيا»، وبالتالى فالعلاقات بين مصر والأطراف الدولية الأخرى مبنية على المصالح المشتركة، ولا يمكن أن تعود العلاقات بين مصر وهاتين الدولتين لطبيعتها طالما أنهما تضران بالأمن الداخلى المصرى، عن طريق دعمها لجماعة الإخوان وإن كنا نسعى لإقرار علاقات طيبة مع الجميع؛ فالقاعدة التي نبنى عليها مساعينا، أن يكون هناك استعداد من جانب هذه الدول لإقرار علاقات طيبة، فالعلاقات بين الدول لا يمكن أن تكون من طرف واحد.

■ وما برنامجكم بالنسبة للعلاقات مع الدول الأفريقية؟

- نرى أن أفريقيا هي الملعب الطبيعى للاقتصاد المصرى، ومن الضرورى الحفاظ على علاقات اقتصادية قوية مع هذه الدول، وخاصة دول وادى النيل، فالمصالح المشتركة تؤسس لأسلوب أفضل في حل الخلافات.

■ وكيف ترتبون علاقات مصر ودول العالم خاصة الولايات المتحدة لتحقيق توازن في العلاقات؟

- فيما يتعلق بتوزان القوى؛ فمصر لديها علاقات استراتيجية لا يمكن إنكارها مع الولايات المتحدة، ولكن لا يمكن الاستكانة لهذا البعد فقط، فمن الضرورى أن يكون لمصر علاقات قوية بالقوى الفاعلة في المجتمع الدولى وأهمها روسيا والصين.

■ وبالنسبة لأوروبا؟

- الاتحاد الأوروبى يفصله عن مصر وشمال أفريقيا البحر المتوسط، ونمثل بالنسبة لأوروبا دائرة مهمة من دوائر الأمن القومى الأوروبى، علاوة على وجود علاقات اقتصادية قوية، ومن الضروى العمل معا للحفاظ على أمن منطقة المتوسط وزيادة حجم التبادل التجارى مع هذه المنطقة.

■ وكيف ستواجهون اتهامات بعض البرلمانات الغربية بانتهاك حقوق الإنسان، وخاصة أن رئيس البرلمان الألمانى ألغى لقاءه بالرئيس عبدالفتاح السيسى في يونيو الماضى بحجة انتهاك مصر للحريات؟

- لكل دولة الحق في الحفاظ على أمنها حينما تتعرض لحوادث إرهابية، وقد شاهدنا جميعا الحوادث الإرهابية المؤسفة في فرنسا، ووجدنا رد الفعل الرسمى في فرنسا، عبر إصدار مجموعة قرارات يمكن أن تكون مقيدة للحريات العامة، أهمها حرية الرأى والتعبير، وطالما أن دول العالم الديمقراطى تبيح اتخاذ إجراءات استثنائية في أوقات التعرض للعمليات الإرهابية؛ فمن الطبيعى أن تتخذ مصر مثل هذه الإجراءات، خاصة أن ما تعرضت له من إرهاب أكثر بكثير مما تعرضت له فرنسا، ومن الواجب أن يعلن رئيس البوندستاج موقفه مما حدث في فرنسا وإلا أصبح يكيل بمكيالين.

■ هل تنوون تنظيم زيارات ولقاءات مع برلمانات العالم لتوضيح صورة ما حدث في مصر؟

- أكيد، سيكون هناك زيارات لتوضيح وجهة النظر المصرية، فنحن دولة تريد الاستقرار، فلماذا يقبلون تعرضنا للإرهاب، وألا يكون لدينا رد فعل، وإذا تعرضوا لحادث يكون لهم الحق في اتخاذ ما يريدون من إجراءات، فالإرهاب لا وطن ولا دين له، ومن المؤكد إن نصيب مصر من عمليات مكافحة الإرهاب أكبر بكثير من نصيب هذه الدول وجهودنا في مكافحة الإرهاب أكبر.

■ من الذي تنوون ترشيحه لمنصب رئيس لجنة الشؤون الخارجية؟

- السفير محمد العرابى، فهو رجل كرس حياته للمؤسسة الدبلوماسية وكان وزيرا للخارجية في فترة صعبة جدا وهى عام ٢٠١١، وخبرته طويلة ولديه علاقات دولية متشعبة، وأعتقد أن وجوده في هذا المكان سوف يخدم البرلمان، ومن الخطأ ان توزع اللجان عبر الكوتة، ولا بد أن يكون هناك معايير لاختيار رؤسائها.

------------------------
الخبر : عاجل من المصدر .. أسامة هيكل: علاقتنا مع العالم مبنية على المصالح المشتركة والأمن القومي .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصري اليوم - أهم الاخبار

0 تعليق