الارشيف / سيارات

اخر اخبار السيارات "بوكستر" سيارة تعطي "بورش" قبلة الحياة في…

Sponsored Links
واشنطن - عادل سلامة

تعد بورش اليوم الشركة السيارات الأكثر ربحية في العالم، على الأقل إذا كان لديك ما يكفي من المال لامتلاك واحدة منها، فهي ليست فقط السيارة التي يطمح الأفراد في امتلاكها، بل إنها الشركة التي تطمح شركات السيارات الأخرى إلى محاكاتها، لذلك فمن الصعب قليلًا أن نتذكر أنه قبل أقل من 20 عامًا، كانت الأمور لا تبدو جيدة تمامًا مثل الآن، بل كانت رهيبة، وبحلول منتصف التسعينات كانت بورش في حاجة ماسة إلى طرح بديل جديد.

ويعد موديل 928 أصغر تصميم في الكتيب الخاص ببورش، وبدأ إنتاجه في عام 1978، وكان 968 فقط البديل المتطور بشدة، حتى الموديل الأقدم 924 أو 911، بالإضافة إلى أنه بعد مرور30 عامًا، كان محركه لا يزال يبرد الهواء وغير قادر على تلبية معايير الانبعاثات المقبلة، وتلك لم تكن المشكلة الوحيدة للشركة، ولكن كان هناك واحدة أخرى، أكبر أثرت على كل سيارة تصنعها بورش ومتأصلة في ثقافة الشركة، حيث كان يتم بناء السيارات بشكل جيد للغاية وببطء شديد.

Sponsored Links

وكانت بورش تفرط في هندسة كل شيء مما جعلها تنتج أقوى السيارات التي شُيدت في العالم، لكنها أنتجتهم باستخدام تقنيات إنتاج عتيقة ومكلفة للغاية، وخوفًا من فقدان الاستقلال، دعت بورش تويوتا لتعلمها سحر الإنتاج السلس، حيث يتم حفظ المخزون إلى الحد الأدنى، وتحضر قطع الغيار في اللحظة التي تحتاجها فيها، وليس قبل لحظة من الإنتاج.

وأدركت بورش أيضًا أنها لديها فرصة واحدة لإنقاذ نفسها، وأن بناء السيارات القديمة بشكل أكثر كفاءة ليس كاف، إنها تحتاج سيارة جديدة كليًا، يمكن أن تصنع بالطريقة ذاتها التي تقوم بها غيرها من خطوط الإنتاج المتميزة تمامًا، ويمكن أيضًا أن تبنيها باستخدام الأجزاء نفسها، بصراحة، تحتاج إلى معجزة.

لذلك قررت بورش العودة إلى الأساسيات. في الخمسينات، حيث بنت موديل  356 سمعة طيبة للشركة مجددا، وأعادتها 550 على الطريق، فكلاهما كانا بسيطين، بتصميم سيارات رياضية ساحقة، وكانت هي بوكستر، وبدأت في عام 1996، بداية جديدة من أولها إلى آخرها، ومع ذلك لا تزال تتضمن محرك من ست إسطوانات، مع خاصية المياه المبردة لأول مرة، مع قوة 204 حصان كان أدائها كاف وفقًا لمعايير بورش، ولكن السيارة بدت ممشوقة، تتعامل بشكل جميل، وبسعر 34 ألف جنيه إسترليني، وكانت السيارة أكثر بقليل من نصف سعر 911. ولكن بورش لم تستطع أن تجعلها بالسرعة الكافية.

وما لا يعرفه سوى القليل العملاء، كانت بوكستر مجرد بداية للخطة، فقد كانت بورش تستخدم المنصة نفسها ونسخة مكبرة من المحرك ذاته لخلق 911 جديدة كليًا، التي تم إطلاقها في عام 1998. والتي كانت تشبه بوكستر من الأمام.

وانطلقت نسخة أسرع وأكثر رياضية من بوكستر، وهي إصدارات "S"، وبطبيعة الحال، الكوبية التي تدعى كايمان، ولم تكن بوكستر، كايمان أو حتى 911 التي وضعت بورش على الطريق إلى الثراء الذي تتمتع به اليوم، إن القرار العبقري الذي اتخذ في وقت لاحق قليلًا لتحويل بورش إلى مصنعة لسيارات الدفع الرباعي مع بعض السيارات الرياضية في الجانب. ولكن إذا كنت أريد أن أشير إلى سيارة واحدة التي منحت بورش قبلة الحياة، كانت بوكستر الرائعة.

------------------------
الخبر : اخر اخبار السيارات "بوكستر" سيارة تعطي "بورش" قبلة الحياة في… .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : مصر اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا