الارشيف / أسرار عربية / تونس

دعا رئيس الدولة للتدخل.. سليم بسباس لـ«الصباح نيوز»: هذه عوامل ارتفاع نسبة التضخم وتراجع احتياطي العملة الصعبة إلى 71 يوما

الأحد 8 جويلية 2018

-

Sponsored Links
دعا رئيس الدولة للتدخل.. سليم بسباس لـ«الصباح نيوز»: هذه عوامل ارتفاع نسبة التضخم وتراجع احتياطي العملة الصعبة إلى 71 يوما

شهدت نسبة التضخم عند الاستهلاك ارتفاعا الى نسبة 7,8 % بعد أن كانت في حدود 7,7 % طيلة الشهرين المنقضيين، وتراجع الاحتياطي الصافي للعملة الصعبة إلى 71 يوم توريد فقط..
وفي هذا الإطار، تحدثت «الصباح نيوز» مع عضو لجنة الخبراء المنبثقة عن وثيقة قرطاج2 ووزير المالية السابق والقيادي في حركة النهضة سليم بسباس الذي ​اعتبر انّ المؤشرات الاقتصادية اليوم تتجه نحو مزيد من الانخرام والتدهور.
وبخصوص ارتفاع نسبة التضخم، قال بسباس ان التضخم يرافقه تراجع في قيمة الدينار مقابل الدولار والاورو  وهو ما يزيد في عجز الميزانية، مُشيرا إلى أنّ كل 10 سانت دولار يساوي تقريبا 30 مليون دينار خسارة في ميزانية الدولة.
واعتبر أنّ «كل ذلك له انعكاس خاصة في كلفة الدين باعتبار أنه كلما تدهورت قيمة الدينار مقابل العملة الصعبة كلما كان الانعكاس أكثر على حجم الدين ونفس الشيء بالنسبة لميزانية الدعم.
وأشار إلى أنّ نسبة التضخم المُسجلة «قياسية» ولم تسجل منذ القرن الماضي، وتعود للعجز في الميزان التجاري الذي يعد هاما ويحدث نوع من الانخرام خاصة على مستوى تمويل الواردات بالعملة الصعبة.
وفي سياق آخر، قال سليم بسباس ان عوامل التضخم ثلاثة وهي على النحو التالي:
-أولا: ​التضخم جزء منه عائد لارتفاع اسعار المواد المُوردة أمام تدهور قيمة الدينار وارتفاع المعاليم الديوانية والاداءات الاخرى.
-ثانيا:​ عجزنا على استحثاث نسق النمو رغم التقدم والتحسن مقارنة بسنة 2017 والتوجه في السنة الحالية الى الوصول الى 2.5 بالمائة نسبة نمو، بالإضافة إلى عجزنا عن خلق الثروة والانخرام المتواصل بين العرض والطلب.
-ثالثا​:​ مسألة السوق ومدى التحكم في مسالك التوزيع، هاصة إزاء السوق الموازية والاحتكار وعدم نجاعة الرقابة وعدم صلابة السوق وانخرامها على المستوى التنظيمي والرقابي ما خلق سلوكيات نادرة ترتب عنها الترفيع في الاسعار، مثل ما وقع مؤخرا مع مادة الحليب من احتكار وترفيع عشوائي في الاسعار.
ومن جهة أخرى، أشار بسباس إلى تآكل المخزون من القيمكة الصعبية الذي نزل الى رقم قياسي 71 يوم، باعتبار كثرة التوريد أمام التصدير .
كما أشار إلى مقترحات تم تقديمها في إطار وثيقة قرطاج 2 من أجل الحد من تدهور المؤشرات الاقتصادية، من ذلك  تحسين الخدمات المينائية خاصة بميناء رادس الذي يمرّ عبره 90 بالمائة من التجارة الخارجية،  السيطرة على السوق الموازية ودعم المناطق الحدودية باحداث مناطق تجارية حرة والسعي إلى استيعاب السوق الموازية عبر الاجراءات الادارية والبنكية والصرفية،  وتركيز مكاتب الصرف والبحث عن اجراءات في العفو الصرفي في إطار مبادرة سياسية جديدة.
وقال ان حالة الجمود والعطالة السياسية وتعليق مبادرة رئيس الجمهورية (وثيقة قرطاج2) ساهمت في تعميق الأزمة الاقتصادية وجعل هنالك نوع من الانكماش لدى المستثمرين فيهم من مل الانتظار وغادر تونس في حين ان تونس في حاجة إلى ذلك، وفق تعبيره.
وختم بالقول: «المطلوب اليوم وبصفة مباشرة ان يضع رئيس الجمهورية حدا لحالة الغموض حول مآل المبادرة خاصة أن نقطة وحيدة تُعلّق كل شي هذا أمر غير جدي».
◗ عبير الطرابلسي

------------------------
الخبر : دعا رئيس الدولة للتدخل.. سليم بسباس لـ«الصباح نيوز»: هذه عوامل ارتفاع نسبة التضخم وتراجع احتياطي العملة الصعبة إلى 71 يوما .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : الصباح التونسية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا