الارشيف / أسرار عربية / تونس

مشروع قانون هيئة الاتصال السمعي البصري: جمعية يقظة تقدم تحفظاتها لنواب الشعب

قدمت جمعية يقظة من اجل الديمقراطية المدنية التي يرأسها كمال العبيدي أمس لنواب لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية دراسة حول مشروع قانون هيئة الاتصال السمعي والبصري أعدها الخبراء في القانون حفيظة شقير ورشيدة النيفر ومصطفى بن لطيف. 

وتمت المقارنة في هذه الدراسة التي تم توزيعها على النواب بين ما جاء في المرسوم عدد مائة وستة عشر المتعلق بالهيئة التعديلية للسمعي البصري «الهيكا» وبين ما جاء في مشروع القانون الجديد...

Sponsored Links

وأكدت الدراسة التفصيلية تراجع مشروع القانون عن المكاسب التي جاء بها المرسوم، وكشفت العديد من النقائص في علاقة باستقلالية الهيئة الدستورية المزمع تركيزها تجاه السلطتين التنفيذية والتشريعية. ونبهت من مخاطر غياب الصلاحيات العقابية للهيئة وضعف دورها الرقابي على منشآت السمعي والبصري خلال الفترات الانتخابية.

ومن اهم التوصيات التي خلصت اليها الدراسة الواردة في 71 صفحة التخلي عن تقسيم النصوص القانونية وتشتيتها واعداد قانون موحد وشامل لمختلف جوانب النظام القانوني لقطاع الاتصال السمعي والبصري بما فيه الهيئة التعديلية إضافة الى وضع أهم التعريفات التي ستساعد على تأويل النص وضمان تطبيقه في احسن الظروف وتدعيم استقلالية الهيئة لضمان مبدأ التناسب بين الاستقلالية والمساءلة.

كما اوصت الدراسة بإقرار عدم قابلية عزل اعضاء الهيئة من قبل السلطة السياسية وبتمكين الهيئة من مهام تقريرية واستشارية فعلية في تعديل قطاع الاتصال السمعي البصري وتمكينها من صلاحيات عقابية فعلية من خلال ادراج محتوى الباب الثالث من المرسوم المتعلق بالعقوبات في القانون. 

واوصى الخبراء الذين شاركوا في اعداد الدراسة بدعم الدور الرقابي للهيئة ازاء منشآت الاتصال السمعي والبصري خلال الفترات الانتخابية والاستفتاءات وخاصة ما يتعلق بمنع الاشهار السياسي وضمان الشفافية في اعمال الهيئة وارساء رقابة بعدية على اعمالها ومن التوصيات الاخرى نجد وضع باب خاص بالإعلام العمومي واستقلاليته وقيمه كمرفق عام وسن قانون خاص بالإشهار وقانون ينظم عمليات سبر الآراء.

بوهلال

------------------------
الخبر : مشروع قانون هيئة الاتصال السمعي البصري: جمعية يقظة تقدم تحفظاتها لنواب الشعب .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : الصباح التونسية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا