الارشيف / ثقافة وأدب

فاطمة ناعوت توضح اسباب خسارتها في الانتخابات البرلمانية

Sponsored Links

خسرت الكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت، في جولة الاعادة على احد مقاعد دائرة مصر الجديدة بالمرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية.

وكانت ناعوت تحلم بمقعد في برلمان 2015، لتحقق ما اسمته " الرسالة التنويرية" لخدمة البشرية، ولكن "تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن"، فلم تحصل على أصوات تجعلها تفوز بمقعد برلماني، وجاءت النتائج مخيبة لطموحاتها وامالها.

Sponsored Links

فاطمة ناعوت توضح اسباب خسارتها في الانتخابات البرلمانية

قالت فاطمة ناعوت الكاتبة الصحفية، "نجحت الشائعات الكذوبة في تشويه صورتي أمام من لم يقرأني، وحصلوا على كراسي البرلمان، وأنا نجوت بنفسي بعيدا عن دنيا قبح المصالح، والشر المجاني".

وأضافت ناعوت عبر تدوينه لها على موقع التواصل لاجتماعي "فيسبوك" أمس الاربعاء، " أشكر أصواتكم التي منحتموني إياها في الجولتين. كل صوت منها تاجٌ فوق رأسي، عودٌ حميد وأهلا بكم في عالم البراءة من جديد، وأنا على عهدي ورسالتي التنويرية كما عهدتموني".

وكانت قد قالت ناعوت في تصريح لها، " علمتُ الآن فقط لماذا يمزقونني دون شرف، الحمد لله تقلصت مزايا نواب البرلمان بقرار رئاسي حكيم ومحترم، يا ريت بقا اللي هيموتوا على البرلمان ونازلين فيا تقطيع وتشويه واغتيال معنوي يهدأون قليلا فإن ما ينتظرونه من (ميغة) لن يجدوه، بل ما ينتظرهم ليس سوى العمل الجاد وصالح البلد إن كانوا مازالوا يتذكرون أن النائب خادم للشعب وليس ارتزاقيًا، مزايا وحق الله لم أكن أعلمها، وحين عرفتها الآن فقط علمت لماذا يصرفون الملايين ويشترون الأصوات ويشوهونني بهذه الضراوة وتلك النذالة، براڤو يا ريس أن أحبطت أطماعهم".

وكانت شائعات زعمت ان ناعوت هتفت "يسقط حكم العسكر"، ولكنها نفت عبر حسابها على "تويتر"، قائلة :" لم أقل يومًا يسقط حكم العسكر، بل انتقدت تسليم المجلس العسكري للإخوان، في فترة ملتبسة على الجميع"، مؤكده أنها ليس لديها أي حسابات اخرى على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضافت ناعوت، أن "وقت تسليم البلد للإخوان حذرت الناس من الخلط بين الجيش والمجلس العسكري، ومنذ بدأت الكتابة وحتى موتى أساند الجيش ومقالاتي تشهد، مشيرة إلى أن هناك حملة تشويه تقام ضدها، مغردة "يكرهونني لأنني أهدرت ملايينهم التي أنفقوها على الدعاية الانتخابية، بينما صوت لي ٤١ ألف إنسان محترم دون أن أشترى صوتا أو أنفق على الدعاية".

وأثارت هزيمة فاطمة ناعوت في الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية جدلا واسعاً على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتويتر" ما بين مؤيد ومعارض وساخر لخسارتها.

ودشن مستخدمو "تويتر" هاشتاج يحمل عنوان "فاطمة ناعوت" تعبيراً منهم على رأيهم في خسارة ناعوت في الجول الثانية من الانتخابات.

وتصدر هاشتاج "فاطمة ناعوت" الثالث أعلى متابعة على "تويتر".

وعلق @mkandel160

"مكان فاطمة ناعوت ليس في هذا المجلس لأن كثير من أصحاب المصالح دخلوا للأسف مكانها والموضوع لسه بدري عليه".

وقال @OlfatMagdey

"فعلا سيندمون ندم فظيع لان ا فاطمه ناعوت من الاقليات المحترمه فى البلد".

وسخر@omrosman

"الحمد لله ربنا ستر انك خسرتي"

وأضاف @rasahf68

"ياجماعه اذا فاطمه ناعوت خسرت الانتخابات فهي كسبت حب واحترام الاف بل ملايين البشر انام زعلانه هي كده كسبت اكتر حب الناس دي ثروه".

وعبر@mahdyelsayd

يا جماعة انتم زعلانين ليه ديه خسارتها مكسب لمصر"

وتابع @amrmahmod1

"اذا كان كثيرين نجحوا ف دخول البرلمان بالمال السياسي فانتى دخلتى قلوب المصريين باحترامك لذاتك وحبك لبلدك وايمانك بقناعاتك".

ابرز تصريحات فاطمة ناعوت المثيرة للجدل

اعتادت الكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت، عن الادلاء بالتصريحات مثيرة للجدل، والتي كانت تثير غضب الشارع المصري في أغلب الأحيان، وكان من ابرز تصريحاتها التي اثارت جدلا، هي تصريحاتها عن أضحية العيد، واصفه اياها بأنها أبشع مذبحة في التاريخ.

ناعوت:"كابوس سيدنا ابراهيم يدفع ثمنه الكائنات البريئة"

وكانت قد قالت ناعوت :" بعد برهة تُساق ملايين الكائنات البريئة لأهول مذبحة يرتكبها الإنسان منذ عشرة قرون ونيّف، ويكررها كل عام وهو يبتسم، مذبحة سنوية تتكرر بسبب كابوس باغت أحد الصالحين بشأن ولده الصالح، وبرغم أن الكابوس قد مرّ بسلام على الرجل الصالح وولده وآلة، لكن كائنات لا حول لها ولا قوة تدفع كل عام أرواحها وتُنحر أعناقها وتُهرق دماؤها دون جريرة ولا ذنب ثمنًا لهذا الكابوس القدسي، برغم أن اسمها وفصيلها في شجرة الكائنات لم يُحدد على نحو التخصيص في النص.

فعبارة ''ذبح عظيم'' لا تعني بالضرورة خروفًا ولا نعجة ولا جديًا ولا عنزة، لكنها شهوة النحر والسلخ والشي ورائحة الضأن بشحمه ودهنه جعلت الإنسان يُلبس الشهيةَ ثوب القداسة وقدسية النص الذي لم يُقل، اهنوا بذبائحكم أيها الجسورون الذين لا يزعجكم مرأى الدم، ولا تنتظروني على مقاصلكم. انعموا بشوائكم وثريدكم وسأكتفي أنا بصحن من سلاطة قيصر بقطع الخبز المقدد بزيت زيتون وأدس حفنة من المال لمن يود أن يُطعم أطفاله لحم الضأن الشهي. وكل مذبحة وأنتم طيبون وسكاكينكم مصقولة وحادّة".

ناعوت تهاجم الحجاب "نترك الجوهر ونركض وراء الشكل"

ايدت الكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت دعوات الكاتب فريد الشوباشي، لخلع الحجاب، حيث قالت في تصريحات صحفيه لها "قامت الدنيا ولم تقعد على الشوباشي، والسبب؟ أننا شعب لا يمتلك مشروعًا قوميًّا يشغله بما يفيد، شعب يهرب من العمل إلى الكلام واللغو، شعب يفر من الجدّ إلى الهزل، نترك المتن ونخوض في الهامش، نترك الجوهر ونركض وراء الشكل، نبحث عن قضايا هامشية نقتتل من أجلها".

وأضافت ناعوت :" أن الحجاب مسألة جدلية اختلف فيها العلماء بدليل أن زوجة الشيخ الأزهري محمد حسن الباقورى وبناته في أوائل القرن الماضي كن سافرات كاشفات الشعر كما يظهرن في الصور، كذلك فتيات المدارس الأزهرية في ذلك الزمن الذى كان فيه الجوهر يعلو على المظهر".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا