الارشيف / بداية نجاح

غير حياتك مع رضوى إبراهيم ... الحلقة الخامسة والعشرون "حياتك إختياراتك"

حياتك إختياراتك ده مش عنوان الحلقة بتاعت النهاردة .... ده عنوان لرد فعلك بعد ما تسمع الكلام اللي هقوله كله!

شخصية  النهاردة هنتكلم عنها ... عارف الشخصيات اللي ماشية في الحياة في حالة عدم إستقرار مع الأخرين حتى مع نفسها وفي العواطف ... بالبلدي تحس إن مافيش علاقة عاطفية ولا صداقة بتستمر

Sponsored Links

يعني مثلا لو دخلو في حالة حب سرعان لما الموضوع بيتفركش بسبب عدوانية الشخص ونفس الوضع في حالة الصداقة ... الأصدقاء بيهربوا من الشخصية دي وبيكون تبريرهم إن الشخص دا مش ملاك زي ما هو مبين دا شيطان في صورة إنسان وبيتسم بالعدوانية الشديدة والأذية عكس ما هما مبينين في الأول ...

الشخصية دي بتتميز كمان بالإندفاعية رغم ذكائها الشديد لكن أندفاعيتها بتخلي أخطاءها كتير وبغباء ... في أغلب الوقت مش بتشغل عقلها وبتخلي عصبيتها وقرارتها المندفعة هي اللي تستمر ... وبيظهر عليهم الصوت العالي المفاجئ الغير مبرر أو متساوي مع الحدث ... عصبية مخيفة ... ما فيش ثبات على موقف ... هدوء وبعدها عصبية ... مساعدة الاخرين في الظاهر وبعدها أذية الأخرين في الخفاء ... المزاج متغير جدا.... عدم الثبات في مكان عمل واحد... والعنف ... وديما بيلقوا اللوم والمسئوليه علي ضحاياهم وبيتهومهم بالغباء وقلة الحيلة ... وأنا قصده أقول لفظ ضحايا لان الأذية بتكون جامده جدا والغريب أنهم بيقللوا من خطوره أفعالهم وبيبرروها كمان دا ممكن كمان يولولك أن ضحاياهم هما السبب 

صاحب الشخصية دي دايما محسسك إن في كارثة طول الوقت وعلشان يكسب شخص معين لازم يوقعه في مشاكل حتى لو مشاكل وهمية ويكون هو المنقذ الوحيد  حتي برده لو بشكل وهمي ... دايما تلاقي الشخصية دي بتقول إنها معندهاش مشاعر ومش عايزة ترتبط  وكدا أفضل .... بتلاقي كمان سلوكها بيتغير تغيرات غير متوقعة وغريبة سواء من أفعال أو ردود أفعال .... يعني ممكن رغم رسمهم لصورة طيبة قدام الناس لكن فجأه تلاقيهم بيهدودوا أقرب الناس ليهم أو بيفتعلوا المشاكل والخناقات والمخيف إنهم بيحافظوا بكل الطرق علي مظهرهم الطيب قدام الناس

الشخصية دي غريبة جدا رغم إنهم عدوانين جدا لكن في نفس الوقت تلاقيهم بيعتمدوا علي غيرهم لإن من أهم صفاتهم الجبن والتردد ... دايما هتلاقيهم معتمدين على غيرهم في كل حاجة إلا الشر معتمدين على نفسهم ... ومبيعرفوش يعيشوا لوحدهم أبدا ... وتلاقيهم بيدوروا دايما على شخص يقعد معاهم حتى لو غريب لحد لما يروح ينام ومش مهم هو مبسوط ولا لأ المهم أنه ميكونش لوحده

بتتميز الشخصية دي بحاجة مهمه جدا .. هى تشويه كل علاقاته بالاخرين ... يعني تلاقيه يقوله دا فلان دا مش كويس ... دي فلانة مشيها مش كويس ...وهكذا نادرا لو لقيته بيمدح حد ولو مدح بتلاقى دايما الشخص اللي مدحه عنده ليه مصلحة معينة أو ناويله علي نية سوده فيبعد عن نفسه الشبهات

وكمان اللي بيميزه حاجة تانية ... لو إطمن لحد ( ودا بيكون في البداية فقط) بيبقى لازق فيه لازقة سودة ... ولو قلب على فلان علشان فلان دا مامشاش علي رغباته ... بيصبح من أعدائه وبيبتدي يأذيه ويهدده

... قبل ما أكمل كلامي عايزه أقولك .. لو أنت أو أي حد حواليك بيتصرف التصرفات اللي هقولها دلوقتي .... ولو أنت لازم تواجه نفسك وتلجأ لطبيب نفسي ولو حد بتتعامل معاه أبعد عنه فورا لإن أذيته هتكون أكبر وأكتر من نفعه :

* حاسس دايما إن الناس هتبعد عنك سواء كانت هتبعد بجد أو متخيل دايما خايف من هجر الأخرين ليك

* أي علاقه سواء حب ... صداقة ... زمالة ... زواج ... مع أي أنسان غير مستقرة وبتتميز بالحده يعني من أقصى المثالية إلى أقصى التبخيث من القدر

* عدم الثبات الذاتي  مرة أنا واثق في نفسي ومره أنا مش عارف أناعايز إيه ... عدم ثبات واضح ومريب

* الإندفاعية في حاجتين على الأقل زي مثلا : الصرف ... الجنس ... سوء استخدام الأشياء ... القياده المتهورة أوالغير الأمنة ... الإفراط في الطعام ... الصوت العالي الغير مبرر ... المهم أي حاجة بعيدة عن الانتحار أو تشويه للذات

* أذية الغير بطريقة مخفية خبيثة وفي نفس الوقت غير محكمة وسهلة الكشف

* الشعور المستمر بالفراغ

* الغضب الشديد غير المناسب للموقف ... وعدم التحكم في حالات الغضب زي مثلا ... إظهار الغضب بشكل متكرر ... خناقات مستمرة

* مع أي ضغط حتي لو بسيط يقولك أنا مش محتاج ... أنا ليا نفوزي أنا ممكن أعمل وأسوي

وكمان لو لقيت شخصية بتميل للأزعاج وعدم مراعاه شعور الأخرين ... وبيتميزوا كمان بالكذب والخداع المتكرر ... واندفاعيتهم بتلغي ذكائهم فبالتالي بتنكشف العابيهم بسهوله

ونرجع تاني ونقول الشخصيه اللي بنتكلم عنها النهارده عدوانية واندفاعية وبيحبوا النكد وإختلاق المشاكل وعديمة المسئوليه

وفي نفس الوقت رسم التدين والصلاح والمثالية العالية

دا في علم النفس بيتسمى بمرض الشخصية الحدية والشخصية المعادية للمجتمع

ببساطة وبعيد عن علم النفس والكلام المكلكع .... لو أنت بتتصرف كدا أو أكتر من شخص قالك أنك كدا ... لازم تراجع نفسك ويبقالك موقف علشان تتغير ولو في حد بتتعامل معاه كدا أبعد عنه أو خد حظرك منه لانك لو معملتش كدا هتتأخر كتير أوى في حياتك ... وممكن حياتك تتدمر بسببه

حياتك إختياراتك وبناء علي إختياراتك دي هتتحدد شكل حياتك

فكر في كلامي لحد ما شوفك الحلقة الجاية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى