الارشيف / مقالات

إلى كافة من يريد هدم الرموز وأحداث التاريخ !! .. بقلم: قطب صلاح رمضان

            
بهدوء...وبعيداً عن هذا وذاك ،وبعيدا عن فكرة مع أو ضد ،دون مغالاة في الهجوم على أحد ما أو ذكر شخص بصفته أو فردا بكيانة حجمه،
وحتى لا أساهم عن طريق الخطأ في مخططات تزييف للرموز وطمس للحقائق،
وتغيبة وعي البعض من فئات المجتمع،
الى كافة من يريد هدم الرموز وأحداث التاريخ !!
كفاكم شعارات كاذبة، ورأي قاتل للرموز ،وكفاكم هذه الجمل والعبارات الغليظة،المسيئة للتاريخ ،وكفاكم تهكم وهدم للرموز والأحداث !!
هؤلاء الرموز القدامى والأحداث هم جزء من التاريخ ،
بل واضاءة تاريخنا العربي بأسماء من نور، ليس أنتم !! حتى تخرجوا من وقت الى أخر علينا بكلمات وروايات مخلوطة،تتهكم على هؤلاء العظماء من الرموز،وتنتهك حرمتهم فى القبور دون مرعاة للإنسانية ليتم هدم ما أصبحنا عليه اليوم من"تاريخ" !!
الآونة الأخيرة خرجت علينا بعض الأقلام والآراء المهمشة الضالة والطامسة للحقيقة، الغير واقعية،الباحثة عن البطولات الذائفة !!
رأينا البعض منهم يريد الاستخفاف بعقول هذه الأمة  !!
يأتوا إلينا من وقت الى أخر دائما، برأي متناقض مجادل  ضئيل جدا لا تكتمل فيه الرؤية الحقيقية للرموز والأحداث،مع الاستعانة بمصادر لا تنتمي إلى الهوية العربية الأصيلة،ولا تكتمل فيها الرؤية نهائيا !!
بلغة غليظة سليطة اللسان،وهذا أمرا لا يقبله أي أنسان عاقل !!
لتهدم الرموز والأحداث،متغافلة ومتجاهلة تماما هذا العصر من التاريخ ،من وقت وزمان ،والفرق الزمني لتلك الرموز والأحداث !!
قاصدين بهذه الأقوال المشينة مع سبق الاصرار والتعمد،أن تنسف ما تبقى لنا من الرموز القديمة الطيبة العربية الأصيلة،!!
للتشكك أبنائنا والمجتمع فى الرموز وأحداث الماضي ليتم هدم التاريخ فى عقول الأمة كافة،دون مرعاة هؤلاء الضالين الغافلين للواقع،الذي نعيشه  الأن دون رمز حاضر !!
بكل وضوح رأي الشخصي:-
من حق اي شخص أن ينقد الرموز والأحداث من قول أو فعل أو عمل،وأن يبدى الرأي كيفما يشاء، دون مساس أو تلميح أو تجريح للأشخاص ، بطريقة يتقبلها الأدب ولغة الحوار العاقل، وتليق بالانسان الذي كرمه الله عز وجل وانعم عليه بنعم كثيرة جدآ لا تعد ولا تنتهي !!
وطالما أرد ذالك ومازلت تبحث عن الماضي وتغافلة عن الحاضر، اذن يجب عليك أولا أن تسئل نفسك هذه الأسئلة،!
هل كنت موجود فى ذلك العصر ؟
هل كنت شاهد على الأحداث بعينك ،وموجود فى الوقت والزمان الذي عاشوا فيه هؤلاء الرموز ؟
بالطبع هذا مستحيل
إذن من أي رواية قرأت وما هو مصدرك لكي تهدم الأحداث ورموزنا من التاريخ ؟
وإذا كنت قرأت مدونات ما هو اسنادك أنها صحيحة ولم يكن بها عنصرية لجماعة أو فصيل ما ولم تتحيز لحدث ما أو شخص ما فى التاريخ ؟!
كل هذه الكتابات يا عزيزي ما هي الا مدونات معاقه تحمل نوايا خبيثة الى الرموز والأحداث للتاريخ !!
ومن دونها حاقدين على هذه الأمة وهذا التاريخ المشرف قاصدين الهدم،وليس الاصلاح أو الإرشاد وهؤلاء فئة  خالية من الضمير الانساني والوطني !!
الم تسئل نفسك يوما !!
لماذا كل هذه المدونات التى أرجع إليها في كتاباتي تمتلئ بالإساءة إلينا بهذا الكم من التهكم والتشكيك والاحباط والهدم لأحداث التاريخ ورموزه وغيره ؟!
أي عقل واي بصيرة واي منطق يقبل أن كل هؤلاء الرموز وهذه الأحداث الماضية من التاريخ لم يكن لها عملا نافع انتفع به الناس ،أو قولا راشد للخير ،أو فعلا حدث كان لابد منه أن يحدث حتى نكون نحن اليوم ؟!
ياعزيزي أن الرموزهى من تصنع الأحداث، والأحداث هي من تصنع الأبطال، أذان لا أحد يستطيع أن يصنع التاريخ ولا أحد يستطيع إيقاف التاريخ ،لأن كل شخص اتولد فى عصره هو تاريخ ، !!
لنفرض أن هناك بعض الأخطاء لبعض الرموز من تاريخنا،
هل يعقل أن نشكك فى الأحداث الماضية ورموزنا ونهدم تاريخنا ونشكك العامة به ؟!
لكن ممكن أن نعترف أن هذا الرمز أخطأ فى حدث ما ،
وكل الأشخاص"الرموز" هم بشر مثلهم مثلنا يخطأ ويصيب، وكل شخص له ما له وعليه ما عليه وحسابهم عن الله عز وجل رب العالمين ،
والله أني أتعجب كل العجب من هؤلاء الذين جعلوا من أنفسهم مجرد اله أو وسيلة نقل خبيثة لا أكثر تبحث عن المجد الزائف ولا يعلمون اثم ما يرتكبونه فى حق الانسان والعالم والتاريخ !!
وسؤالي هنا
الى كافة من يريد الهدم والتشكيك فى رموزنا وأحداث التاريخ،ماذا عن فعلك وليس قولك ؟ماذا قدمت إلى عالمك العربي من فكر جديد يطابق مع عصرنا هذا ؟
لماذا لا يستطيع فكرك الوصول والنهوض إلى مادة علمية حقيقية ملموسة تقدمة لوطنك لكي ينتفع منها العامة لعلك تصبح يوما ما رمزا لهذه الأمة ؟
وبكل صدق وامانة أقول لكم كافة !!
أتمنى أن أرى منكم ما يثبت بصيرتنا على حاضر مشرق
ونترك الماضي للماضي وننظر للحاضر بحاضر!!  
وأن لم يكن هذا أرجوكم كفاكم شعارات كاذبة ولغوا بافتراءات هدامة لا تكتمل فيها الرؤيا الحقيقية،لأحداث وموز التاريخ فلا أحد يستطيع أن يملك الحقيقة المطلقة !!
بقلم الكاتب
قطب صلاح رمضان

Sponsored Links

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا