ابداع

الغراب المسحور .. قصة للكاتب رمضان سلمى برقى

الغراب المسحور .. قصة للكاتب رمضان سلمى برقى

لم أكن أصدق في السحر والشعوذة يوماً ما، لكن بعد ما حدث معي، تساءلتُ كثيراً، هل هذه المرأة ساحرة بالفعل؟ أم هناك لغز مُطلسم لابد من حله؟ لابد أن هناك لغز؛ هذا شيء غير طبيعي بالمرة؛ لا يوجد تفسير علمي لمثل هكذا حادثة... إذاً لابد أنه سحر!.

المزيد ...

ابداع

قصيدة لاتسألنى؟ لنهله غزالى

قصيدة  لاتسألنى؟   لنهله غزالى

لا تسألنى؟ .. أسطورةُ عشقُك محفورةٌ بحروفٍ من نورٍ بوجداني أنفاسُكَ تملأُ رئتي ... تنسابُ دماؤكَ بشرياني تدغدغُ أحاسيسي تغذي وريدي تطفئ نيرانَ حريقي أشتاقُكَ حبًا يجعلني حبلًا صوتيًا أشتاقُك وردةً تغازلُ ربيعي .. أيا حبًا ملكَ ربوعي دعني أنحرُ تحت قدميكَ قرابيني لا تسألنى

المزيد ...

ابداع

قصة قصيرة " صـانعُ الشطائــر" د/نهى بلال

قصة قصيرة    " صـانعُ الشطائــر"     د/نهى بلال

شجارٌ يومي و حالة من عدم الاستقرار فيوشك البيت أن يتصدع...يحدث نفسه : هي النهاية المحتومة؛ و لابد أن يصلا إليها بعد أن أصبحت عادتهما اليومية التنابز بالألقاب و السباب و اللعان و يعلو صوت شجارهما ليصل لسابع جار.

المزيد ...

ابداع

قصة مؤاخذة الجحش بقضم الجزرة للروائى والقاص د/ شريف عابدين

قصة   مؤاخذة الجحش بقضم الجزرة   للروائى والقاص د/ شريف عابدين

ذلك الصبي الهادئ الخجول المتلعثم كان مملوكًا لشاهبندر التجار حين أهداه لكبير العسس في البلدة.. وحين عهد إليه الكبير بقيادة الدابة التي تحمل ابنته إلى كُتَّاب الشيخ، كان يؤكد ثقته العمياء.. والحقيقة أن أحدًا لم يختلف على ولائه وأمانته.. أشاد به الجميع وأثنوا على وداعته ودماثته. * لكم كانت جميلة تلك الفتاة الصغيرة.. رغم كل القيود الصارمة والتقاليد العتيقة كانت تتسم بالمرح والنشاط الدائب، لا تهدأ أبدًا عن المشاكسة وتدبير المقالب.. ويحرص الكل على ترضيتها وعدم مضايقتها؛ فقد كانت قرة عين الكبير. * ما حدث في ذلك اليوم لم يتوقعه أبدًا؛ فما أن هم بمساعدتها على النزول من الهودج في باحة الكتَّاب، حتى عاجلته بمد يدها نحو عينه معتصرة قشرة اليوسفي، بينما انهمكت في تلمظ ثمرتها الناضجة بتلذذ، وهي تقفز في رشاقة غير عابئة بما ألمَّ

المزيد ...

ابداع

قصة قصيرة الطفل والعجوز

قصة قصيرة  الطفل والعجوز

سأل نفسه من يكون؟ أي الأشياء الكونية هو,في قراره نفسه قد يكون حبات غبار تتطاير فى وجه الريح,أو طائر حزين لا يعرف إلا النواح فوق قبور الموتى .ولكن من آى أنواع الموتى هو؟ انه حى يعيش عيشة الأموات . ف

المزيد ...

ابداع

قصة قصيرة دمعة فى شروق الشمس لمحسن النوبى

قصة قصيرة  دمعة فى شروق الشمس  لمحسن النوبى

القطار يشق ساعات السفر,يطويها بين إطارات الأيام ,يأخذها من بيننا ويمضى مع أول ضوء للشمس...أراها تعانق ضوء الفجر .ووجهها يسيل منه عرق الفر . أسير وسط زحام المودعين وعيوني جاحظتان ,تلتقط صورتها لتحفرها في ذكرى الخلود الدائم. . الكرب قاتلي ,وكربها يوقف الأجساد الحاملة لجسدها عندما أناديها0 .

المزيد ...

ابداع

قصة قصيرة ضرب الودع لمنى سالم

قصة قصيرة ضرب الودع لمنى سالم

ضربتها الأمواج ، إقتلعتها من بين الصخور ، وكأن الموعد قد حان ، وقذفت الأصداف ما بداخلها من لآلي ، وتركت الموج يقذفها لتدفع بعضها بعضا . إلي أن استلقت علي الشاطئ ، فالتقطتها يد الغجرية مع حفنة من الرمال ودستها في منديلها الأحمر . لتسافر بلدانا كثيرة ، وقري بعيدة بصوتونجوع . إلي أن حطت الرحال في مدينة كبيرة .

المزيد ...

ابداع

قصيدتان "طقوسُ العَنكَبُوتِ" والقمر العجوز ل "هبه أنور حزين

قصيدتان "طقوسُ العَنكَبُوتِ"   والقمر العجوز ل "هبه أنور حزين

و فى رَحِمِ اللَيلِ المَسكُوبِ كَالدَمع ِفى صَدرى يَتَوَكَأُ القَمَرُ العَجُوزُ على عُكَازِهِ بين الشَجَرِ يُراقبُ عِتَابَ المَوجِ لِمَرَاكِبِ الوَجَعِ على جَسَدِ الفَجرِ يُربتُ على ظَهرِ النَخيلِ الرَاكِعِ كراهبٍ على ثَوبِ البَحرِ

المزيد ...

ابداع

وحدي بين حُطام العالم .. قصة قصيرة للكاتب / رمضان سلمى برقى

وحدي بين حُطام العالم  .. قصة قصيرة للكاتب / رمضان سلمى برقى

عُدتُ من عملي في ساعةِ متأخرة من الليل؛ أنعشتُ جسدي بماء ساخن، تناولتُ لقيمات لتسد جوعي، جلستُ على الأريكة، وأشعلتُ التلفاز. تجولتُ بين القنوات الإخبارية التى أخذتني بدورها في جولة بين ثنايا العالم؛ شاهدتُ مسلمين يذبحون بأيدي مسلمين ذبحاً كذبح الخراف، ذهبتُ لبقعة أخرى في العالم

المزيد ...

ابداع

ابـتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلاع قصة للكاتبة .. هدى حجاجى أحمد

ابـتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلاع  قصة للكاتبة .. هدى حجاجى أحمد

يفاجأها بأنه حجز المسرح والفندق وبأنه الآن يصعد الطائرة , تأخذ نفسا عميقا من سيجارتها تزفره بتمهل شديد وهي تمسك بفنجان القهوة . تنظر لصورتها طويلا , تبتسم بعمق دقات الساعة هى الوحيدة التي انتشلتها من عمق استغراقها في صورته وذكرياته .

المزيد ...

ابداع

"يليق بك الندم " .. قصة قصيرة .. بقلم / آيه حرب

"يليق بك الندم " .. قصة قصيرة ..  بقلم / آيه حرب

كان صباحا استثناءياً فقد بات فرحاً يحلم بلحظه اللقاء ،تأنق وتعطر وذهب اليها يسابق حتي خطاه ،وفي الموعد كان ساكنا ًبلا حراك يشاهد الثوره المتأججه في عينيها،سكنته الدهشه رغما عنه، متي كان الصراخ سبيلها اليه،متي أحتل كل هذا الضجيج الفراغ الذي بينهما ، شرد بعيداً عن ذاك العبث الذي تصدره بلا هواده ،كانت أشبه بالطفل الباكي الذي يفتعل الثوررات لينل من الحريه القسط ، او بالمراهق الثائر الذي لا يحتج علي شيء في عالمه عدا سلطه أبيه

المزيد ...

ابداع

قـــــــــالــــــــت لـــــــــــــــــي .. للشاعر / عادل غيتوري

قـــــــــالــــــــت لـــــــــــــــــي .. للشاعر / عادل غيتوري

أيــا هــذا الــذي لـم يـدرِ قـدري سـهام الـرمش عـندي مستثارة غـرامـي قـاتـل ان رمـت وصـلي وقـلـبـي مُـحـصنٌ عــال جــدارَه ومـوجـي عـاتي ان كـنت تـدري لـهـيـبى مـحُـرق فـلـتخش نــاره

المزيد ...

ابداع

قطار 152 .. قصة للكاتب / رمضان سلمى برقى

قطار 152 .. قصة للكاتب / رمضان سلمى برقى

في محطة مصر؛ ظهر من بوابة الدخول؛ رجل في العقد الثالث من العمر؛ يرتدي جلباباً رمادياً مهلهلاً، وبلحية كثة، وشعر جعد، وبشرة سمراء. يصطحب زوجته؛ التي بدت امرأة أربعينية هزيلة الجسم، قمحية البشرة، موشحة بالسواد، تتعكز عليه، ويسيران ببطء،

المزيد ...

ابداع

قصة قصيرة التذكرة لليلى عبد لاوى

قصة قصيرة  التذكرة لليلى عبد لاوى

تراءى لها المراقب يمر على الصفوف وصوت آلة التأشير على التذاكر يتردد في يده جافا متلاحقا،. رأت في نظراته المتعبة سخطا على الحياة والأحياء من حوله،يداه المعروقتان تحملان تاريخا من الرتابة والتشابه اقترب منها وقال دون أن ينظر إليها: -التذكرة .. فتحت حقيبتها،نظرت مليا،لا أثر للتذكرة كأن يدا امتدت وأخذتها من مكانها، تذكرت انها كانت قد أخرجتها من الحقيبة لتخط عليها رقم طبيب العظام الذي يعالج والدتها ،لتضعها بعد ذلك في جيب معطفها. تزايدت حركات يديها في سرعة وعصبية، وهي تبحث في كل الجيوب دون أن تجد للتذكرة اثرا،أخذ الساعي يدق بالقلم على دفتره الاصفر دقات سريعة متتالية. اشاح بوجهه عنها بعدما عد المبلغ الذي دفعته اليه في انكسار وعينين دامعتين ،تذكرت كلمات والدتها يوما "الشعور بالظلم امر فظيع يا ابنتي

المزيد ...