الارشيف / مقالات

إعادة حلقات - غير حياتك مع رضوى ابراهيم .. الموسم الأول ... الحلقة الثامنة عشر - مصارحة حره

Sponsored Links

الـ 17 حلقة اللي فاتت كنت بجمع كل أسئلتكم علشان في فتره معينه من رحلة "غير حياتك" لازم تكون في وقفه ... مصارحه حره لكل اللي بيدور في دماغك ... والوقت ده أنسب وقت تكون فيه المصارحه الحره ...

 

في الحلقات اللي فاتت اتكلمنا عن حاجات كتير أوي وإنت كان ليك إستفسارات وأعتراضات

Sponsored Links

إتكلمنا في حلقات "غير حياتك" ... إنك لازم تكون صريح وصادق مع نفسك قبل غيرك....

وسألتك إنت منفسن؟!

براشوط!

وصولي!

طيب حاسس أن الدنيا  بتضيق عليك ولا أنت اللي كبرت عليها؟!

وقولتلك إنك لازم تخلي بالك من اللحظه اللي بتوقع فيها ... تحت إسم لحظة يأس ...ممكن تكون لحظة نجاح ولكن يأسك ضيعها

وسألتك  أنت بتقدر ظروف غيرك ؟!

وقولت لك يا ترى إنت بطل حياتك؟!

طيب بتقدر تعترف بعيوبك؟!

وفي مره نصحتك وقولت لك الاحباط آفه يجب عليك التخلص منها قبل أن تتخلص هي منك!

ووضحت لك موقف وعرفتك في كل مرحلة في حياتك بيكون معاك ناس مش لازم يفضلوا معاك وإنت داخل مرحله جديدة مش هيفضل معاك غير اللي بيحبك بجد

كان من أول مرحلة غير حياتك لحد أخر مقاله اتكتبت الاسبوع اللي فات كان بيجي أسئله كتيره منكم وإعتراضات برضه وجه الوقت اللي لازم نعمل قاعدة مصارحة حره لكل اللي بيدور في دماغكم

من ضمن الأسئله اللي جت :

 * كلام حضرتك هايل بس أنا مش عارف اطبقه الواقع أصعب بكتير؟

    = معاك إن الواقع صعب والحياة مش سهله ... لكن إنت جربت تيأس عملت إيه بالياس غير إنك تعبت وشايف الحياة سوده جرب تتفائل وتحس بوجود ربنا جنبك

 

 * حضرتك لما كتبتي "غير حياتك" كنت مفكره أنك هتكلمي علي الطموح والاحلام لكن اتفجاءت انك بتكلمي علي كل كبيره وصغيره في حياتنا ؟

    = لان الكورس دا إسمه "غير حياتك" ... حياتك اللي عباره عن إنت في كل أحوالك في بيتك مع أسرتك في شغلك في الشارع مع نفسك فلو اتناولت جانب واحد بس ... ازاي هتغير حياتك!

 

 * لما بقرا كلام حضرتك بتفائل جدا وبحس أني هكسر الدنيا لكن الخوف دايما متملكني بخاف أتفائل بخاف أجرب بخاف حتي أضحك لأسمع بعدها خبر يكسرني؟

 =  الاحساس دا عند ناس كتير جدا نتيجه إنه إتربي علي لو في ضحك تقول خير اللهم أجعله خير ...التربيه علي الخوف من المجهول ... الخوف من كل حاجه بسبب ومن غير سبب ربنا قال إدعوني أستجب لكم ... أدي أول بريق للأمل

أنا عند حسن ظن عبدي بي ...يعني نظن خير في ربنا - ربنا هيجبلنا كل خير

ربنا قال تفائلوا بالخير تجدوه ....

ربنا قال ... وإن سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع  إذا دعاني

وغيرهم وغيرهم ... ربنا بيطمن عباده إنهم ميخافوش ويتفائلوا ... يعني الخوف كدا لعنه

 

 * بسعى كتير وبنفذ كلام حضرتك بس برضه بحس كتير أنه مافيش فايده؟

 =  ربنا ذكر لنا كذا قصه منها قصه سيدنا يوسف لما أتضر من أقرب الناس ليه (إخواته) وربنا نجاه بعد رحلة عناء وعذاب طويله وعوضه في الأخر ... وزي قصة سيدنا نوح عليه السلام لما بني سفينته بناها بعيد عن البحر فقالوا عليه مجنون ولما جه الطوفان جه لحد سفينته وشالها بسلام ... تفكتر إنت لما هتحاول ربنا هيضيع تعبك؟! طيب تفتكر لو محاولتش وقولت مافيش فايده الحال هيتحسن ؟! لازم تراجع حساباتك

 * إزاي ممكن ننجح وإحنا في بلد ما يعلم بيها إلا ربنا... كلها فساد وقرف ووسايط ؟!

  = الفساد والقرف موجودين في كل حته ... بس إنت شايف إنك عملت اللي عليك علشان تنجح؟! يعني أهلت نفسك علشان تكون مؤهل للنجاح؟! وياسيدي لو جتلك فرصه بره روح إيه مشكلتك ... لكن تفتكر هما هيقبلوك هناك ؟! يعني إنت كفئ!

 

  * إزاي أعيش مع ناس وقحه؟!

  =  إسلوبك بيحدد تعامل اللي قدامك معاك حتي لو كان وقح ... في مره رجل شتم خالد بن الوليد فإلتفت إليه خالد وقال هي صحيفتك إملائها بما شئت ... طريقة حوارنا بتجبر اللي قدامنا علي إحترامنا مهما كان هو وقح

 

 

في أخر حلقتنا عايزاك تحط قدامك حاجتين

*كلمه قالها الشيخ الشعرواي:

ستعيش مره واحده علي هذه الأرض إذا أخطأت إعتذر وإذا فرحت عبر ، لا تكن معقد والأهم لا تكره ولا تحقد ولا تحسد وكن مع الله يكن معك.

 

*افتكر الحكمه اللي بتقول خلق الانسان أسيرا لظروفه ... إما أن يفك أسره ويصبح حرا أو سيظل عبدا لظروفه طول حياته

أشوفكم الحلقة الجاية ....

 
ادعمنا بالاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى