الارشيف / أخبار مصر / تقارير مصرية

الموت داخل الصيدليات -- مساعدو الصيادلة داخل قفص الإتهام -- خريجي الدبلومات الفنية يمارسون مهنة الصيدلة في غياب تام للرقابة

كتب // طارق عيد

من الجاني ومن المجني عليه هناك أفراد يبيعون الدواء داخل اصيدليات وهم ليس بصيادلة ولكن هم مساعدوين للصيادلة ومعظمهم خريجي مؤهلات متوسطة ويمارسون المهنة بالفطرة لقد أصبحت حياة الآبرياء لعبة في أيدي هؤلاء العابثين من المسؤل عن هذا وأين دور الجهات الرقابية معظم الآطباء يقول أن مساعدين الصيادلة لايعرفون الدواء وأن الدواء الخطأ يؤدي للوفاة .

Sponsored Links

 

ويؤكد معظم الآطباء أن أن من أهم الاسباب في هذه الظاهرة الحالة المعيشية الضعيفة للمواطن الشرقاوي والذي يلجأ للصيدلي أو مساعده لشرح حالته وصرف الدواء دون الرجوع للطبيب المعالج لآنه لايجد ثمن الآستشارة وأن معظم المواطنين ليس لديهم وعي صحي بهذه الظاهرة وعندما لايجدون الطبيب الصيدلي داخل الصيدلية لايسمحون للعامل بصرف الدواء لهم 

 

أين القوانين التي تنظم الصيدلة في مصر والتي بمقتضاها حبس الصيدلي سنة في حالة مخالفته للمهنة وشروطها جدال المخدرات تلعب دور معين ومعهم في حظر بيع بعض الآنواع ولا يتم صرفها بون روشتة ومنها المواد امسهرة وعلاج الحالات النفسيىة سؤال أخير هناك صيدليات لاتبيع دواء بقدر بيعها للمواد المخدرة بجميع أنواعها هي مسطبها في كده صيدليات الآرياف بكل طاقتها تعمل ليل نهار علي بيع المواد المخدرة والتي أصبحت بمثابة وباء وسم قاتل لشباب المجتمع أين الدور الرقابي أين القوانين ومن يخالف يلقي أثامه .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا