الارشيف / اسرار الابراج

تشكو من التأخير أو سوء الفهم أو خيبات الأمل

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر آذار/مارس 2018:
مكاسب معنوية ومالية
مهنيًا: يقدّم لك هذا الشهر الدعم الكلي والمساعدة  مع تواجد الشمس في الصديق ومع تحالف زحل والمريخ في الجدي الترابي فتظهر علامات الطموح لديك عزيزي الثور وتكون على أهبّة الاستعداد لاستكشاف مسارات وعلاقات جديدة كما تسمح لك التاثيرات الفلكية الايجابية للكواكب  ببلوغ الاهداف سوف تستمتع بالتعاون وبتبادل الأفكار مع الآخرين. إنه الوقت المناسب لتجربة أساليب جديدة أو أفكار جديدة. ومع ذلك، عليك إتمام كل ما توّد القيام به في خلال هذا الشهر من مهام وأعمال أو مشاريع بالرغم من الجو العام الايجابي الا انه سوف تعاني من قلّة الحيوية مع انتقال عطارد والزهرة في تاريخ 7 الى وتنخفض فرص النجاح الى حدّ كبير. يتراجع كوكب عطارد في تاريخ 23 في ما يعني انك قد تشكو من التأخير أو سوء الفهم أو خيبات الأمل. في الواقع، يبدو أنّ كافة المشاريع قد تتوقّف أو تفشل.

عاطفيًا: يسلّط الاسبوع الأول من الشهر الضوء على أفضل صفاتك. ولذلك تجد نفسك محاطًا بالناس وتشعر بأنك أكثر شعبية أو تقديرًا فتكون فترة العلاقات بامتياز حيث يسيطر عليك التفاؤل والإنفتاح. وللتقرب من الشريك وحلّ المشاكل العالقة بينكما. حاول إعادة العلاقة إلى مسارها الصحيح وتأكّد من ان كليكما راضٍ ومقتنع بالمسار الذي تسلكانه معًا. تتذّمر من عدم الشعور بالانسجام وتعتبر لوهلة أن الهوّة بينكما قد أصحبت كبيرة جدًا ولا قواسم مشتركة مهمّة تجمعكم. تراودك افكار سود في الأسابيع الثلاثة الاخيرة بسبب تواجد الزهرة من مواجهة برجك ولولا متانة العلاقة لقمت بتصرّف احمق تندم عليه بالتأكيد. تحامل على نفسك فقد تكون هذه الفترة الاسوأ فلا تتسرّع. حاول ان تتفهّم وجهة نظر الحبيب وأن تستوعب افكاره المعاكسة. لا تجادل تحت وطأة الغضب. لا تحقد عليه إذا انتقدك!

Sponsored Links

أبرز الأحداث اليومية عن شهر آذار/مارس 2018:
1- مهنيًا: تنجز عملية مالية أو استثمارية تومن لك مستقبلًا واعدًا، وقد توقع عقدًا مهمًا أو تقوم بعملية بيع لكي تتوجه إلى جديد.
عاطفيًا: تطرح تساؤلات كثيرة حول حياتك العاطفية وتواكب قصصًا شخصية تخص بعض المقربين، فتبدو الملجأ لاصدقاء يثقون بحكمكت وخياراتك..
صحيًا: يجب أن تنتبه لمشاكل القلب والجهاز التنفسي ولأوجاع الرأس التي تتطلب منك العناية.

2- مهنيًا: في الغالب لن تصادفك عقبات من الآخرين، وتتعرف إلى أشخاص جدد بسرعة وبأقل مجهود. إذا استخدمت هذه المعرفة، تتحقق الصداقات المجدية على المدى البعيد.
عاطفيًا: يبدو أنه ليس هناك مشكلة لا تستطيع حلها، وتسمح لك حالتك المزاجية الجيدة وتفاؤلك بالنظر بالثقة إلى المستقبل..
صحيًا: حاول قدر الإمكان تناول الحليب الطبيعي والأجبان القليلة الدسم .

3- مهنيًا: يجب أن تستعد لمواجهة مشكلات جديدة، فالأمور ليست جيدة في مكان العمل وأنت لا تستطيع إنجاز سوى القليل. لا تجعل ذلك يخيفك، فهذه المراحل تجيء ثم تذهب.
عاطفيًا: في حياتك الخاصة، تحتاج إلى دافع جديد، فأنت تشعر أن العلاقات مع من حولك تفقد رونقها. اكسر قيود الروتين وافعل شيئًا غير تقليدي..
صحيًا: أنت بأحسن حال ولا مشكلة صحية لديك. حافظ على هذا الوضع قدر الإمكان.

4- مهنيًا: تشعر بأنك سليم البنية والذهن وبإمكانك أن تتصرف على طبيعتك وسجيتك، الطاقة التي بداخلك تمكنك من تطوير الأشياء في العمل والقيام بأنشطة من شأنها أن تكون مرضية. .
عاطفيًا: قدرتك على الإقناع فائقة، وهذا من شأنه المساعدة في تبرير الخطوات المقبلة مع الشريك..
صحيًا: لا تسلّم نفسك لأصحاب المدّعين بالشأن الصحي، بل استشر أصحاب الاختصاص.

5- مهنيًا: الوقت مناسب لأخذ عطلة، وستتمكن من التفكير بذهن صافي وتحديد المشروعات التي ينبغي عليك تركها وتلك التي ترغب في الشروع بها.
عاطفيًا: تمضي هذا اليوم بالقرب من الأصدقاء، مغادرًا الجمود، مستغنيًا عن العقلانية التي عرفت بها.
صحيًا: وضعك الجسدي جيد، تتبع في حياتك نظامًا متوازنًا يؤمن لك الاستقرار صحيا.

6- مهنيًا: كوكب مركور في يجعلك حالمًا، فاستفد من علاقاتك الخاصة والعامة لتعزيز موقعك العملي.
عاطفيًا: يشهد هذا اليوم بعض التذمّر من الشريك، لأن تصرفاتك الأخيرة دفعته إلى القيام بردة فعل حاسمة في هذا الاتجاه.
صحيًا: التنبه إلى نوعية المكوّنات في بعض الأطعمة ضروري جدًا..

7- مهنيًا: يتزايد طموحك إلى ما لا يمكن تحقيقه، وفي بعض الأحيان ينتابك التساؤل عن النتائج التي قد تحدث إذا تنازلت عن مبادئك ومثلك العليا من أجل تحقيق أحلامك.
عاطفيًا: المفاجآت هي سيدة الموقف في حياتك العاطفية هذا اليوم، وقد تتحول علاقة لك بشخص التقيته أخيرًا إلى قصة حب حقيقية.
صحيًا: قد تشعر ببعض الآلام العابرة، يستحسن الانتباه إلى نوعية طعامك.

8- مهنيًا: يجب عليك أن تكبح طموحاتك بعض الشيء. عليك أن تعي جيدًا قيمة ما لديك، وتذكر أن في أغلب الأحيان أبسط الأشياء هي التي تجلب السعادة للفرد.
 عاطفيًا: حين تكون الثقة غير موجودة بفاعلية مع الشريك، فإن الخلافات ستكون عنوان المرحلة المقبلة..
صحيًا: تضطر إلى ممارسة العمل أكثر من الدوام الرسمي، لكن هذا لا يمنعك من إيجاد الوقت لممارسة الرياضة.

9- مهنيًا: تتاح لك فرصة تولي الإشراف على أحد المشاريع، لكن الأمر يسبب بعض الاحتكاكات، فكن واثقًا بنفسك.
عاطفيًا: تمضي مع الشريك أوقاتًا جيدة، وتشعر بالانسجام في محيط العائلة، ما ينعكس إيجابًا على وضعك النفسي.
صحيًا: تجد نفسك منزعجًا ولا تشعر بالراحة المعهودة، الأمر يكون ناتجًا من تراكم التعب الجسدي والتوتر العصبي.

11- مهنيًا: تطور جديد في العمل يفتح أمامك الأبواب ويأتيك بمساعدات يقدّمها بعض الزملاء المخلصين.
عاطفيًا: توقّع فرصًا جديدة ونجاحًا وتطوّرات ممتازة وأحلامًا رومانسية وعلاقات مميّزة جدًّا.
صحيًا: يوم من الراحة يعيد الأمور إلى نصابها على الصعيد الصحي.

12- مهنيًا: يلعب القدر لعبته معك وتجد نفسك أمام موقف لم تكن تتوقعه تمامًا، لكن لا تهتم بذلك.
عاطفيًا: تبقى في وضع انتظار جواب أو ردّ على طلب أو اقتراح تقدمت به من الشريك.
صحيًا: توتر في الأعصاب، حاول الاسترخاء أو خفف عنك الضغط قليلًا في العمل.

13-  مهنيًا: تتعجب اليوم من مدى سهولة الأمور، انتهز هذه الفرصة المحببة لمواجهة أو إنهاء الكثير من الأمور وعندها تصبح مستعدا لمواجهة أوقات أكثر توترًا عندما تصعب الأمور.
عاطفيًا: خطوات مهمة وإيجابية في حياتك العاطفية، ولا سيما إذا كنت على وشك الارتباط جديًا.
صحيًا: خذ فترة من الراحة ولا تحاول النظر إلى الوراء.

14- مهنيًا: لا تحاول التخلص من الآخرين بغية تحقيق الأهداف التي حددتها لنفسك، فقد تنقلب الأدوار وتصبح الضحية.
عاطفيًا: تقبل النصائح من الشريك، فهو أكثر الأشخاص قربًا منك والقادر الوحيد على مساعدتك..
صحيًا: هل تعتقد أن صحتك على خير ما يرام؟ لا يمكن التأكد من ذلك إلا بعد إجراء الفحوص الضرورية.

15- مهنيًا: تبدأ هذا اليوم بإجراء تغييرات إيجابية وتصحيحات مادية، وتسعى لتطوير معارفك العلمية.
عاطفيًا: يحاول الشريك إسعادك بشتى الوسائل، وتظهر له بدورك الاهتمام الكافي، وتقدم له الكثير من الهدايا القيمة.
صحيًا: لا تستخف بالنصيحة التي قد يقدمها إليك أحد الأصدقاء، استرح بعض الشيء وتجنّب الصخب والضغوط اليومية.

16- مهنيًا: القمر الجديد في يلتقي بأورانوس، وقد يشير إلى خطوات مهمة وقرارات حاسمة، لكن ذلك لا يعني القيام بخطوات عشوائية.
عاطفيًا: حين يخطئ الشريك عليك أن تظهر له أخطاءه، وفي حال عدم القيام بذلك قد يقع في الخطأ مجددًا.
صحيًا: أنت مقتنع تمامًا بما تقوم به على صعيد المحافظة على صحتك؟ إذن استمر في ذلك.

17- مهنيًا: تحصل على ما كنت تتمناه لتحقيق مستقبل واعد وزاهر، نجاح تلو آخر، وتقدّم ملحوظ على كل الصعد.
عاطفيًا: حياتك العاطفية غنية، وتجعلك أكثر انفتاحًا على الخارج، فتجد نفسك أكثر طلاقة في الكلام والتواصل مع الشريك.
صحيًا: تتمتع بصحة جيدة نادرًا ما يطرأ عليها مشكلات كبيرة.

18- مهنيًا: تؤثر ذبذبات مارس وساتورن فيك وإذا وجدت نفسك متوترًا عليك أن تبحث عن الأسباب.
عاطفيًا: مهما حاولت تأجيل المواجهة مع الشريك، فإن الأمور يمكن أن تتفاقم وتزداد تعقيدًا، وعندها يصبح ترميم العلاقة مستحيلًا .
صحيًا: لا بد أحيانًا من قرارات حاسمة على الصعيد الصحي، ولا سيما إذا تفاقم الوضع.

19- مهنيًا: تعرف يومًا مزعجًا نوعًا ما بسبب بعض المشكلات المهنية، لكن حافظ على هدوء أعصابك، وحطّم قيود اليأس.
عاطفيًا: تثور وتغضب إذا فرض أحد عليك آراءه، حتى لو كان الشريك، لإحجامك عن تقبل أي تبديل في أوضاعك.
صحيًا: تهتم كثيرًا بمظهرك الخارجي، ولا سيما بقوامك ورشاقتك فتتبع برنامجًا رياضيًا مكثفًا .

20- مهنيًا: طريقك يزداد صعوبة أكثر مما تصوّرت في بادئ الأمر، وربما هناك شخص يحاول إثناءك عن خطتك أو حتى إحباطك.
عاطفيًا: تفرض الغيرة نفسها وتفسد العلاقة بينك وبين الشريك، يجب الإسراع في توضيح النقاط لئلا تقعان في المحظور.
صحيًا: لا تترك نفسك إلى اللحظة الأخيرة لمراجعة الطبيب إذا شعرت بآلام مبرحة في المعدة.

21- مهنيًا: دافع عن خططك وامض إلى الأمام، أو حاول تكييف أفكارك بحيث تتماشى مع الظروف الحالية.
عاطفيًا: لا تكن قاسيًا مع الشريك فغايته تبقى راحتك وسعادتك، واندفاعه يكون السبب في ارتكابه الأخطاء.
صحيًا: المأكولات المحتوية على البروتيينات مفيدة للصحة، لكن هذا لا يعني أن بقية المأكولات مضرّة.

22- مهنيًا: احذر أي مواجهة فهذا اليوم يحمل أوضاعًا دقيقة، إبقَ متحفّظًا ولا تتخذ القرارات غير المناسبة.
عاطفيًا: علاقة قديمة تعود لتظهر وتزعزع الاستقرار السائد بينك وبين الشريك الحالي.
صحيًا: حاول أن لا تكبت غضبك وأحزانك بل عبر عنها حتى لو اضطررت إلى رفع صوتك وكأنك تفقد السيطرة على نفسك.

23- مهنيًا: لا تنسجم رغباتك مع إرادة بعض المقربين منك، انتبه للمظاهر وحاول ان تنسجم مع الظروف والتطورات تجنبًا لبعض سوء التفاهم.
عاطفيًا: أنت على موعد مع الحب والمشاعر العاصفة، وتراك أكثر قربًا من الشريك ملبيًا كل رغباته بدون تردد.
صحيًا: أنت عاطفي جدًا وتتأثر بأبسط الأشياء وتشعر أن كل الأمور تترك بصماتها على نفسيتك.

24 مهنيًا: الطموح الكبير يولّد عندك حافزًا أكبر للعمل بجدية، وهذا يولد منافسة شديدة بينك وبين أحج الزملاء لتقديم الأفضل.
عاطفيًا: خلاف بسيط وعابر مع الشريك يولّد بعض الاختلاف في وجهات النظر، لكن حله يتم بعد تدخل العائلة..
 صحيًا: حصّن نفسك ضد الحساسية العاطفية الشديدة وحاول أن تكتسب المزيد من الصلابة لتواجه أمور الحياة.

25- مهنيًا: تتعامل مع مؤسسات أو مجموعات وتكون آمالك مشرقة وتتاح لك فرص استثنائية لتحقيق حلم ما.
عاطفيًا: تقوم مع الشريك بنشاطات ورحلات ترفيهية، بعيدًا عن زحمة الحياة اليومية، مفضلين عليها أحضان الطبيعة.
صحيًا: أنت بحاجة إلى استرداد قواك وعزيمتك جراء تعب الأيام الأخيرة، خذ إجازة ترتاح فيها وتجدد قواك.

26- مهنيًا: اقتنع بما هو مقدر لك،  إن عملك هو مصدر رزقك ولا بديل عن أقله في المدى المنظور..
عاطفيًا: لا تقدم على أعمال عشوائية للفت نظر الشريك، فهو راضٍ عمّا قدمته حتى اليوم ولست مضطرًا إلى بذل المزيد.
صحيًا: أنت واقع تحت ضغوط نفسية تؤثر في أعصابك، من المستحسن أن تسعى لتنظيم حياتك اليومية والتخلص من أسباب القلق والهم.

27- مهنيًا: بانتظارك هذا اليوم مشروع كبير جدًا له علاقة بأمور تقنية وفنية مثيرة للاهتمام.
عاطفيًا: علاقتك المنسجمة بمن تحب تجعلك تفكر في ارتباط جدي وخصوصًا أن الفرصة باتت سانحة لتبوح له بمشاعرك.
صحيًا: بعد التعب تأتي الراحة، عليك أن تقوي عزيمتك وأن تنال قسطًا وافرًا من النوم خلال عطلة الأسبوع.

28- مهنيًا: حين تعمل بجهد كبير فإنّ الجميع سيسعى لكي تنال حقك، وهذا سيشعرك بارتياح كبير وسعادة بالغة.
عاطفيًا: عليك توضيح بعض النقاط العالقة، وإلا فإنّك ستبقى رهن الشكوك، وذلك لن يكون في مصلحتك.
صحيًا: كثرة إسرافك في العمل والعاطفة قد يؤثر في صحتك ويتركك عرضة للتوترات العصبية والتشنجات.

28- مهنيًا: نجاحك الباهر في العمل يزعج بعضهم ويفرح بعضهم الآخر، وهذا طبيعي حين تكون في دائرة الضوء.
عاطفيًا: محاولات مساعدة الشريك يجب أن تتواصل حتى النهاية، ولا تستسلم للعراقيل مهما تكن صعبة.
صحيًا: يستحسن ممارسة بعد أنواع الرياضة للتخلص من إرهاق العمل والتوترات العصبية.

29- مهنيًا: تساهم شعبيتك في دعمك اذا كنت تريد الترشح لمنصب او موقع اجتماعي او سياسي.
عاطفيًا: تشهد حياتك العاطفية تطورًا ملحوظًا، وتجد متعة في التعرف إلى أشخاص جدد.
صحيًا: ضغوط العلم تجعلك عرضة لتوترات عصبية، وتشعرك بأنك غريب عن أهلك وعائلتك.

30- مهنيًا: القمر المكتمل في يدفعك إلى اتخاذ قرار مهم يتعلق بخطواتك المستقبلية، ويسعفك الحظ لتحقيق التقدّم.
عاطفيًا: الإصغاء الدائم للشريك يوفر عليك الكثير من المشكلات، ويوطد العلاقة بينكما.
صحيًا: لا تفسُ على نفسك حتى لا تتخطى حدود قدرتك على الاحتمال.

31- مهنيًا: تحقق نتائج مهمة، والتشويش الذي تعرضت له في الايام الفائتة غاب لتحل محله فرصة مستقبلية.
عاطفيًا: تصاب بخيبة أمل بسبب صدمة عاطفية فجائية، كن مستعدًا لمرحلة مقبلة تحمل الكثير من المفاجآت السارة جدًا.
صحيًا: حاول التخفيف عن نفسك من وطأة الضغوط وخصوصًا التي لا أساس لها

------------------------
الخبر : تشكو من التأخير أو سوء الفهم أو خيبات الأمل .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : مصر اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا