طبول الليل بشري ابو شرار

0 تعليق 114 ارسل طباعة تبليغ
طبول الليل في كل مساء تزحف عقارب ساعتي إلى روح المنتصف , نعاس يأخذني إلى حجرة نومي , يذوي ضوء حجرتي كما أذوي وروحي وآخر مواقيت يومي , ما ان اقترب من رحلة الحلم حتى تعيدني دقات طبول عابرة , أركن على سريري ودهشة تأخذني إلى قلب سؤال لا يغادر " من أين تأتي طبول الليل !!!! " *** *** هذا المساء , حبات المطر تعانق زجاج نافذتي , تنزعها ريح الغرب , تعود من جديد على ذات العناق , دمعات تسيل على شباك نافذتي , ركنت إلى سلامي , صمتي وسكوني , حجرتي وعقارب منتصف الليل , دقات الطبول تعاند الوقت , وأنا وعنادي , أزيح الغطاء عني , أذهب على شرفتي , أرنو إلى نهر الطريق وصوت الطبول تزداد قوتها , أنا وشغفي وفضولي , لا أعرف من أين تأتي أصوات الطبول , رياح على إندفاعها , والفضاء يزف الوقت بمطر مطر , هالني ما رأيت , درويش يمر وفي يده طبلة يدق عليها , دقات منتظمة, وطفل من خلفه يحث الخطى , يضم طبلة بحجم جسده الصغير , يعلقها برقبته , ويده تقبض على عصاة لا يتوقف دقها , طفل من قلب الريح يمضي والدرويش أمامه لا يلتفت وراءه , دقات الطبول من كف الصغير تلاحق دقات الطبول من كف الكبير , عدت إلى حجرتي وصورة الغير لا تفارق ذاكرتي ....

0 تعليق