صدفة مشطورة بشري ابو شرار

0 تعليق 73 ارسل طباعة تبليغ
التقينا بعد سنوات , صرت في بيتها , تحتويني أريكة ممتدة وقد تلونت حشاياها من روح الأزرق والأبيض , تشير إلى لوحات سكنت الجدار , نظرت لساعة الوقت , وقد استسلمت لحامل نحاسي , عقاربها لائذة في صمتها , ساعة لا تبوح بسرها تك , تك , أسألها : _ العقارب لا تعمل !!! _ نعم , لأني لا أقيم هنا لوقت طويل . لم أعلق , عدت أرنو إلى ساعة الوقت , تمنيت لأن آخذها إلى بيتي وأسكنها الجدار بجوار ساعات في كل الزوايا , تهديني من روح الحكاية ترنيمة تهدهد وجعي وروح فقدي , نظراتي تحوم من حولها , تقابلها على طاولة صغيرة زهرية وحيدة , تلونت برماد الأرض وفي داخلها زهرات الأقحوان , اقتربت منها , أمسد براحة يدي على حوافها , أهمس اليها : _ كم هي رائعة وجميلة المزهرية , كم تروق لي ألوان رمادية وقد تداخلت فيها ألوان من روح البهجة . التفتت إليّ والدهشة تغمر ملامح وجهها : _ ألا تعرفين من أين لي بهذه المزهرية !!! لم أعلق , عادت تسألني : _ ألا تعرفين : _ لا .... _ هي هديتك لي منذ سنوات , نعم , هي هديتك لي وأنا أحببتها كما تحبينها . ضمتني بين ذراعيها , أهدتني باقة حب ودهشة , استعدت بهما دفئا مضى , تذكرت وقفتي وأنا أشتري المزهرية , وأنني أحببتها و أحب صديقتي , كم فرح قلبي لأنني وهداياي واحد واحد , المزهرية تقابل ساعة الوقت وساعة الوقت لا تبوح بسرها تك تك , أخذتني إلى الجهة المقابلة وفي يدها لفافة هدية , صدفة مشطورة , يحوطها برواز فضي , آخذه شكل القلب , يتوسد منتصفه قطف عنب من حبات لؤلؤية , يصلني صوتها الحنون : _ هي لك هدية . صدفة بحرية وقلب مشطور هو قلبي أنا ونصفه الغائب قلب أمي , قطف العنب من حبات اللؤلؤ وأنا العاشقة لحبات لؤلؤية , عدت أدراجي وفي يدي صدفة من قلب مشطور وفي قلبي ابتسامة ولقاء بمزهرية أحببتها وقلبها هي وساعة وقت لا تبوح بسرها تك تك .... *** ***

0 تعليق