لقاء قصة محسن النوبى

0 تعليق 92 ارسل طباعة تبليغ

 إهداء إليها إلى ذلك البهاء الجميل 
لقاء


إزداد تفكيره.يطرح علي نفسه كثير من الاسئله كيف يكون اللقاء .و هل سيعرفها بمجرد أن يراها هل يجعل قلبه دليله؟؟ فهو لم يرها من قبل.تري اي شيء ترتدي .نعم حتما ستكون رائعة احساسي بها يقول لي هذا. اذا لا بدّ أن ارتدي شيء مميز فالانطباعات الأولي كما يقولون تدوم .انظر ساعتى _ أوووه لقد سرقني الوقت وانا اتخيل لقائها ها هي اتت تتراقص علي أهداب رموشي .. الابتسامة تشرق من وجهها تمد يدها لى تعانقت الأطراف . لم تدم طويلاحتى تساقطت كانت نظراتي تتفحص وجهها المستدير يحيطه إطار حريري لايشارب أخفت به شعرها إلا من بعض خصلات بسيطة متمردة تعلن عن لونه البني ونعومته التي لا تقل عن ملمس وشاحها الحرير ونعومة يدها.كانت مرتبكة ترسم ابتسامة خجول طوال الوقت حاولت إخراجها من شرنقة السكون بجذب اطراف الحديث معها لكن كان الخجل يلفها كما يلف سيجارتي دخانها المتطاير.تورد وجههاوارتعشت أناملها البيضاء كلما حاولت الاقتراب وملامسة يدها..يبدو انك معروف لديهم هنا؟.لمعت عينيه باعجاب .
_ فعلا انا كثيرا ما تضمني جنبات المكان واخلو بنفسي اما لأكتب أو للقراءة أو للتأمل.انه المكان الوحيد الذي اشعر فيه بذاتي تعرفين لماذا؟انظرى هنا . تقصد تلك الشجرة التىبالقرب من سور النادى وتأتى على النهر؟نعم شجرة التوت العجوز.تعالى معى لهناك كانت خطواتنا على حافة النهر وصورتنا تهتز على وجه الماءكلما حرك الهواء ماء النهر كان أبي وامي يتناولونالطعام تحت ظلها ويقضون ايضا ساعات الود الجميل قالت امي أن تلك الشجرة شهدت ساعة مولدي .لم يكن هناك شوارع مسفلتة ولا أبنية إسمنتية كانت مروج خضراء يقسمها النهر .اري في عيونك جمالاً يسحرني ...
تطرق رأسها في خجل فأستدرك مستكملا حديثى.انظري هذه صورة امي منحوتة علي الشجرة رسمها ابي يوما ما هل ترسم لي صورة مثل والدك ؟نعم لكن ابي قبل الشروع في الرسم قبل امي ..تبتسم خجلا. لكن لنضع رسم الصورة جانباحتي لا يكون الحاضر كالماضي . تعالي اقتربي انظري وهو يشير لتجويف داخل الشجرة. الاستغراب يرسم تفاصيله علي وجهها.ضعي يدك بداخله تحسسي ....يالله ملمسه ناعم جدا .امي حين كانت تساعد والدي في زراعة الأرض كانت تضعني بداخله وحينما ماتت كنت نائما بداخله وكلما اشتقت لحنان امى قذفت بنفسى بداخل التجويف أتكور كمايتكور الجنين فى داخل امه .بين طرفة عين كنت بحضنها لم يكن اللقاء هو اللقاء الأول ولم يكن الحضن هو الحضن الاول

Sponsored Links

0 تعليق